تجارب من واقع الحياة

هل هذا هو السبب ؟

بقلم : Elisabeth

أنا أشعر بغضب شديد و حزن و خجل في نفس الوقت ولا أعلم ما العمل
أنا أشعر بغضب شديد و حزن و خجل في نفس الوقت ولا أعلم ما العمل

 
السلام عليكم أعزائي ، من عاداتي أنني أدقق في شخصيتي كثيراً و أحلل تصرفاتي باستمرار ، طبعاً وقت هذا العمل يكون دائماً في هدوء الليل يعمل عقلي و يعمل على تذكر كل شيء فعلته ، ليس فقط في ذلك النهار ولكن طوال حياتي ، فيبدأ ذلك الصوت الداخلي بلومي و شتمي على كل شيء كنت قد فعلته حتى ولو كان جيداً فأنه يجد فيه ثغرة ما ليلومني عليها ، و لكن ليس هذا هو الموضوع فمعظم الناس أو كلهم لديهم نفس هذا الشيء ، لا علينا.

في الآونة الأخيرة لاحظت غرابة تصرفاتي عندما أكون أمام الرجال بصفة عامة أو عندما أكون وسط جماعة تتحدث عنهم لاحظت أنني أشعر بحقد شديد تجاههم و بغيمة سوداء تحتل قلبي عند رؤية أي رجل ( لطالما كنت كذلك و شعرت بذلك و لكنني لم الأحظ حتى الآن) لا أعلم لماذا ؟ فغالباً ما يكون في حديثي شيء مثل ” لو كان لدي سلاح لقتلت كل رجل يخرج في طريقي” أو عندما تأتي احدى صديقاتي لتشتكي عن ظلم حبيبها لها لا أفكر بإيجاد حل أو ما شابه بل أبدأ بشتمه و كل الرجال معه و أحاول أقناعها بتركه و لا أتمالك نفسي أبداً ،

الكل يلاحظ سرعة غضبي و احمرار وجهي بسبب ذلك في كثير من المرات عندما أبدأ بتذكر أحداث اليوم و تصرفاتي أخجل كثيراً لأنني أدرك أنني بالغت و ما كان يجب أن أتحدث بهذا الشكل ، و لم يكن من حقي أن أحاول إقناع الفتاة بترك حبيبها ، و لكن ذلك لم يحدث مرة فقط بل عدة مرات حتى صرت أظن أن الناس قد ادركوا ذلك و أصبحوا يظنون أنني أسعى لتخريب العلاقات ، ولكن ليست تلك نيتي أبداً ، والله لا أعلم لما أفقد السيطرة على نفسي عند التحدث بموضوع الرجال ؟ ناهيك عن النظرة القاتلة التي تعلو وجهي عند المشي في الشارع و المعاملة السيئة التي يتلقاها أي رجل يحاول الحديث معي حتى ولو كانت نيته سليمة ، و عندما يشرد عقلي لا إرادياً أجد نفسي أتخيل أنني أقتل رجلاً ما أو أقوم بتعذيبه ، بدأت أقلق حقاً من ذلك ،

حتى أمي ادركت أنني قمت بتحريضها على أبي بدون أن أشعر ، و عندما تأتي قريبة من أقربائي لدعوتنا إلى زفاف فتاة ما ، لا أبارك كما يفعل الناس الطبيعيون بل أشعر بالغضب و أخبرها بأنها لا يجب أن تتسرع و أنها ستندم و ستفسد حياتها و ما إلى ذلك ، حتى تقوم أمي بقرصي لكي أخرس و أدرك ماذا أقول ،

و في هذه الأيام الأخيرة تذكرت شيئاً حدث معي في صغري أظن أنه السبب في ذلك ، وهو تحرش شخصين بي عدة مرات ، الأول أبن خالي الذي كان يتحسسني عندما يجد الفرصة ، و لكن لم أكن أعلم ما يحدث لصغر سني ، و الثاني صاحب محل أمام منزلنا كان يغريني بالحلوى و يستدرجني إلى داخل المحل و يقوم بلمسي ، و لكن الحمد لله لم يحدث الشيء كبير و أنا لم أقل شيئاً أبداً لأنني لم أعلم و لم أتذكر أبداً ذلك حتى الآن ، و أنا أشعر بغضب شديد و حزن و خجل في نفس الوقت ولا أعلم ما العمل ، هل ذلك هو سبب كرهي الشديد و المميت لمعشر الرجال أم ماذا ؟ أرجو منكم أعزائي أن تخبروني عن آرائكم لأنها تهمني  ، و شكراً .

تاريخ النشر : 2020-07-20

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

15 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
15
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك