تجارب من واقع الحياة

ماذا يريد مني ؟

بقلم : مجهولة

أخذ هذا الشاب يلح علي باستمرار و كل يوم و صرنا نتشاجر بسبب ذلك
أخذ هذا الشاب يلح علي باستمرار و كل يوم و صرنا نتشاجر بسبب ذلك

منذ 6 سنوات أضافني شاب على الفيس بوك و لأنه كان وسيم جداً قبلت على الفور و صرنا نتحدث يومياً و اكتشفت أنه يشاركني نفس الاهتمامات و انسجمنا ، ثم صار يصر على أن أرسل له صوراً و قال إنه يشعر بالفضول و يريد أن يرى كيف ابدو لأني لم أكن من ذلك النوع من الفتيات اللواتي يحملن صورهن على الحائط فقد كنت مشغولة بدراستي ، و أخذ هذا الشاب يلح علي باستمرار و كل يوم و صرنا نتشاجر بسبب ذلك و صرت يومياً اختلق أعذاراً ، و مع مرور الوقت و مع إلحاحه المستمر شعرت أنني صرت باردة تماماً تجاهه و كرهته و صرت اغضب عندما أرى رسالة منه أو اتصال ، ثم أظن أننا تشاجرنا وقال إنه لا يحب صعبة المنال ، فطلبت أن يخرج من حياتي و قمت بحذفه و قطعنا العلاقة تماماً ،

بعد سنوات  صرت احمل بين الحين و الآخر صورة لنفسي و في أحد الأيام كنت استمتع بقراءة الرسائل القديمة و وقعت عيني على رسالة منه، في البداية لم أتذكره لكن بعد أن فتحت رسائله القديمة بدأت أتذكر شيئاً فشيئاً و ضحكت و قلت : كم كنت قاسية معه ! و قررت أن أضيفه مرة أخرى و اسأل عن أحواله ، و فعلاً أضفته و قام بقبولي بعد بضع ساعات و راسلني و تحدثنا و مرت الأيام و صرنا نتحدث باستمرار ، و ذات يوم طلب مني أن أقابله ، استحسنت الفكرة في البداية لكن المشكلة أنه يعيش في مكان بعيد جداً ، نحن في نفس البلد لكن سيتوجب علي قطع عشرات الكيلومترات لأراه ، فأخبرته أن يأتي هو إلي ، فوافق و قال إنه حين يكون قريب من المنطقة سيتصل بي ، و ذات يوم  و بينما كنت أتصفح الاستقبال أكلت أكبر صدمة و أكبر خيبة أمل في حياتي ، نعم ، لقد رأيت صوراً له مع فتاة أخرى و كأنها خطوبة و الناس تهنئهما و تتمنى لهما السعادة ، كنت سأتصل به و انهال عليه بالشتائم و أبصق عليه ثم أغلق الخط في وجهه ثم تراجعت و قررت أن لا أعطيه كل هذا الاهتمام و عزمت أن أتجاهله تماماً و سأتصرف و كأن شيئاً لم يحدث و حتى مجرد إعجاب لم أسجله له و نسيت أمره تماماً ، قلت لعلني أسأت فهمه و لعله اعتبرني مجرد صديقة ،

بعد أشهر عاد يراسلني باستمرار و إصرار و كأن شيئاً لم يحدث ، كنت أجيب باقتضاب شديد و أحياناً أتجاهله كلياً و لا أجيب و أحيانا كنت أسجل قراءة الرسالة دون أن أجيبه عمداً ، حتى يعرف أنني متضايقة منه و لا ارغب به في حياتي ، فزاد إصرارا و صرت أتلقى منه عدة رسائل يومياً ، حاولت أن أجره بالحديث عله يذكر شيئاً عن خطوبته و لكنه أبداً لم يذكر شيئاً عنها ، كلما كنت أرى صورة له ابصق عليهما لقد كرهته و احتقرته كثيراً و في هذه الأثناء لم يكف يوماً عن مراسلتي ، و هذه الأيام يقول بأنه يريدني أن آتي إليه ، لا أدري حقاً ماذا يريد مني ؟ إن كان يعتبرني صديقة فلم لم يخبرني عن خطيبته ؟ هل يجب أن أصارحه و أتشاجر معه و أنعته بأبشع الألفاظ حتى يوضح لي ما الذي يريده مني ؟ لقد خنقني و ضايقني و كرهت الفيس بوك بسببه.

تاريخ النشر : 2020-04-14

مقالات ذات صلة

26 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى