تجارب من واقع الحياة

هل أنا انتهيت ؟

بقلم : سرسبيل

منذ أن نشأت وأنا في صراع وكانت هذه العادة ملاذي الوحيد
منذ أن نشأت وأنا في صراع وكانت هذه العادة ملاذي الوحيد

مرحبا أصدقائي .. لا أدري في بادئ الأمر كيف سأتحدث لكن سأتحدث لا محال! لا أحبذ المقدمات لذا سأدخل في صلب الموضوع.. وارجو منكم الرفق في الرد فقراري بالكتابة في هذا الموضوع كان صراع نفسي وكسر حاجز كبير بالنسبة لي .. 

منذ كان عمري ٦ سنوات وأنا أمارس العادة السرية ، لم أكن أدرك ما أفعله ولا تلقيت التوجيه الصحيح من قبل الأهل فكل ما رآني أحد عاقبني بعنف وأنا كطفلة أعاند وأستمر في فعلتي إلى أن بلغت الواحد وعشرون عاما ! هل بإمكانكم تصديق أنني مدمنة منذ ١٦ عام !

في السنوات الأخيرة أصبح الأمر مزعج بالنسبة لي لكن لا أستطيع الكف عن هذا الفعل الشنيع وكأن شيء يجبرني على هذا ! في 2020 أصبحت أمارسها في اليوم الواحد ٥ – ٦ مرات إلى الآن فقدت شعوري لا أدري ما هذا ! وأحيانا في أسبوع سبع مرات أي يوميا وأحيانا من خمس إلى ست مرات في اليوم ! مع العلم أنني لم يحصل أن أدخلت شيء أبدا بالداخل فقط استمني بدون ولوج شيء ، وكل ما يدفعني لها هو العنف الأسري ..نعم فمنذ أن نشأت وأنا في صراع وكانت هذه العادة ملاذي الوحيد ألى أن أصبحت عادة لا أدري كيف السبيل للتخلص منها ..

أشعر بأنني منهكة جدا و تضررت كثيرا و سؤالي أخواتي .. هل أنا أصبحت عقيم ؟ هل هذه العادة دمرت كل ما يخص نسلي ؟ هل زوجي المستقبلي سيعرف إذا ما كنت أمارسها أم لا ؟ هل هي تسبب التكيسات ومنع الحمل ؟ وهل سأتعرض إلى مشاكل في حياتي الزوجية ؟

أخواتي أسئلتي كثيرة أرجوكم أكتبو لي كل ما تعرفونه عنها ، أنا تائهة ولا أعرف منذ صغري وإلى الآن عواقبها وأضرارها .. مع العلم أنني أشعر بآلام حادة بالأسفل لا أدري ما يصيبني ولا يمكنني إخبار أحد من أفراد أسرتي لأنني سأقتل بالتأكيد ، ولا يمكنني أيضا زيارة الطبيب المختص لأن ذلك سيستوجب علي أن أبلغ أسرتي وأنا لا أريد التعرض للإساءة أكثر من ما تعرضت له. إخوتي أفيدوني ؟؟

تاريخ النشر : 2021-01-18

مقالات ذات صلة

31 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى