تجارب ومواقف غريبة

هل حدث لكم من قبل ؟

بقلم : ضائع في الزمن – موريتانيا

شخص غريب انتحل شخصيتي وخدع اصدقائي
شخص غريب انتحل شخصيتي وخدع اصدقائي

 
هلا رواد موقع كابوس الأعزاء ، بعد غياب دام شهر عن الموقع الكابوسي أعود مجدداً ، الحمد الله لقد افتقدتكم كثيراً ، أدعو الله أن تكونوا بخير الأن .

اليوم أتكلم عن أمور ماورائية وقعت لي و بعض الرفاق الأعزاء ، و سؤالي لكم هو ، هل حدث كم من قبل ؟.
 
كنت في طريقي متوجه لصديق لي قام بدعوتي أنا و صديق أخر لحفلة ، حالما وصلت عند المنزل خرج صديقي و يبدو بأنه قادم نحوي و مد يده قائلاً لي : أهلاً صديقي ، أنا أسف ، لكني ألغيت الحفلة ، كنت مرتبك و مصدوم ، ما الذي يحدث هنا ؟.

و بينما أن في حيرتي قام بالابتعاد عني متوجهاً نحو سيارته و من ثم رحل ، توجهت نحو سيارتي غاضب و مستاء منه ، مضت ثلاثة أيام على الحادثة ، و في يوم جاء إلي صديقي الأخر الذي تمت دعوته إلى الحفلة و قال لي محتار : لماذا ؟.
قلت له : ماذا تعني بسؤالك هذا ؟.

قال لي : لماذا لا تجيب على الهاتف ؟ قال لي (مصطفى ) بأنك لا ترد على هاتفك ، لقد خشينا أن يكون أصابك مكروه.

أزعجني كلامه كثيراً إلى حد الغضب و قلت : مصطفى ذلك البخيل ، الكذاب ، المفتري.
فتعجب من كلامي و طلب مني أن أوضح له ، فقلت له : لقد جعلني أخذ إذن من العمل ليوم كامل لأنه أراد مني الحضور لحفلته السخيفة ، أنا مستغرب من هدوئك .
 – ألم تتم دعوتك أنت أيضاً ، فلما الهدوء ؟.
– لقد جعلني ذلك البخيل أضيع وقتي.

كانت علامات الاستغراب بادية على وجهه ، و قال لي : هل أنت مجنون أو لديك زهايمر ، ما الذي تتكلم عنه أنت ، ألست غاضب ؟.
فقال لي : لقد حضرت تلك الحفلة مثلي.
– مهلاً ، مهلاً ، ما الذي تتكلم عنه ؟ لا ، لم أحضر ، قام بالاتصال على مصطفي ليؤكد لي.
– أهلاً مصطفى.
– أهلاً مسعود.

– أردت التأكد و حسب ، هل ناصر حضر لحفلتك المتواضعة الفائتة ؟.
مصطفي : نعم ، حضر ، لماذا تسأل ؟.
مسعود : هو يزعم بأنك ألغيت الحفلة و أنه التقاك خارج المنزل.
ضحك مصطفى و قال : ماذا ، هل فقد عقله ؟.
تم إنهاء المكالمة…..
– هل سمعت ؟ لقد حضرت تلك الحفلة.

– هل تحاول جعلي مجنون أم أنك لا تفهم ؟ لم أحضر يعني لم أحضر ، و لدي إثبات ، يمكنك الاتصال على فلان لتسأله ، لقد قضيت ذلك اليوم معه بالكامل ، و بالفعل قام بإجراء الاتصال و أكد له ، بدأنا بالنظر إلى وجهي بعضنا لدقائق ، ثم قال : هل تعني بأن ذلك الشخص الذي رأيته و تكلمت معه ليس أنت ؟ ذلك الشيء الذي قضينا اليوم كله معه وضرب يده في أيدينا ليس أنت ؟ أنت تمازحني ، أكيد هذه دعابة ، أرجوك قل نعم.

من المُحال  يتقصم شخص و شكلك ، حتى صوته كان يشبه صوتك كثيراً ، وجهك ، لونك ، طولك ، حتى قصة شعرك.

كان مسعود شخص جبان إلى درجة كبيرة و لم يسبق أن وقعت له أمور خارقة أبداً ، في الواقع كان موقف مخيف ، من يكون أو بالأحرى ماذا يكون ، و لماذا أنا تحديداً ، هل من أجوبة ؟.

تاريخ النشر : 2021-02-21

مقالات ذات صلة

34 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى