سؤال الأسبوع

مصائد الموت في بئر الإهمال

بقلم : سفينة بلا شراع

لا شك أنكم سمعتم عن الطفل الذي وقع في البئر القريب من منزله وبقي عالقاً هناك على مدار خمسة أيام ، والمؤسف انه توفي رغم انه لم يمضي على إخراجه من هناك سوى القليل من الوقت ..

ولم تكن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها ، بل سبق وان تكررت وحصدت الألاف من ارواح الأطفال .. على سبيل المثال :

طفل يلعب بالكرة مع بقية الأطفال ويركض بحماس فإذا بفتحة صرف مهملة تبتلعه على غير دراية منه ، فيتحول ضحكه إلى بكاء وفرحه إلى حزن قبل ان يلفظ انفاسه الأخيرة !!

مثال اخر :

طفلة تلعب ببراءة بطائرة ورقية أمام منزلها ثم فجأة تزل قدمها فتجد نفسها في عتمة هذا البئر لتواجه المصير نفسه فتصعد الروح لبارئها ..

والأدهى والأمر هو قيام بعض العصابات بسرقة أغطية البلاليع وبيعها للتجار المجرمين من اجل الحصول على المال الغير مشروع غير آبهين بترك الفتحات مكشوفة ، وهذا يساهم في استمرار حصد ارواح الأطفال بل وحتى الكبار الذين لم يسلموا منها .. فيقعون ضحية هذه البلاليع المهملة والمتروكة بلا غطاء والتي تكون أحياناً شبه مغلقة بسبب إهمال بعض عمال النظافة ..

حتى الذين جرى انقاذهم وانتشالهم من جوفها بقوا يعانون من متاعب نفسية لفترة طويلة لأنهم رأوا الموت بأعينهم ، وهذه الظاهرة ليست مستجدة بل هي تاريخ طويل من الإهمال وبسبب ذلك اصبح الكثير يرجعونه إلى القضاء والقدر متناسين ايجاد حل للمشكلة !!

والآن إلى الأسئلة :

١- من هو المسؤول عن بقاء البلاليع مكشوفة ؟ هل هي الوزارات أم شركات المياه أم ماذا ؟

٢- ما العلاج للحد من ظاهرة سرقة الأغطية والتي تعد من الظواهر التخريبية للمجتمع ؟

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

5 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
5
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك