تفسير الأحلام

متشوق لسماع حلم غريب؟..إليك جرعة من الغرابة

بقلم : ع.كارة – ليبيا

عندما تقف أمام البرجين المرتقبين تبدأ الأرواح السامية بالانتقال من حياتنا
عندما تقف أمام البرجين المرتقبين تبدأ الأرواح السامية بالانتقال من حياتنا

السلام عليكم أحبائي.

بدايةً دعوني ألقي سؤال من المؤكد أنه قد طرأ على معظمكم :
هل سمعتم يوماً من صديق أو قريب أو حتى من العائلة بحلم غريب إلى درجة لا يمكن قصه على الآخرين من كثرة غرابته ؟. فالتعلم أنه بعد قراءتك لهذه المقالة ستصبح الإجابة نعم .
 
أنا نسبياً جميع أحلامي غريبة قليلاً ، لكني سأقص عليكم أغربها ، حلمين تحديداً لم أجد لهما تفسير أو فائدة حتى ، حسناً لأكون منصف لعقلي الباطني قد استفدت منها في كتابة قصتي التي سأنشرها عما قريب.

حسناً ومن دون إطالة فلنبدأ على بركة الله.

الحلم الأول – البرجين المرتقبين:

حسناً قبل أن أبدأ علي أن أنبه قبلاً أن ما ستقرأه قد لا يؤول إلى المنطق.

في لحظة انتهاء الدوام المدرسي ، جميع الطلاب يجرون و يلعبون تغمرهم فرحة انتهاء المدرسة ، من بينهم أنا أسير ببطء ، ما هي إلا لحظات حتى صدر صوت من صفارة إنذار (لا أعلم من أين جاءت ، يبدو كشخص يقرأ قصة أو دعاء ، المهم تبدو كلمات دينية).

أجد نفسي بجانب أبي و جار جالسان في مكان أسود ذو سواد قاتم كئيب أمام تلفاز يعرض فيه شخص يقول نفس الكلمات التي صدرت من صفارة الإنذار ، ثواني حتى أبدأ بالتذمر والقشعريرة تجري في كل بدني قائلاً لأبي :
– هيا أجعله يتوقف ، أجعله يتوقف.

نظر أبي إلي ثم تمتم ببعض الكلمات الغير مفهومة  و بدأ وجهه بالتشوه بطريقة مزعجة ما زالت عالقة في ذهني حتى الأن .

و أخيراً أجد نفسي أمام برجين في أرض قاحلة ( أحسست وقتها بأني أقف في أرض بعد القيامة أو شيء من هذا القبيل ) و كان بيني و بين البرجين مسافة تعج بالجثث ، نفس صوة الرجل الذي في التلفاز ، ملخص كلامه :
– عندما تقف أمام البرجين المرتقبين تبدأ الأرواح السامية بالانتقال من حياتنا إلى الحياة الأخرى مسلم أمرها للخالق تعالى.
بعد انتهائه يصطدم البرجان في بعضهما بقوة ثم ينتهي الحلم.
أي تفسير للحلم أتركه في تعليق ؟..
 
الحلم الثاني :

أجد نفسي في مبنى يشبه الكنيسة لكن أكبر بقليل من الكنيسة الطبيعية ، مطر بالخارج في ظلام وضباب دامسين.

و أنظر إلى خلفي لأجد شخصاً ينظر إلي و يسبح ( باستخدام السباحة الإسلامية ) ترجلت للخارج في المطر والضباب (بلا سبب يُذكر) أنظر حولي لحظات و أبدأ بسماع صوت صهيل ، لأجد هناك بغل (عذراً)  بعينين حمراوتين ينظر إلي بشكل مفزع ، ثواني و ينتهي الحلم.

ختاماً:
مشكورين أعزائي على حسن المتابعة.
طبعاً لمن لاحظ أني استخدم أسلوب قصصي لأروي أحداث الحلمين ، حتى لا يغزو المقالة طابع ممل ، لكن حتى الحلمين أصليين لا اختلال فيهما.
رأيكم يهمني أعزائي.
 

تاريخ النشر : 2020-10-29

مقالات ذات صلة

5 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى