تجارب من واقع الحياة

كل هذا لأني فقير

بقلم : حسن – المغرب
للتواصل : [email protected]

كل هذا لأني فقير
عجزت عن ايجاد سبباً مقنعاً لتجهلها لي

السلام عليكم ورحمة الله زوار هذا الموقع الرائع ، يشرفني أن أحكي لكم جزء من قصتي أو مشكلتي ، مشكلتي هي أنني أحببت فتاة متكبرة و لا تستحق اهتمامي لها رغم معرفتي بهذا إلا أنني ما زلت أحبها و كأن شيء ما يدفعني للاهتمام بها ، حبي لها بدء قبل أربع سنوات من الأن ، نظرتي الأولى لها كانت في عام ٢٠١٤ و بالذات يوم ١٣ مارس ، ليتني لم أخرج ذلك اليوم ، فمنذ ذلك الوقت لم أذق طعم السعادة ، بدأت العمل كأول مرة قرب منزلها ، و بعد نهايتي من العمل في ساعة الرابعة مساء و أنا في طريقي إلى منزلي رايتها كأول مرة ، كانت واقفة أمام الطريق مع صديقتها المقربة ، نظرت لها و أكملت طريقي و لم اكن أعلم في ذلك الوقت أن حياتي ستتغير بسبب تلك الفتاة التي نظرت لها ، بعد ساعات و أيام بدأ إعجابي بها يزداد يوم بعد يوم ، فإعجابي بها تحول من إعجاب إلى الحب من طرف واحد ، غاب النوم عني و لم أعد أستطيع التحمل أكثر من ذلك و قررت الاعتراف بحبي لها ، لكن كيف سأقول لها ذلك ؟ قررت الاعتراف لها عبر الفيس بوك ، بدأت أبحت عن حسابها الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ، أستمر بحثي عن حسابها ثلاثة أيام ، في يوم الرابع حدثت المفاجئة حيت وجدث حسابها في قائمة الأصدقاء لدي ، بدأت أسال نفسي كيف حدث هذا و متى حدث هذا ؟ إنه أمر لا يصدق و شعور رائع لا مثيل له ! بدأت المحادثة معها و أرسلت لها مرحباً كأول رسالتي لها ، أجبتني بنفس الكلمة مرحباً ، رديت عليها بكيف حالك ؟ أجبتني بالحمد الله ، وقتها لم تكن تعرف من يتحدث معها ، لكن بعد أن عرفتني و بعد اعترافي بحبي لها بدأت تتجاهلني و لم تعد ترد على رسائلي كما كانت في السابق ، سألت نفسي لما لا ترد علي ؟ عجزت عن ايجاد سبباً مقنعاً لتجهلها لي ، أريد فقط أن اعرف لما فعلت بي هذا.

 

تاريخ النشر : 2018-02-06

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

25 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
25
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك