كشكولمذابح و مجازر

مذبحة مدينة نصر : مجزرة هزّت مصر بأكملها .

حي مدينة نصر هو أحد أحياء العاصمة المصرية القاهرة. كان هذا الحي مسرحا لمذبحة شنيعة راحت ضحيتها أم تدعى نانيس تبلغ من العمر ثلاثة وثلاثين عاما وطفليها هديل خمسة اعوام و أنس ثلاثة اعوام . تلك الجريمة قد أصابت الكثير من المصريين انذاك بالصدمة لأنهم لم يعتادوا على مثل تلك الجرائم الغريبة على مجتمعهم .

البداية :

في أواخر عام 1997 قرر الزوج ” هاني محمد كمال الدين” وزوجته المهندسة نانيس أحمد فؤاد بالقيام بأعمال تجديد لشقتهم الكائنة بحي مدينة نصر من صيانة ودهانات.
فقرروا الأستعانة بثلاثة عمال لتنفيذ تلك المهمة.
كان العمال الثلاثة هم محمد زكريا علوان وشقيقه سيد زكريا علوان وأبن خالتهم محمد خورشيد نصر الدين.
وقد ذهب الثلاثة عمال للشقة لأخذ المقاسات للبدء فى تنفيذ أعمال الدهانات . وأيضاً .. طلبوا ان يتقاضوا مقدم تعاقد من الزوج هاني .

إقرأ أيضاً :مذبحة القلعة : أضخم علمية اغتيال سياسي في التاريخ المصري

طلب الزوج من زوجته أن تحضر له المال من الخزانة في غرفة النوم . وهنا لعب الشيطان بعقول العمال الثلاثة عندما شاهدوا الحلي الذي ترتديه المهندسة نانيس والأموال التى يمتلكها الزوجان . من هنا قرر العمال الثلاثة سرقة الشقة عندما تسنح الفرصة لذلك .

أتفق العمال الثلاثة على رسم خطة السرقة . خصوصاً انهم لن يكونوا موضع شبهة لحارس العقار او للجيران لأن ذهابهم الى تلك الشقة سيكون لآخذ المقاسات و المعاينة من أجل تنفيذ عملهم .

ذهب الثلاثة الى الشقة وبعد طرق الباب تفاجأوا بالزوج وهو يفتح لهم . لكنهم برروا مجيئهم لمعرفة الألوان المطلوبة في الدهانات للبدء فى عملهم فصدقهم الزوج وأحتسوا الشاي معه ورحلوا .

يوم تنفيذ الجريمة :

قرر الثلاثة مراقبة العمارة التى بها شقة المهندسة نانيس من الصباح الباكر وانتهاز فرصة خروج زوجها لعمله و بمجرد رؤيته مغادرا باب العمارة أستعد الثلاثة لتفيذ مخططهم .

قام الثلاثة بالطرق على الباب لتتفاجأ المهندسة بهم وبرروا لها بأنهم حضروا لأخذ بعض المقاسات فى الشقة فرحبت بهم وذهبت للمطبخ لأحضار الشاي لهم.

بمجرد دخول الزوجة للمطبخ . ذهب خلفها محمد خورشيد ليكتم أنفاسها بيده و عاجلها “محمد ذكريا ” بضربات فى بطنها بسكين لتتناثر الدماء وتسقط نانيس جثة هامدة .
بعدها قام الثلاثة بسرقة الحلي والأموال والمدّخرات الموجودة بالشقة . ولكن ” أنس ” وهو ابن نانيس و هاني كان شاهداً على ذلك المنظر البشع . فقاموا بوضعه فى الخزانة فى غرفة النوم .

إقرأ أيضاً :شقيقات قاتلات (1) : ريا و سكينة .. سفاحات تحولن إلى أسطورة

ولكن هديل الاخت سمعت نحيب أخيها فذهبت لأستطلاع الأمر لتجد امها مضرجة بدمائها . لذا قام الثلاثة بخنقها بأيشارب لتموت فى الحال. في الجهة المقابلة كانت أصوات صراخ الطفل أنس تزداد بصورة كبيرة فقام الثلاثة بأخراجه وقاموا بطعنه أيضاً . وبعدها هرع الثلاثة بالرحيل من الشقة بعد القيام بجريمتهم النكراء .

عاد الزوج محمد كمال الدين من عمله ، وبمجرد ان فتح باب الشقة تفاجأ بالمنظر البشع ..كان زوجته و أبنائه مضرجين بدمائهم مفارقين للحياة . ليستغيث بالجيران الذين حضروا الى الشقة وتم ابلاغ الشرطة وهرعت سيارات الشرطة والاسعاف الى المكان.
وبعد تحريات الشرطة وبسؤال الشهود تم التوصل الى مرتبكي تلك الجريمة البشعة

اذاعة حكم الاعدام على القتلة على الهواء مباشرة،

محمد زكريا علوان 22 سنة وشقيقه سيد زكريا علوان 27 سنة، ونجل خالتهم محمد خورشيد نصر الدين 24 سنة، واعترف المتهمون الثلاثة بارتكابهم الواقعة تفصيلياً

قضت المحكمة بتنفيذ حكم الاعدام فى الثلاثة متهمين عمّا نُسب اليهم من ارتكاب جريمتي سرقة وقتل المهندسة نانيس وطفليها وتم اذاعة حكم الاعدام على المتهمين فى التلفزيون المصري. ليكون ذلك الحكم عبرة لمن يعتقد بأن أرواح البشر رخيصة.

إقرأ أيضا : حكاية أشهر (جلاد) في مصر .. عشماوي

المصدر
elbaladWikipedia

حبيب الإسلام مصطفى

للتواصل مع الكاتب : [email protected]

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

37 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
37
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك