تفسير الأحلام

هل هذه الرؤى من الرؤى المبشرة ؟

بقلم : أنوار – السعودية
للتواصل : [email protected]

رأيت أني في آخر الليل أصلي صلاة الوتر بخشوع
رأيت أني في آخر الليل أصلي صلاة الوتر بخشوع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تحية طيبة للقائمين على الموقع و زواره الطيبين.

أحببت أن أقص ما رأيت لرغبتي بمعرفة معنى رموزها ، و عسى الله أن يوفق من رزقه العلم والخبرة على تفسيرها و له جزيل الشكر.
 
الرؤيا الأولى : رأيت بعد صلاة الظهر تقريباً في رمضان 2020 م في جامعة الملك عبدالعزيز ، الملك سلمان حفظه الله و وفقه و قد كان يبتسم لي و سعيد برؤيتي وأنا أيضاً ، و ذهبت وسلّمت عليه وقبّلت يده و خده.
 
الرؤيا الثانية : في رمضان من نفس السنة رأيت بعد صلاة العشاء ، و قد قررت أخذ غفوة بسيطة ، أنني أجلس على سجادة الصلاة و أقرأ القرآن ، و قد كانت من الرؤى الواضحة التي شعرت فيها وكأنني كنت مستيقظة.
 
الرؤيا الثالثة : رأيت في آخر الليل نبي الله شعيب عليه السلام و قد كان يسكن منزلاً يشبه منازل قصص الأنبياء والقرآن المعد للأطفال ، و كنت أجلس معه في سكنه و أذكر أن لديه أبنتين إحداهما سكبت لنا الشاي ، و قد سألني عن أعمالي الصالحة ؟ فأخبرته : أنني لن أخبرك خوفاً من الرياء.
 
الرؤيا الرابعة : قرأت موضوع عن حسن و سوء الخاتمة ثم نهضت و صليت قيام الليل في آخر الليل و قد دعوت الله أثناء الصلاة في السجود بحسن الخاتمة ، و بعد أن أنهيت صلاتي خلدت للنوم و رأيت أنني استغفر الله و أكرر ذلك ، ثم صحوت و وجدتني أقولها بفمي و كذلك بتحريك أصابعي.
 
الرؤيا الخامسة: رأيت في آخر الليل أنني كنت في غرفة في سطح منزلنا أختبئ من حرب ما ، و قد كنت مستلقية على السرير و يبدو و كأنني سأموت في أيام قريبة ، و قد كنت متزوجة بالصديق رضي الله عنه حتى توفاه الله ، ثم تزوجت بصحابي لم يُلقى في نفسي أسمه إلا فقط صفته و كان معروف بشدة العفة و كان يجلس على السرير بجواري و أخبرته و كأنها وصية أنني قلقة على أختي ، فأخبرني أنه سيتصل بأصحابه ، و قال بمعنى : إن شاء الله يذكرونه ، ثم قررنا تزويج أختي بصحابي أسمه المنتصر بالله.
 
الرؤيا السادسة : في أخر الليل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينصح عائشة رضي الله عنها ( لا أذكر نص النصيحة حرفياً ) لكن بمعنى لا تحقرنّا من المعروف شيئاً ، و أهمية الأعمال الصالحة حتى لو كانت بسيطة.
 
الرؤيا السابعة : رأيت في هذه السنة من رمضان في آخر الليل أنني أصلي صلاة الوتر بخشوع و رأيت من حركات الصلاة الركوع فقط ، و بعدها استيقظت و كنت مرتاحة و كان واضحاً جداً إلى درجة أني اعتقدت فعلاً أنني صليتها ، لكن وجدت نفسي على السرير.
 
اعتذر على الإطالة ، و لكن أحببت أن أجمعها في مقام واحد ، والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

تاريخ النشر : 2021-06-12

مقالات ذات صلة

23 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى