تجارب من واقع الحياة

لقد ضاقت بي الحياة

بقلم : ريهان – الإمارات العربية المتحدة

لقد ضاقت بي الحياة
لقد ضاقت علي الحياة ولم أعد استطيع التحمل

 السلام عليكم ، إسمي ريهان ، أنا فتاة لطيفة وجميلة ومتفوقة في دراستي والجميع يحبني ، لكن مشكلتي الوحيدة هي أني أحقد على الآخرين بمواقف بسيطة ولا أسامحهم أبداً ولا أحب الخير للناس

 أحاول وبكل جهدي تحسين نفسي ولكن قلبي سيبقى حقود وأسود، ماذا أفعل ؟ لقد سئمت من الحياة ؛ مشكلتي الثانية هي أن أهلي متخاصمين دائماً والمشاكل تملأ حياتنا ، وأبي من النوع العصبي لا يتحمل شيء وإذا تكلمت معه بكلمة يغضب فوراً ويكاد أن يضربني ولكن أمي أحياناً تدافع عني ؛ ولكن مع ذلك تبقى أمي عصبية مثل أبي ولكن أحياناً تتدافع عنا عكس أبي لا يدافع عنا ولا يفعل أي شيء

أنا مقيمة بالإمارات ولكن ليست بلدي الأصلي فأنا من العراق ولكن شغل أبي في الإمارات و ولدت وعشت هناك وأخذنا الجنسية الإماراتية وأحب شعبها ولدي أصدقاء كثيرون والحمد لله، ولكن أمي لم تعد تتحمل و تريد العودة إلى العراق لتعيش هناك وتقضي حياتها هناك مع أهلها وأقاربها ، وأنا موافقة لرأي أمي فلا يوجد لدينا أحد في الإمارات مع أن الحياة هناك منفتحة وجميلة ولكن لا نجد أحد يساندنا في الضراء ، أما بالعراق فصحيح الأوضاع ليست مستقرة ولكن نجد أهلنا وأقاربها هناك وممكن أن نقضي معهم أوقات و يبقوا معنا في السراء والضراء ؛ ولكن أبي رافض العودة والحياة تصبح من سيئ إلى أسوأ فماذا أفعل ؟

لقد ضاقت علي الحياة ولم أعد استطيع التحمل ، يوجد الكثير من الخلافات في عائلتنا ، هل نعود إلى العراق بدون أبي ؟ أو نبقى بالإمارات وحياتنا كأنها كابوس مزعج لا نهاية له ؟ إذا كان لديكم اقتراحات أكثر فلا تبخلوا علي وساعدونا .

 

تاريخ النشر : 2018-06-14

مقالات ذات صلة

18 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى