منوعات

هجوم الاموات .. قصة واقعية!

بقلم : ابن العراق – عراق

قصتي واقعية لكنها اقرب لمشاهد افلام الرعب
قصتي واقعية لكنها اقرب لمشاهد افلام الرعب

قد تظنون للولهة الاولى انني اتحدث عن هجوم زومبي او اشباح ولكن هذه ليست قصتنا ، بل أن احداث قصتي واقعية وتدور عن الحرب العالمية الاولى، وربما هي لا تقل رعبا عن قصص الزومبي والاشباح ..

في سنة ١٩١٥ شن الالمان هجوماً كبيرا على احدى الحصون الروسية في بولندا وكانت تعرف سابقا بأوسنك ، كان هناك عشرة آلاف جندي الماني مقابل خمسمائة جندي روسي.

blank
حصن باوسنك .. او بالاحرى ما تبقى منه

قام الالمان بقصف الحصن بأثقل المدافع واضخمها الى ان دمرت اغلب اجزاء الحصن ، لكن الروس بقوا متحصنين في اماكنهم ودافعوا عن الحصن ، حينها قام الالمان باستخدام الاسلحة الكيميائية ، خصوصا غاز الكلور السام ، وعندما اطلقوا الغاز تحولت اوراق الاشجار الخضراء الى صفراء والعشب تحول لونه الى الاسود وجميع الكائنات الحية ماتت .. كان المنظر اشبه بالجحيم ..

احد الضباط الروس ، الملازم فلاديمير كاربوفيتش ، امر الجنود بالصمود والقيام بخطة مجنونة الا وهي عند هجوم الالمان ان يقوموا بهجمة عكسية.

الجنود الروس لم يكن بحوزتهم اقنعة تقيهم من سمية الغاز فاضطر بعض الجنود الى استخدام ملابسهم التحتية منقوعة في الماء او البول (في تلك الفترة كان البول اكثر فاعلية من الماء لان البول كان يتفاعل مع الغاز ويقلل من دخوله الى مجرى التنفس ولكن لم يكن بكفائة اقنعة الغاز).

blank
شن الروس هجومهم وهم ينزفون ويحتضرون

وعندما اختفى الغاز قام الالمان بهجوم واسع ، كانوا يعتقدون بأن جميع الروس ماتوا جراء الغاز ، لكن عندما اقتربوا من الحصن تفاجؤا بالجنود الروس يخرجون مهاجمين ، وعندما رأوهم فر الالمان الى الوراء مذعورين ، ومن شدة ذعرهم تصادموا مع بعضهم البعض ، وعلق قسم منهم في سياج الخنادق مسببة تمزيق اجسادهم ، وقتل الكثير منهم برصاص زملائهم الطائش ..

حسنا ربما اتى في رأسك سؤال لماذا جيش كبير يهرب مذعورا أمام قلة قليلة من الروس؟

blank
الملازم فلاديمير كاربوفيتش .. مات وجميع جنوده في ذلك اليوم

حسنا سأخبركم .. تخيل انك في الحرب و رأيت العدو يهاجم ووجهه مشوه وعيناه محمرتان  وهو يسعل دما ويبصق اجزاء من رئته واحشائه! .. بالطبع كان هذا المنظر الرهيب كفيلا ببث الرعب في قلب اشجع الشجعان ..
الروس كانوا اقرب للموتى منهم للاحياء ، زومبي في الرمق الاخير يلفظون انفاسهم ومع هذا استجمعوا قوتهم وهجموا ، وكان منظرهم المرعب كفيلا بهزيمة الالمان ..  لكنه كان نصرا مؤقتا للروس .. لأن الالمان اعادوا الهجوم صباح اليوم التالي .. وهذه المرة لم يكن قد تبقى جندي روسي واحد حي ليهاجم! ماتوا جميعا في المساء بما فيهم الملازم فلاديمير ..

أن تفاعل غاز الكلور مع السوائل في اجساد الجنود أدى الى تولد حامض الهيدروكلوريك ، لذلك فأن لحوم وانسجة الروس كانت تتأكل فعلا عندما هجموا .. لا عجب ان الالمان ارتعبوا منهم ..

مصادر :

Attack of the Dead Men – Wikipedia

تاريخ النشر : 2020-10-25

مقالات ذات صلة

35 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى