تجارب من واقع الحياة

متعلق بي ولا يستطيع أن يبتعد عني

بقلم : سالي

أحبني شاب يصغرني عمراً ، و أنا أحببته أيضاً و لم استطع أن أتخلى عنه
أحبني شاب يصغرني عمراً ، و أنا أحببته أيضاً و لم استطع أن أتخلى عنه

أحبني شاب يصغرني عمراً ، و أنا أحببته أيضاً و لم استطع أن أتخلى عنه بسبب أنه متعلق بي كثيراً ، وعندما أحاول الابتعاد بطرق كثيرة ومنها اختلاق مشاكل لأجعله يكرهني ، و بعد أن أصالحه يترجاني أن لا أتركه لأن حياته بدوني جحيم ، و أنا أيضاً ، رغم أني في بعض الأحيان عندما اختلق مشاكل و أجعله يغضب مني و لا يكلمني أحس بنقص شديد في حياتي و لا ارتاح إلا عندما أكلمه و اعتذر له ، و هو بدوره يكون منتظر مني أن أكلمه ، لا أدري ماذا أفعل ،

الصواب أن أبتعد لكني متأكدة أنه سينهار و احتمال أن يخسر مستقبله كطبيب ، لأنه ذو شخصية عصبية جداً و أخاف أن يقوم بعمل أندم عليه مدى حياتي ، أنه متشبث بي تشبث الطفل بأمه ، ماذا أفعل ؟ أنا لست غنية ، حتى لا يظن البعض أنه متعلق بي لسبب مادي ، و يعدني بالزواج ، و لكن لا يزال أمامه طريق ليستطيع تكوين نفسه ، و آنذاك أكون لا استطيع الإنجاب ، و هو من بلد أخر ، مع أنه أقنعني بأنه لا يهمه الأبناء فكل ما يريده من هذه الحياة هو أنا.

عندما أقول له : أنا أكبر منك ، يقول لي : الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج بخديجه وهي أكبر منه ، و أنا لا يهمني العمر بقدر ما يهمني حبي لكِ و حبك لي.
افيدوني كيف أتخلص من هذا الحب الغريب ؟.
 

تاريخ النشر : 2021-06-20

مقالات ذات صلة

28 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى