نساء مخيفات

كيف إختفت هذه الطفلة 31 يوماً بدون علم أمها؟

بقلم : كرمِل – فلسطين

ما الذي حدث لكايلي بالضبط؟
ما الذي حدث لكايلي بالضبط؟

“الأم” لا شيء يمكن أن يضاهي حنانها أو وفائها أو حتى يوفي حقها ، هي تلك الملاك الجميل الذي يستأنس به القلب دوماً فهي زينة الحياة الدنيا ورمز العطاء والحب والرحمة ، ولكن الواقع الأليم يخبرنا بأن ليس كل الامهات سواء ، اذ توجد أمهات بدون قلب ،
وكثيراً ما نسمع عن أمهات سامات أو أمهات مهملات لم يفهمن معنى الأمومة قط أو حتى أمهات قاتلات! قتلن أبنائهن للإنفراد بعشاقهن أو ببساطة للتخلص من مسؤولية الإهتمام بالأطفال ، امهات غارقات في الانانية وحب الذات .. وقصتنا لهذا اليوم هي خير مثال على هذا النوع من الامهات.

دعونا نتعرف على أبطال قصتنا ، كايسي أنثوني هي شابة تبلغ من العمر 19 عاماً ولدت في أورلاندو, فلوريدا عام 1986 ، شخصية كايسي من النوع المحب للمرح والبهجة وكل ما هو صاخب عُرف عنها حبها الشديد للحفلات وكانت من النوع اللامبالي للأمور الجدية في الحياة ، كايسي كانت مخطوبة ولكنها إنفصلت عن خطيبها بعد شهر فقط ، وتحديداً بنفس الشهر التي إنفصلت به اُكتشف أنها حامل ، بالحقيقة لم تكن كايسي من اكتشف الأمر بل كان والداها جورج وسيندي أنثوني اللذان لاحظا عليها العديد من التغيرات مثل زيادة وزنها الملحوظ وإرهاقها المستمر والإغماء المفاجئ.

blank
كايسي فتاة عابثة اهتماماتها محصورة في الحفلات والعلاقات

كان أول شيء خطر في بال العائلة عند معرفتهم لخبر حمل إبنتهم أن أب الجنين هو الخطيب ولكن كايسي كان قد تركته منذ زمن إذاً كيف حملت ومن هو الأب؟ على عكس التوقعات فإن فكرة إنجاب طفلة لم تهم كايسي وطوال فترة حملها لم تهتم حتى أن تعرف من هو الأب الحقيقي لطفلتها التي أطلقت عليها إسم كايلي. الخطيب السابق لكايسي كان جداً مهتم بكايلي وكان يتمنى أن تكون طفلته.
وكانت فرحة والدي كايسي بالطفلة أكبر من فرحة الأم نفسها ، كايسي كانت أم لا مبالية أبداً كانت من النوع الذي يريد الإهتمام بنفسه أكثر من طفلته لدرجة أنها عندما أنجبت كايلي كان تريد إعطائها لدار الرعاية للإهتمام بها! لكن سيندي جدة الطفلة رفضت رفضاً قاطعاً هذا الامر ، وبالفعل لمدة سنتين كاملة كانت كيلي تتربى بحضن الجد والجدة أما الأم فكانت لا مبالية نهائياً بطفلتها ، هي لم تكره الطفلة كانت تحبها وكانت تلتقط الكثير من الصور معها ولكن لم تكن تهتم بها إهتمام الأم لطفلتها.

عندما أصبحت الطفلة كايلي بعمر السنتين حدثت مشكلة بين كايسي الأم وبين والديها جد وجدة كيلي لأن كايسي لم تكن تريد أن يفرض عليها والديها شيء لا تريده ، قررت الأم أنها ستأخذ طفلتها وتعيش في منزل أخر بحجة بدء حياة جديدة وعمل جديد وأنها سوف توظف مربية لكي تهتم بطفلتها معها ، هنا صُدم الجدان لأن كايسي لا تهتم بإبنتها وهي معهم فكيف لو بقيت هي والفتاة وحدهما ؟ كما أن ماضي كايسي لا يجعل أي شخص يصدقها لأن كايسي مشهورة بالكذب واللامبالاة ولكن للأسف أخذت الطفلة وسافرت خارج المدينة وعاشت هناك هي وإبنتها بحسب ما أخبرت والديها.

blank
الطفلة كايلي

بعد أن عاشت كايسي هي وإبنتها لوحدهم هل عرفت معنى المسؤولية ؟ هل شعرت بالأمومة ؟ أو على الأقل هل بدأت تهتم بإبنتها ؟ للأسف لا…

لك أن تتخيل عزيزي القارئ أنه من اللحظة التي خرجت بها كايسي من منزل والديها كانت الجدة تتصل على كايسي كثيراً فقط لكي تتطمئن على حال الطفلة كايلي ، وكانت الأم كايسي تتحجج كثيراً للجدة كلما كانت تريد سماع صوت كايلي، لمدة شهر كامل وهم على هذا الحال. ،
بعد مرور 31 يوم من مغادرة كايسي لمنزل والديها وصل بريد إلكتروني للجد والجدة يُفيد بأنه تم العثور على سيارة إبنتهم كايسي في إحدى مواقف السيارات القريبة من منزلهم ، هنا صُدم الأم والأب وبدأت الكثير من الأسئلة تحوم في أذهانهم:

ماذا تفعل السيارة هنا؟
متى عادت كايسي من المدينة التي كانت بها ؟
وإن عادت لماذا لم تخبر والديها؟
وإن كانت سيارتها هنا كيف كانت تتنقل وتذهب لعملها المزعوم ؟
و أين هي كايسي ؟

والدة كايسي بدأت تبحث عن إبنتها بكل مكان بعد أن عرفت بأنها لم تخرج من المدينة من الأساس .. وإستطاعت الجدة أن تعرف مكان إبنتها كايسي وهنا كانت بداية الرعب الذي لا ينتهي …

blank
والدا كايسي .. جو وسيندي انتوني

أولاً إكتشفت الجدة بأن كايسي كانت تعيش كل هذه الفترة في منزل حبيبها الذي تعرفت عليه قبل شهر من مغادرتها للمنزل, كايسي لم تبدأ حياة جديدة أبداً ، ذهبت الجدة على وجه السرعة لإبنتها و وصلت إليها وكان أول سؤال سألته الجدة…أين كايلي؟…

كايسي أجابتها بأن كايلي عند المربية زاني فأخذت الجدة كايسي لكي تقلها لمكان المربية لإحضار كايلي…في الطريق كانت الجدة تشم رائحة جداً عفنة قادمة من الجزء الخلفي للسيارة والتي بررت كايسي بدورها بأن سبب هذه الرائحة أنها كانت تنقل بعض أكياس النفايات وعلى ما يبدو أنها نسيت بعضها بحقيبة السيارة.. أكملت الإثنتان الطريق وفجأة توقفت كايسي ونظرت لوالدتها بنظرات مليئة بالتوتر وأخبرتها بأن إبنتها الصغيرة كايلي إختفت من 31 يوماً ولا تعرف أين هي الأن! …
هنا الجدة جَن جنونها وبدأت تصرخ بهستيرية بكايسي التي بدأت بالبكاء وعادت الإثنتان لمنزل صديق كايسي الحميم وهناك أبلغت الجدة الشرطة بأن حفيدتها مختفية وأن أمها لم تبلغ عن إختفاءها لمدة 31 يوماً…

لمدة 31 يوماً عزيزي القارئ الطفلة البالغة من العمر سنتين مختفية ولم تبلغ أمها كايسي الشرطة ولم تقم حتى بإبلاغ عائلتها
إذاً ماذا كانت تفعل كل هذه المدة ؟!

عندما تم سؤال كايسي من قبل الشرطية على الهاتف لماذا لم تبلغ الشرطة قالت بأنها كانت تعمل تحرياتها الخاصة للبحث عن طفلتها المخطوفة خوفاً من الخاطفين أن يفعلو شيئاً لإبنتها إن علمو بتواصلها مع الشرطة
وقالت بأن التي خطفت إبنتها هي المربية التي تدعى زاني… الشرطة بحثت عن المربية بكل مكان بدون أي أثر… في الحقيقة لم يجدو مربية بهذا الإسم حتى

قامت الشرطة بإستجواب كايسي وسألتها عن المكان التي كانت تعمل فيه ، أخبرتهم كايسي بأن تعمل في شركة universal لإنتاج الأفلام.. الشرطة أخذت كايسي وذهبوا لمكان عملها المزعوم .. بقيت كايسي تدور في المكان نصف ساعة لا تتذكر أين كانت تعمل… وبعد أن نفذ صبر الشرطة أخبرتهم كايسي بأنها تكذب وأنها لا تعمل هنا…. قالت بأنها كانت تعمل من سنة وطردوها… وتم إتهامها بإدلاء معلومات خاطئة للشرطة

blank
تم إتهامها بإدلاء معلومات خاطئة للشرطة

إذاً لابد أنك تتساؤل عزيزي القارئ ماذا كانت تفعل كايسي طوال 31 يوم وإبنتها مختفية ؟….

إكتشفت الشرطة أمراً جعلها تذهب فوراً لمنزل كايسي وتلقي القبض عليها، إكتشفت الشرطة بأن كايسي حضرت جميع أنواع الحفلات خلال فترة إختفاء إبنتها كايلي… لدرجة أنها في بعض الأحيان كانت تذهب لحفلات ماجنة أو بمعنى أدق حفلات إستعراض الأجساد الخليعة وحفلات شرب الخمور، بالإضافة أن الشرطة وجدت على جسد كايسي وشم باللغة اللاتينية بمعنى “دوماً سعيدة”….

هل هذه تصرفات أم إبنتها مخطوفة ؟!

بعد كل هذا تم القبض على الأم كايسي بتهمة إهمال طفلة وسط تصفيق و تهليل الجيران من حولها فرحين بالقبض على الأم المهملة… بعد القبض على الأم شكل الجيران القريبين من العائلة بالأضافة للجد والجدة فريق بحث متكامل وكبير للبحث عن الفتاة الصغيرة كايلي … قاموا بتعليق الكثير من اللوحات وتصميم الكثير من القمصان التي تحمل صورتها

هل تعتقد عزيزي القارئ بأن الأم كايسي كانت متأثرة بفقدان إبنتها؟ على العكس تماماً كانت كايسي باردة للغاية وغير مهتمة… من الوهلة الأولى عند النظر إليها يبدو أن الجيران وفريق البحث والمتطوعين للبحث عن الطفلة مهتمين بأمرها أكثر من الأم نفسها.

وفي يوم 11 ديسمبر عام 2008 على مسافة ليست ببعيدة عن منزل عائلة كايسي كانت تقع غابة، أحد الأشخاص وبينما هو يمشي على أطراف هذه الغابة لاحظ كيس أسود ملقى تحت إحدى الأشجار، منظر الكيس كان غريب لدرجة أن الفضول دفع الرجل للتوجه للكيس وتحريكه بعصاه وسمع الرجل صوت شيء يتكسر وعند فتح الكيس وجد الرجل جمجمة إنسان عليه شريط لاصق على الفم.. وأعتقد أيها القارئ أنك قد إستطعت أن تحزر لمن تعود هذه الجمجمة .. فعلا كانت تعود للطفلة كايلي

blank
المكان الذي عثر فيه على جثة الطفلة

كانت جثة كايلي ملفوفة بغطائها الخاص وموضوعة داخل الكيس الأسود، والشريط اللاصق كان مشبع بمادة الكلوروفورم وهي مادة تفقد الشخص الوعي ، وسبب الوفاة غير معروف.

إنتشر خبر وفاة الطفلة كايلي في المدينة كالنار في الهشيم وطالب الكثيرون بمحاسبة الأم القاتلة ، بدأت الشرطة تحقيقاتها بمقتل الطفلة، تم أخذ جهاز الأم وحاسوبها الشخصي الذي كان متواجد بمنزل العائلة لفحص أخر ما كانت تبحث عنه كايسي على النت، وكانت الأشياء التي بحثت عنها غريبة للغاية مثل :

كيف تخفي إنسان؟
مادة الكلوروفورم
كيف تُشرح جثة؟

خلال المحاكمة إستعانت كايسي بالمحامي خوسيه بايز لكي يتولى الدفاع عنها ، وخلال وقت قصير إستطاع فعلاً الدفاع عن كايسي وتبرئتها من جميع التهم المنسوبة إليها بسهولة، كل الذي نسب إلى الأم كان تهمة إعطاء معلومات مضللة وعليها أن تتدفع غرامة قيمتها 4 الالاف دولار أما تهم القتل وإهمال الطفلة لم تدان كايسي بهما أبداً، بحجة عدم وجود دليل ملموس على إرتكابها للجريمة بحق إبنتها ، بل قام المحامي بإلصاق جميع التهم بوالد كايسي ! قائلا بأن الطفلة غرقت في مسبح منزل العائلة وقام والد كايسي جورج بالتخلص من كايلي ، وأن والد كايسي تحرش بها عندما كانت طفلة ، ولكن لا يوجد أي دليل على ذلك حتى أن الوالدين أنكرو أن الفتاة الصغيرة زارتهم فهم لم يروها لمدة 31 يوماً.

blank
هذه الابتسامة الماكرة ماذا تخفي وراءها من اسرار

المحقق جون ألين رقيب سابق في قسم التحقيقات الجنائية في مقاطعة أورانج يقول:

“عندما أتتنا سيارة كايسي أول مرة لكي نفحصها وجدنا رائحة كريهة بالسيارة كانت أشبه برائحة الجثة، حتى أنه تم إستدعاء خبير طب شرعي لمعاينة الرائحة وأكد أنها رائحة تحلل بشري، وعندما جلست مع المتهمة كايسي للتحقيق بدأنا نتكلم عن حياتها عادة عندما يفتقد أحد الوالدين إبنه أو إبنته يكونون في حالة توتر شديد وبكاء هستيري والموضوع كله يدور حول الطفل ولكن كايسي كانت تتحدث عن نفسها فقط وماذا تريد أن تفعل بالمستقبل!”.

كما أن تحليل إختبار عينة الهواء في سيارة كايسي أثبت وجود رفات بشرية في صندوق السيارة.

بعد هذا كله وأخيراً حل اليوم الذي ستنطق به القاضية بحكم كايسي أنثوني في 5 يوليو 2011 مع وقوف جمهور غفير من الناس خارج المحكمة بإنتظار نتائج الحُكم ووجود الكثير من الناس المتابعين للقضية من داخل وخارج منازلهم .. والقاضية للأسف أعلنت براءة كايسي أنثوني من تهمة القتل والإهمال لعدم وجود دليل ملموس وسط موجة غضب الناس والإعلام وردود فعل ساخطة ومستاءة …
دوماً طريقة عمل الشرطة والتحقيق المعروفة تنص على وجوب وجود دليل ملموس على المتهم، كايسي لا يوجد دليل ملموس عليها ولكن الجميع متأكد انها هي القاتلة من جميع الجوانب الأخرى..

blank
المكان الذي عثر فيه على جثة الطفلة

كايسي أنثوني غيرت إسمها وخرجت هي والمحامي متوجهين للمطار بمنتصف ليلة 17 يوليو عام 2011 وسافرت لدولة غير معروفة لأي أحد … ودوماً تنشر صور لها على حساباتها بالسوشل ميديا وتقول بأنها تغيرت وأصبحت مصورة فوتوغرافية، وأنها تضع صور كايلي بكل مكان وتتحدث عنها.
بالمقابل كانت كايسي تتلقى تعليقات مليئة بالكراهية والحقد تجاهها إلى يومنا هذا وتوقفت بعدها عن مهنة التصوير.

الأن لعل سؤال يرادوك أيها القارئ …إذا كانت كايسي سافرت للخارج ما الذي حدث لوالديها ؟…

والدي كايسي تبرأو من إبنتهما نهائياً لا يتحدثون معها ولا يرونها حتى ، بعد الجريمة تم إطلاق لقب أسوء أم أمريكية على كايسي أنثوني وإلى يومنا هذا لا تزال كايسي تصر على أنها لم تفعل شيء لإبنتها كايلي.

الأمر الذي جعل الشكوك تحوم حول كايسي أكثر هي المقابلة الغريبة التي أجرتها عام 2018 حيث تلقت كايسي هجوماً حاداً بوصفها أنها كانت جداً لا مبالية وباردة خلال حديثها عن إبنتها المقتولة الوحيدة، كما أنها كذبت وأنكرت كل قالته من قبل كما أخبرت بأنها لا تعرف من أخذ إبنتها ولا تعرف من هي المربية زاني حتى؟! وأنها تعيش حياة سعيدة الآن وكل الذي قالته مسبقاً طُلب منها أن تقوله.

blank
صور لها بعد البراءة .. تقول انها تخطط لانجاب المزيد من الاطفال!

يوجد العديد من النظريات أو الأسباب التي طرحها الناس والتي لربما تكون السبب الحقيقي لمقتل كايلي أنثوني:

1) كايسي قتلت إبنتها كايلي للتهرب من مسؤوليتها وللتفرغ للحفلات وحياتها الخاصة

2) كايسي قتلت كايلي عن طريق الخطأ ، فلربما تكون قد إستخدمت المادة المخدرة لتهدأة إبنتها ولكنها وضعت الكثير مما تسبب بمقتل الطفلة

3) قتلت إبنتها عن طريق الخطأ ولكن كذبت خوفاً من والديها ومن التعرض للعقوبة

الأن ما رأيك عزيزي القارئ .. هل تعتقد أن كايسي مذنبة أم بريئة؟

كلمات مفتاحية :

– Death of Caylee Anthony

تاريخ النشر : 2021-05-02

كرمل

فلسطين

مقالات ذات صلة

52 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى