تجارب من واقع الحياة

لم تعد أختي التي أعرفها

بقلم : ياسمين – مصر

تشعرني أختي أنها تمارس دور الأم الثانية و تبالغ في مشاعرها تجاهي
تشعرني أختي أنها تمارس دور الأم الثانية و تبالغ في مشاعرها تجاهي

السلام عليكم أعزائي ، أود إخباركم بمشكلتي مع أختي الوحیدة ، و أعلم أنكم ستكونون خير ناصح لي.

 المشكلة باختصار أن أختي الوحیدة لم تعد تتصرف علی طبیعتها و أصبحت متصنعة في تصرفاتها معي و بطریقه حدیثها معي ، أصبحت تتحدث بطریقة عاطفیة في معظم كلامها ، و هذه لم تكن طريقتها في الحديث ، و تشتري لي و لأولادي الكثير من الهدايا و لا تكترث لنصائح أمي لها بالحفاظ على راتبها ، فهي تنفقه على الهدايا ، و حتى عندما تركت العمل طلبت من أمي مبلغاً من المال كي تشتري لي هدية لعيد ميلادي ، و تفاجأت عندما أرسلت لي الهدية مع أبي ، و يبدو أنها أجبرتهما على ذلك لأنهما كانا يشتكيان من ظروف مادية و هي لم تهتم بظروفهما و اشترت هدية غالية الثمن و لا أدري كم تكلفتها بالضبط ،

و كل مرة تشترى لي أو لأولادي شيء تشعرني أنها تمن علي و أنني محتاجة لأنني لا أطلب من زوجي شراء شيء لي ، و هي لا تعلم أنني لست محتاجة  و لله الحمد وعندي ما يكفيني ، و حُجّتها أنني يجب أن أرتدي أخر صيحة و أظهر بأفضل مظهر ، وأنا لست من النوع الذي يحب التأنق المبالغ فيه ، و تجبرني على قبول الهدايا ، واذا أخبرتها أنه لم يعجبني شيء اشترته لي وأود إرجاعه أو تبديله تجبرني على قبوله بحجة أنه أنيق و لا ينبغي رفضه ،

و تشعرني أنها تمارس دور الأم الثانية  رغم أنها أصغر مني ، و كل يوم تقريباً تتصل بي ليلاً و تتحدث كثيراً وبتصنع شديد للأسف و بأسلوب عاطفي غير عادتها ، رغم أنها تعلم أنني مشغولة كثيراً مع أطفالي و لا يمكنني الحديث كثيراً في الهاتف وهذا يزعجني ، علماً أنها مرت بتجربة عاطفية فاشلة و بعدها تغيرت شخصيتها كثيراً.

تاريخ النشر : 2021-02-13

مقالات ذات صلة

33 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى