تجارب ومواقف غريبة

هل هي رؤيا أم مجرد هلوسة ؟!

بقلم : المرشد الأعلى للجمهورية البولندية – المغرب

هل هي رؤيا أم مجرد هلوسة ؟!
رأيت آلاف الناس يصرخون بسبب العذاب ، و النار في كل مكان
السلام عليكم أنا ياسين من المغرب عمري 20 سنة و أنا من عشاق الموقع ..

قصتي مع الإدمان كادت تقتلني ، المهم طفولتي كانت أكثر من رائعة وكلها سعادة حتى ظننت أن العالم ملك لي بسبب الدلع الذي كنت أحظى به و عندما كبرت كنت مستهتراً بعلاقاتي العاطفية لأني لا أؤمن بالحب و شخصيتي اجتماعية و محبوب من الجميع إلا فئة قليلة تعتبرني متكبر ، و فصلت من المدرسة في عامي الثاني من الثانوية بسبب طيشي الزائد و تغيبي الدائم بسبب سهري على ألعاب النيت لكني أكملت الدراسة في التعليم الخصوصي لأني كنت لا أقبل فكرة الانقطاع عن الدراسة .. ليست هذه قصتي لكن أحببت أن أعطيكم نبذة عن حياتي السابقة قبل الدخول بتفاصيل تجربتي المرعبة ..

كان كل أصدقائي يتعاطون المخدرات حتى أصبحت واحداً منهم و لا ألوم أي شخص لأنني كنت أعرف الطريق الصحيح من الطريق الخطأ ، قصتي بدأت في العام الأول من الثانوي حيت التقيت مع اثنين من أصدقائي يدرسون معي في نفس القسم حيث قالوا لي هيا معنا إلى المنزل ( منزل أحدهما و يقع بالقرب من الثانوية ) فقلت لهم هل يوجد معكم مخدرات فأجابوا بنعم المخضر الذي كنا نستعمله و هو ( المعجون ) و هذا الأخير معروف عند المغاربة لأن فئة كبيرة تستعمله من الشباب و الفتيات و القاصرين و حتى الرجال .

ذهبنا إلى المنزل فكنت أنا أول من أكل و ليست المرة الأولى التي أتعاطى بها هذا النوع لكن المشكلة أني استعملت مخضر خطير منه و هو القرقوبي أو ( الأقراص المهلوسة ) فبعد نصف ساعة أحسست بنفسي أدخل إلى جهنم “أستغفر الله العظيم” و رأيت آلاف الناس يصرخون بسبب العذاب ، و النار في كل مكان ، و الموسيقى التي كانت مشتغلة في المنزل انقلبت إلى القرأن الكريم !!

هل هي رؤيا أم مجرد هلوسة ؟ لا أعرف .. المهم أصدقائي حاولوا مساعدتي لأنهم كانوا مازالوا في وعيهم لأنني كنت أصرخ و لولاهم لكنت سقطت من النافذة لأني ظننت أنها مخرجي ، حيث كان المنزل مظلم و نور أشعة الشمس ساطعة من النافذة ، فإذا بأصدقائي يمسكون بي فظننت أنهم يحاولون التخلص مني و دفعي في النار ، لكني بدأت أقاومهم و ضربت صديقي الذي عرف أني مهلوس و حاول مساعدتي ، فرأيت الكثير من الناس تشاهد ما يحصل و نحن الثلاثة نتعارك و سوف يبقى شخصاً واحداً حياً و يخرج و لن يعذب في النار .

و بعد بضع دقائق بدأت أسترجع وعيي حتى قلت لأحد أصدقائي لا بأس فأنا بخير و الحمد الله لأن هذه التجربة كانت فأل خير حيث بسببها ابتعدت عن المخدرات ليومنا هذا وأظن أن الله سبحانه و تعالى أنذرني بتلك الحادثة ..

أحترم كل الأراء و تحية للعقول الراقية و شكراً موقع كابوس لأنه المتنفس الوحيد ..

تاريخ النشر : 2016-11-28

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
23 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
23
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x