تجارب من واقع الحياة

هل هنالك وجودٌ للحب ؟

بقلم : آلاء الحسن – ليبية تسكن جمهورية التشيك

هل هنالك وجودٌ للحب ؟
من الصعب أن تحبس الكلام في قلبك و ألا تبكي لأنك تعلم أن الدموع لن تغير شيء

شاركت قصة من قبل في موقع كابوس و كان هنالك جزء منها يتكلم عن شعوري تجاه الحب ..

عمري الآن 13 سنة و نصف ، في بداية سن الاستيعاب أي منذ السادسة تقريباً آمنت بوجود الحب و لكن بعدها تغير تفكيري تماماً ، أي أنني لم أعد أؤمن بوجوده أو على الأقل ليس له وجود في حياتي ، يمكن أن يكون بسبب الظروف التي عشتها أو بسبب الألم الذي تعرضت له بسببه

أنا الآن لا أتكلم عن أي نوع من الحب .. أنا أتكلم عن الحب الحقيقي ..

لقد أفنيت من حياتي الكثير لأجل من أحب و لكن … بسبب المشاكل التي تسببها عائلة أبي ، و الحقد و الكره لوالدتي ، و التظاهر بالحب لنا أمام والدي ، و تصديق والدي لهم ، و أيضا كانوا و لازالوا يظلموننا و والدي كان يصدقهم ، لم يكن يثق بكلمه مما نقول .

اليوم عمري 13 و لازالت شخصيتي منفردة و وحيدة ، لم أثق بأي شخص ، و كل هذا بسبب والدي الذي كان يقف ضدنا مع الظالمين ، و يجبرنا على الاعتذار .

أحيانا أتكلم مع نفسي و أقول أنا متاكدة أنه لا يكرهني و لكن عندما أرى أفعاله و أقواله الجارحة أتاكد أنه أيضاً لا يحبني .. البعض يعتقده موضوعاً غير مهم و لكنه مهم جداً بالنسبة لي ، ليس من السهل تحمل الظلم و الصمت القاتل الذي يكون متواجداً معي ، أن تحبس الكلام في قلبك و لا تبكي لأنك تكون متأكد أن دموعك لن تغير شيء .. عندما تصمت لأنك متأكد أنه إذا تكلمت فلن يفهموك .. أن تؤمن بأن من يحبك سوف يبقى حبه لك و لكنه يذهب .. و عندما تقف و تقول يكفي ثم تتلاشى الكلمات و عندما تشعر أنك تريد الموت لكي ترتاح و لكن لا تجده .

فكرت في الانتحار كثيراً و بعدها تذكرت ديني و عقيدتي .
 

تاريخ النشر : 2017-03-29

مقالات ذات صلة

25 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى