تجارب من واقع الحياة

لماذا لا تفارقنا المشاكل؟

سأروي قصتي علي سبيل الفضفضة، وأتمنى أن أجد من ينصحني. نحن عائلة بسيطة مكونة من أب و ام و ثلاثة بنات. وأنا الصغيرة ببساطة نحن سيئو الحظ في الحياة. أبي رجل حالته المادية مريحة، وبحكم أننا ثلاث بنات فقط فالجميع يطمع في أمواله حتى عمي و عائلته. كان أبي يتمني لو أنجب ولدا حتى لا يطمع بنا أحد.

أختي الكبرى تبلغ 30 عاما و لم تتزوج بعد، و كل من يتقدم لها يتقدم طمعا في أموال أبي، لكنها مع الوقت تعرف نوايا الخطاب و تفسخ الخطبة. أما شقيقتي الوسطي متزوجة من رجل سيء الخلق والسمعة، وأقل مالاً و أمه تسيطر عليه بشكل قوي. ويوجد مشاكل بينه وبين عائلتي لأنه تزوج شقيقتي طمعا أن يرث أبي.

كان يتصنع الحب على شقيقتي في فتره الخطبة، حتى صدقته. و الآن هي على مفترق الطريق و تنوي الطلاق، وابي حزين للغاية و أصبح مريضا من كثره التفكير و الحظ السيء الذي يلاحقنا.. و دائماً يلوم أمي على عدم إنجابها الولد رغم تمكنها من ذلك في أيام شبابها، لكنها اقتنعت بوجود ثلاثة بنات فقط.

انا أيضاً أصابني الحظ السيء، أنا طالبة جامعية في السنة الأخيرة.. أحببت شخصا في مرحلة الجامعة ووعدني بالزواج. كان رجلاً مثالياً بالنسبة لي و كنت أحبه و أمنحه كل حبي لأني وجدت فيه الأمان الذي طالما بحثت عنه، وظننت أنه سيكون سندي في الحياة و يساند والدي، لكنه اختفى من حياتي وأخبرني قبلها أنه لا يقتنع بفكرة الزواج ، وأدركت أنه كان يمضي وقتا لطيفاً لا أكثر.

لا أعلم لكن حقا، فلا يمضي يوم نكون فيه سعداء إلا ويركض الحظ السيء خلفنا. أبي وحيد في هذه الدنيا، و كذلك أمي. حتى عمي زوجته امرأة سيئة و تكرهنا و ترغب أن يرث اولادها أبي. لا أعلم ماذا يجب أن نفعل؟ حتى الصبر يأتي معه أحزان. أنا وشقيقاتي وحيدات في الدنيا. لا أدري لماذا يفعل بنا الله هذا كل العائلات مشاكلهم تنتهي أما نحن فلا.

guest
13 Comments
الاحدث
الاقدم الاكثر تصويتا
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى