تجارب من واقع الحياة

كل شيء ضدنا

بقلم : زوكوتو – الجزائر

كل شيء ضدنا
حزن كبير ينتابني إذا رأيته و رأيت نظراته الحزينة التي تقسم قلبي

 مساء الخير أصدقائي ، أتمنى أن يكون الجميع بخير ، اليوم أردت أن أشارككم بقصتي و تشاركوني بآرائكم التي لطالما قرأتها و أعجبتني ،  سأبدأ بحكايتي التي بدأت حيثياتها في حيث أسكن.

كنت أخرج للدراسة يومياً فلاحظت نظرات شاب ألتقيه دائماً بنفس المكان و أمر من جنبه حيث كان يتواجد بالقرب من مشروع جديد في طور البناء ، و وفقاً لما فهمته أن الشاب يشتغل بالمشروع ، مع الوقت حتى أنا صرت انتبه للشاب و أحسست بأعجاب نحوه ، بعد أيام من هذه النظرات المتبادلة و في أحد الأيام بعث الشاب عمته حتى تحدث معي بالموضوع و أنني أعجبته و يريد قصد أهلي لخطبتي

كبر الشاب في عيني كثيراً و علمت أنه متخلق و ينوي الحلال ، تكلمت معي عمته و عرفت أنهم عائلة سورية أتت للعيش هنا بالجزائر ، و أعطيت عمته رقمي و صرنا نتواصل فقد أعجبوني كثيراً و أنا أعجبتهم أيضاً ، و بعدها تحدثت مع الشاب و تعرفنا على بعض و أعجبنا ببعض كثيراً ، لكن بعدها بدأت المشاكل بالظهور فبعد أن أصر أن يتعرف على عائلتي فاتحت أمي بالموضوع و بعد نقاشات طويلة حاولت فيها إقناعي بعدم القبول بسبب أن الشاب لديه جنسية مختلفة وأهله بسوريا و أن زواجنا سيكون صعباً و معقد و بنفس الوقت كان يريد خطبتي أبن بلدي و يعرفه أهلي

في الحقيقة أهلي تركوني أختار بحرية و لكن لاحظت انحيازهم لابن بلدي بحكم معرفتهم المسبقة به ، بعد هذا قررت الابتعاد عن الشاب السوري و رفضت أبن بلدي بنفس الوقت و احترت فيما يجب علي فعله ، هل أقبل الشاب الذي أعجبني و أتبع قلبي و أمشي في مصير مجهول أم أتبع عقلي و أنسى أمره رغم أن حزن كبير ينتابني إذا رأيته و رأيت نظراته الحزينة التي تقسم قلبي حتى أنه بأخر رسالة أرسلها لي أخبرني بنيته في الرجوع إلى بلده و أهله دون عودة ؟

أرجو أن ترشدوني ما الحل قبل فوات الأوان أرجوكم ؟.

تاريخ النشر : 2019-01-26

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

17 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
17
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك