تجارب ومواقف غريبة

مدرستي المسكونة

بقلم : ليونا شديد – السعودية
للتواصل : [email protected]

مدرستي المسكونة
شاهدوا وجهاً ابيض لامرأة بشعر طويل بدون ملامح

حين كنت طالبه في الابتدائي كنت بريئة و أفكاري طفولية ، لا افهم في غرائب الأمور، ولكن حين كنت بالصف الأول كنت اسمع قصص عن أن المدرسة مسكونة وان الفتيات يحذرون بعض من دخول الحمام ، وان هناك طالبة دخلت الحمام ولم يعلم احد أنها بداخله وأغلق باب المدرسة وافتقدوها أهلها وبحثوا عنها ، وحين قدم الصباح أتت العاملات للتنظيف و وجدوا باب الحمام مغلقاً وحين تم كسره وجده فتاة صغيرة ميتة متجمدة وقد شاب شعرها ، وتم إبلاغ الشرطة وأهلها ..

طبعاً هذه القصة قبل أن ادخل المدرسة وكنت حسب فطرتي لا اصدق و أظن أنها قصص تخويف من الكبار مثل قصص البعبع والغول لتخويفنا عن عمل ما يغضب الأهل أصبحت بصف الثالث شاهدت أشياء غريبة مخيفه ، كان منزل صديقتي عبير بجانب المدرسة وكانت أحياناً تحكي قصص هي وأخوها أنهم شاهدوا وجهاً ابيض لامرأة بشعر طويل بدون ملامح ..

وفي ذات يوم ذهبت لصديقتي وكانت أجازة سنوية والمدرسة مغلقه بسلاسل ، و وقفت تحت نافذة المديرة المظلمة و رن جرس الهاتف ، لم اهتم فربما اتصال خاطئ ، ولكن حين اشعل ضوء غرفة المديرة هربت راكضة إلى منزلنا ، من أشعل الضوء ؟ وبدأت اهتم واسأل واصدق وتوالت إحداث غريبة في نفس الإجازة ..

كانت صديقتي عبير تقول هناك ورق ايسكريم تخرج من نافذة المكيف وهي تقول : يا فلانة اخرجي الورقة وتخرجها بدون أن نرى وجها ، فقط شخص يحرك ورقه وهنا أيضاً خفنا وركضنا بعيداً ، وأخي ذات يوم كان بصحبة شقيق عبير يجلسون وسط منزلهم وجاء أخي خائفاً يتصبب عرقاً ، وقال أنهم  شاهدو امرأة بيضاء بشعر طويل وحين التفتت إليهم كانت بدون ملامح ، وأيضاً رأينا في المساء يد مجعدة  تظهر بها وعاء ماء من غرفه السطح ، و ناديت لأصحاب المحلات ليشهدوها ، وسمعنا من الكبار أنها مسكونة بسبب امرأة قتلت أو ماتت فيها  ، قبل أن تصبح مدرسة  كانت شقق سكنية ، وأحياناً احلم بالمدرسة ، أفيق مذعورة  واقرأ أية الكرسي ، ألان عمري 40 عام وهي احد تجاربي التي تؤكد وجود الأشباح ..

 

تاريخ النشر : 2016-06-25

مقالات ذات صلة

13 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى