الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : اساطير وخرافات

بَهلاء .. مدينة الأساطير

بقلم : قصي النعيمي - سلطنة عُمان

بَهلاء .. مدينة الأساطير
استترت بحجاب الغموض فشغلت العقول و الظنون ..

اهتز غصنها الميّاد فأنبت زهرة الحضارة و الجمال ، و شاع أريجها الأَخَّاذُ فأطلق العقل في فلك الخيال . تباهت بِحُسنِ طبيعتها فَخَلَبَتِ الأبصار و العيون ، و استترت بحجاب الغموض فشغلت العقول و الظنون . إنها أرضُ عُمان ، حيث اختَزَلَ الزمان ألف قصةٍ و قصة من عالم الغيب في ثناياها . حكايا لا تنتهي و أسرارٌ حُبلى بالإِثارة و السِّحر . و لا تُذْكَرُ فرائد عُمان إلاّ و تتفجر الألسُنُ بغرائِبَ مدينتها المشهورة و حكاياها المغمورة . بَهْلاء ، واحة الصحراء و الدرة الخضراء . في هذا المقال سوف نفتح أبواب هذه المدينة على مِصْراعَيْها و نَشدُّ الرِّحال إلى أعتابها لنبعث أسطورة الجزيرة من جديد و ننير دهاليز تاريخها المَجيدْ .

السور السحري :

يمتد حول مدينة بَهْلاءَ لسبعة أميال . سورٌ مُحْكَمُ البِناء ، دقيقُ الإنشاء . نَدُرَ وجود مَثِيلٍ لهُ في تلكم البَوادي و البِقاعْ ، فطال الحديث عن عجائبه في النَّوادِي و الرِّقاعْ . دَجَّجَهُ بانوه بمرامي السَّهام و الأبراج و كأنهُ جُندِيٌّ يُطَوِّقُ بذراعيه تاريخا مُثْقلاً بالأساطير و الأحداث . و في سبيل معرفة من بناه و متى ، تذبذب العلماء و احتار أهل التجربة و الخُبراء . فَتارةً ينسِبونَهُ للفُرْسِ الذين استوطنوا عُمانَ في العصور الغابرة ، و تارةً أُخرى يرجعونه لعَصر الدولة النّبهانية . و بعيدا عن هذه التفسيرات المتضاربة تظل قصة الأختين غيثاء و ميثاء هي الطاغية على ألسن الناس ، فمن هما ؟ ، و ما هي قصتهما ؟ . 

بَهلاء .. مدينة الأساطير
سور بهلاء ، يا ترى من قام ببنائه ؟ ..

منذ زمن طويل ، حيث تلاشت الحقيقة تحت سياط الشمس الملتهبة . عاشت الأختين غيثاء و ميثاء بين أحضان مدينة بهلاء ، تعلمتا مَعاً عُلوم الجِنِّ و خفايا السِّحْر و استعملتاهُ في مُساعدة أهالي المدينة في جميع أمورهم ، فَكَسبتا حُبَّ الناس و نَالَتا مَودَّتَهُم . و غير بعيدٍ من بَهْلاء كانت مملكة جديدة تأخذ بالتَّمدُّدِ و الاتساع ، كان حاكمها المُتجَبِّرُ يرى في بهلاء صَيْداً ثمينا له و لجيشه الغاشم ، فكان ما كان ، و اجبر والي بهلاء على دفع خَراجٍ له مُقابِلَ ترك مدينته بِسلامْ ، و في غِمارِ هذه الأحداث كانت غيثاء و ميثاء تنظران إلى ما آلَتْ إليه مدينتهما من شظف عيش و ما خَلَّفه دفع الخراج من الشِّدَّةِ و الضّيق . و في إحدى الليالي المُقمِرات قررت غيثاء أن تجد حَلاًّ نهائيا لِما تعانيه المدينة . و اشرقت شمس اليوم التالي ليصطف مئات الناس و قد انتابهم الذهول و العَجَب ، نعم لقد كانت غيثاء التي سَخَّرَت قُواها لتشييد أعجوبة بهلاء الباقية و شعلة قوتها الحامية ، سورها السحري. لم تعد بهلاء تدفع الخراج لذلك الحاكم و امتنعت بالسور عن كل غازٍ و طامع.

قلعة الجِن :

تَجَلَّت هُناكَ تُباهي قُرصَ الشَّمس البَهي ،  و تناطحُ الجِبالَ بِقَوامِها العَتِي . فوقف الزمان أمامها و قد أبهرَهُ طولُ العهد بها ، فسائلها عن أسرارها ، فحار في جوابها و تاه في غمرةٍ من زهوها . إنها قَلعَةُ بَهلاء . بدأ تشييد أركانها في عصور ما قبل الإسلام . لم تتوقف الدُّوَلُ و الممالك من الزيادة فيها و الإنشاء، حتى غدت على ما هي عليه من الجلال و البهاء . روي الكثير عنها خصوصا خرافات جِنِّها الذي تكَفَّل برعايتها بعد أن جعلها مسكنه الخاص ، فلا يقترب أحدٌ منها إلا و أصابه شيء من الضُّر و الخوف . بل شاع في الآونة الأخيرة خَبَرُ الأثريين الذين كانوا لا يُرمِّمون منها جزءاً أو رُكناً إلا عادوا في وقت آخرٍ ليجدوه كما كان خرابا و كأنهم لم يصنعوا شيئاً . و كم سمعنا عن الزائرين الذين أرادوا أن يكسروا حاجز الخوف بدخول هذه القلعة و تسليط الضوء على خباياها فمنعهم حُراسُها و أصروا عليهم بالرجوع عَمّا عزموا عليه .

بَهلاء .. مدينة الأساطير
قلعة بهلاء المسكونة بالجن ..

قلعةٌ يسكنها الجان و يَألَفُها السُّحّارُ و الشيطان ، هكذا رسخت صورة قلعة بهلاء في النفوس و الأذهان ، كل هذا رغم قِلَّة القصص عنها و النزر اليسير الذي وصلنا عن غرائبها . اختلف الناس في سبب تلكم الحكايات التي تحوم حول قلعة بهلاء ، البعض يربطها بسليمان بن داود عليهما السلام ، و آخرون يعتقدون أنها تمتلئ بأعمال السحرة و طلامسهم . و على الجانب الآخر ، فهي محض صُدَفٍ و خرافات شعبية بالنسبة للكثيرين . و لكنها تظل لغزا محيرا خصوصا و أنها مركز بهلاء القديمة و قلبها المتوقد .

السُّوق المَسكون :

سوق بهلاء ، حيث يجتمع أهل هذه البلدة و روادها من الآفاق ، فلا عجب أن يحظى بنصيب وافر من الأساطر و الحكايات ، و هو كغيره من الأسواق المركزية في المُدُنِ العُمانية ، ركنٌ هام من أركان المدينة الحيوية و التي لم تقل أهميته رغم مرور مئات القرون عليه .

بَهلاء .. مدينة الأساطير
السوق المحاط بالغموض ..

ربما هو أكثر الأجزاء غموضا في بهلاء ، فالناظر للقلعة و السور مثلا يجد تصريحا بأساطيرهما و القصص التي تتعلق بنشأتهما ، بينما سوق بهلاء يظل مغلقا بأبواب الصمت و الوُجوم . ربما لأنه مَقْصِدُ الناس اليومي و بعبارة أخرى والوجهة المحتمة لهم لقضاء الضروريات ، فلا يريدون أن يتعكر صفوه بالذعر و الرعب و لا أن يتدنس نقاءه بالهلع و الخوف . و بعيدا عن ذلك ، فكثير من أهل بهلاء أنفسهم يعتقدون أنه مسكون بالجن و انه ربما يكون أكثر الأماكن امتلاءاً بهم ، و لربما كان ذلك السبب في هجر الناس لأجزاءٍ منه مع تقادم العهد به .

قَصَصُ السَّحَرَة :

خضعوا لإرادة الشر الأبدي ، و تجردوا لفعل كل خارق غرائبي . أصبحوا رمز هذه المدينة الحافلة بالظواهر ، بل باتوا شرارتها التي أوقدت لهيب رواياتها المخيفة . لطالما كانوا ديدن العمانيين لدهور ، و كم هي كثيرة أخبارهم التي بلغتنا . لعل من أعجب ما بلغنا عنهم حكايات الذين يَتَنَقَّلون من مكان لآخر بلمح البصر ، فقد قرأت أن رجلا كان يسير في طريق صحراوي و صادف رجلا مسنا في طريقه ، ثم أنه تجاوزه و بلغ مَوْضِعاً غير قريبِ فوجد المسن هناك قد سبقه إليه ، و سمعنا عن ساحرٍ ببهلاء كان يخط في الأرض خطا ثم يتلوا كلمات مخصوصة فينتقل بسرعة البرق إلى أي مكان أراد .

بَهلاء .. مدينة الأساطير
أرض بهلاء مخط السحرة ..

و من الطريف ما يُروى عن قصة الساحر الذي قدم من مدينة الرُّستاق إلى بهلاء ليس لشيء إلا لينافس أقوى سحرتها بقدراته و ملكاته ، فَيُقال أنه دخل المدينة و معه دِيكٌ يحمل أكياسا مُثْقَلَةً بالتمر ، فتعجب الناس و اجتمعوا حوله ثم أنه سئلهم عن أمهر السحرة في بهلاء فدلوه على داره ، و لما طرق الباب خرجت إليه ابنته و أخبرته أن أباها مسافر ، لكن الفتاة ما أن رأت الديك و هو يحمل تلكم الأحمال حتى أدركت مراده ، فدخلت لبرهة و ما لبثت أن خرجت ببقرة من عِلِّيَّةِ الدّار ، أمرت البقرة أن تمشي على حبل دقيقٍ قد رُبط لتعليق الملابس ، فسارت طَوَعاً لرغبة البنت ، حينها رجع ذلك الساحر و هو يقول : إذا كانت ابنته تفعل هذا فكيف به هو ؟ .

ذاع صيت سحرة بهلاء في الشرق و الغرب ، و سارت الركبان بأخبار نوادرهم الفريدة ، و كانت بذلك قبلةً الراغبين و منية الطالبين لمعرفة رموز السحر و علومه الدفينة ، فيُحكى أن الكثيرين كانوا يتهافتون من ربوع الجزيرة العربية إليها طلباً لكُتُبِ الشعوذة و الخِداع . كل هذه الحكايات عن السحر في بهلاء و عُمان عموما جعلت الناس يُرجِعونَ أصوله إلى أبعد من الأفق المنظور . يسرد البعض أن السحرة في عُمان تلقوا أسرارهم من أهل شرق إفريقيا ، إذ ان العمانيين استقروا هناك منذ زمن طويل بل كانت لهم فيها دولة و مُلك ، فلا تستغرب عزيزي القارئ إذا وجدت مُدنا كزنجبار و دار السلام و قد زينها رَونق المدن العربية و جَلَّلَها الطابع الإسلامي .

ختاما ..

و أخيرا لا يسعني إلا أن أقول أن عُمان سوف تظل كنزا مغمورا ينتظر من يزيلُ الغبار عن زواياه و ينير تفاصيله فينفي العتمة عن ثناياه . و لكن عُمان ليست بهلاء فقط كما ان بهلاء ليست الخرافات فقط ، ففيها جوانب أخرى تحكي ملحمة الوطنية و الإيباء ، و أخرى تبسط لنا أخبار التقدم و الرخاء بل ثورة عِلْم و ابتكار انجبت للأجيال أمثال الخليل الفراهيدي و ابن دريد و ابن ماجد .

تاريخ النشر : 2015-06-12

send
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (31)
2020-06-17 19:32:56
358090
31 -
القلب الحزين
معلومات مفيدة وطريقة سرد رائعة أحسنت.
2019-12-27 15:46:02
329832
30 -
بدون
أسلوب جميل ولكن المحتوى ليس مهم، قصة غيثاء وميثاء ليس حقيقية للعلم
2017-10-24 22:44:04
182551
29 -
ام ماريه
موضوع جميل وشيق تشكر أخي
2017-03-14 18:52:04
147192
28 -
Noof Almamari
هل تعرف اخي الكريم ان غدا معي مقابله عمل وانا لا زلت مستيقظه لهذا الوقت المتأخر فقط من اجل قراءه مواضيعك الشيقه التي تحتوي على اجمل المفردات واسلوب البلاغه وصياغه الكلمات وانتقاءها وسجعها ولا زلت ابحث واُدقق في الكلمات لعلي اجد خطا ولم اجد ابدعت جدا على هذا العطاء
2017-01-07 22:58:42
138170
27 -
موني
حبيت اسلوب الككتابه جدات جذاب وجميل
2016-05-19 05:24:18
94751
26 -
رورو
انا من بهلاء واحيانا تحدث حقيقتا انا سمعت انة سحرة بهلا و الحمراء عندهم قرية
2016-03-09 14:01:31
81891
25 -
احد الناس
مقال رائع ومليئ بتلغموض ..الفاظ جميلة...اسلوب ممتاز رااائع
2016-02-14 03:14:26
76606
24 -
عزف الحنآيـا
ماأجمل اسلوبك وماأروع مفرداتك .. وماأبهى بهلاء وكنوزها وعجائب وسحر عُمـان جميعها
سُلمت يداك أخي قُصي النعيمي ..
2015-07-14 00:00:41
43397
23 -
يوسف السعدي
الموضوع رائع جدا وجميع مدن عمان رائعة وجذابة وليست بهلاء فقط
2015-06-25 10:16:21
39422
22 -
الهنوف
مقال اكثر من رائع ..كلماته تأسر القلب ..بالفعل سلطنة عمان يبقى لها رونق خاااص وسحر من نوع آخر مهما تعددت زيارتنا لها نشعر وكأننا نزورها ﻷول مره
2015-06-19 18:55:59
38466
21 -
asaad87
مرحبا يا ابن بلدي قصي
واشكرك على انزال موضوعك عن بهلا وعن سلطنة عمان وندعوا كل من يفكر بزيارة عمان والتعرف على تاريخها وحضارتها
واكرر شكري لك على المقال الجيد واسلوب طرح المقال واتمنى لك المزيد والتقدم
تقبل مروري وردي المتواضع
اخيك asaad87
2015-06-18 11:10:35
38233
20 -
أبو عمر من الشام
سلمت يداك أخي قصي , المقال جميل و شوقتنا لزيارة بهلاء .
2015-06-15 12:23:13
37814
19 -
قصي النعيمي
اخي بهلاوي احب أن أذكرك أن المقال ضمن قسم (الأساطير و الخرافات)
2015-06-14 18:43:26
37739
18 -
بهلاوي
بعض القصص غير صحيحة من ما ذكرت في المقال وانا من سكان بهلاء اخي
2015-06-14 05:38:09
37584
17 -
مغربي اندلسي
سلمت يمناك اخي اسلوب اكثر من رائع ..اتمنى فعلا ان ازور سلطنة عمان ...بالمناسبة هناك الكثير من ابناء بلدك يدرسون هنا بالمغرب ..
2015-06-13 16:21:29
37502
16 -
قصي النعيمي
أهلا بكسارة البندق..
ما أظن سحر المقال إلا أثر ذلك العشق النقي، العشق الذي ينساب بي كنسمات الصباح الهادئة للبحث عن درر الكلام من أعماق التراث العربي.
أما إثقال المخزون اللغوي فهو في رأيي حشو لا رجاء منه، و لكن على المرء أن يترك قلبه لينتقي جواهر اللغة فيشبع شغفه بحسنها المتوهج. و كلما ازداد من اللغة زاد شغفا و ارتقى في مدارج الأدبيين و درج في مراقي المحبيين.
2015-06-13 16:21:29
37496
15 -
منتخب بلغاريا 1994
لا يهم اخي قصي أين مسكني ؟

المهم استمتاعنا بروعة البلاغة
العربية لم يموت بها كل الصاغة
2015-06-13 15:26:53
37491
14 -
قصي النعيمي
السلام على كل القراء و بعد...
شكرا أخت "مغربية" على الإطراء و أود أن أقول لكي بأن السكنى في بهلاء كالسكن في أي مدينة أخرى و إنما الفارق هو خوف الإنسان و تضخيم صغار الأمور الشائعة.ثانيا لست من أهل بهلاء و إنما أوردت ما بلغني من ألسن بعض أهلها و استعنت بقليل مما قرأت في مواقع الإنترنت.
"كــــــادي*رنـــــــــــوه" و "سواد الليل" فسلطنة عمان ترحب بكم في أي وقت لتشرفوا أرضها و أهلها، و أدعوكم لتستزيدوا من أسرارها و سحر رونقها الأخاذ بقراءة مقال آخر لي بعنوان أرض الحكايا و الأسرار ضمن قسم الأساطير و الخرافات.
إلى الأخ "سيف.." فأهلا بك في عمان متى شئت، و في كل ركن من أركان السلطنة سوف تجد ما سيبهرك و يأسر فؤادك، صوت خرير المياه من بين النخيل الباسقات و رياح الماضي العريق المنبعثة من ابراج الحصون الشاهقات...
مرحبا "رنين - مديرة -" و شكرا على الأطراء و لا أنسى شكر "سوسو"و "العنقاء"و "طي الكتمان" و "سواد الليل"و"maha".

و أخيرا و ليس آخرا "منتخب بلغاريا 1994" فأنت دافعي يا ابن بلادي لأكتب هذه الردود و كم سعدت بتعليقك لا حرمنا الله إياها. و نعم أنا من البريمي حيث يكثر أبناء قبيلتي، و لعل هذا يفسر عدم إلمامي بكثير من قصص بهلاء و اخبارها فنحن بعيدون عن الداخل و مجاورون للإمارات. ثانيا، لا أجد من كلمات الثناء ما أرد به على المدح الذي كللتني به و القول الذي حففتني بحسنه و رونقه، و الحق أقول أن زخرفتي للمقالات و تزيينها كعروس كما قلت ليس إلا لأستحضر مجدا مشرقا في عالم اللغة صاغه أجدادنا أنا و انت، و أنا متأكد أنك تعرف هؤلاء العظماء. و بقي أن أسئلك، من أي الولايات أنت؟.
2015-06-13 15:20:31
37488
13 -
كسارة البندق
استاذ قصى النعيمى
كلعادة تسحرنا باسلوبك الاخاذ الراقى و تطوف بنا بين جنبات اللغة العربية الساحرة ، تنسينا الواقع حتى ان كلماتك و تعبيراتك تسرق من الموضوع الذى ستتحدث عنه روعته تصحبنا فى رحلة ترينا فيها عجب العجاب ..و حينها اعجز عن قول اى شئ سوى ان اقف فاغره فمى و ما ان انتهى من القراءة يبقى اثر كلماتك فى نفسى كاثر البينج على المرضى ..سلمت يمناك اسلوبك فى الكتابة رائع و مميز دائما لقد اصبحت من كتابى المفضلين ..اتمنى ان تخبرنا ببعض من الكتب التى تقراها لتثقل لغتك العربية..وشكرا.
2015-06-13 13:46:41
37467
12 -
منتخب بلغاريا 1994
اهلا بابن موطني قصي النعيمي :
أظن أخي من ولاية البريمي أو من الولايات القريبة منها
فهذا ما أستنتجه من قبيلتك ( النعيمي )
والتي أيضا موجودة في دولة الإمارات الشقيقة

مقالاتك دائما لوحات فنية رائعة ،
تجعل النفوس لقراءتها جد جائعة


أراك اخي الكاتب لا ترسل اي مقال الا وتزينه كعريس او عروس
ينتظرانهما الضيوف على احر من الجمر فلا غرابة ان تأسر بها
قلوب القراء الكرام ، حقا من اكثر الكتاب في الموقع الذين
لا استطيع او اجد صعوبة في منافسة اساليبهم البلاغية الساحرة

وقصصك في المقالة سمعت بها وبأكثر منها عن هذه الولاية في محافظة الداخلية وعن غيرها من الولايات العمانية
كما لاحظت أن مقالاتك تختص بقسم أساطير وخرافات


حقاإن نصوصك تفيض بالإبداع
حازت عنوان الرقي والإمتاع

ملاحظة : أود أن تشارك الإخوان في تعليقاتك على مقالاتهم
، لنرى كيف ستكون تعليقاتك ، فلا أراك إلا كاتبا تنتظر
التعليق على مقالاتك ، شاركنا ولو مرة واحدة
2015-06-13 07:46:14
37364
11 -
maha
أسلوبك رائع جدا هذا ما كنت أنتظره...وصف لهذه المدينة...الكل يعلم عنها و يتحدث عما يحدث فيها من قصص مرعبة...أذكر جيدا عندما كان لدي شرح لدرس في مادة الدراسات وكانت هذه المدينة من مواضيعه فتحمست أكثر كي أبحث عنها و عن قصصها
2015-06-13 05:23:37
37355
10 -
رنين - مديرة -
مقالة جميلة و اسلوب اجمل .. احب ما يرسله الاخ (قصي النعيمي) اسلوب واضح و صحيح لا يحتاج الى الكثير من التعب في المراجعة و التنقيح و مواضيع جميلة تحمسني لاظهرها في ابهى حلة ..

استمتعت كثيرا بقراءة تلك الاساطير المشوقة و احببت من خلالها مدينة بهلاء .. ارجو ان استطيع زيارتها يوما ما ..

تحياتي لك اخي قصي و للجميع ..
2015-06-12 20:22:39
37338
9 -
ساره الغزواني
مقال جميل استمتعت اكثر باسلوب الكتابه البليييغ رااائع
2015-06-12 20:22:39
37331
8 -
سيف..
مقاااال جميل ورائع شوقتني لزياره تلك القلعه عند ذهابي للسلطنه بإذن الله ولكن هل سيسمحو لي ام اتسلل هههههههه اخي قصي لاتحرمنا من مقالاتك انتظر جديدك
2015-06-12 20:22:39
37329
7 -
سيف العدوي (سلطنة عمان)
سمعت قصة حدثت قريبا من احد الثقات انهم عندما رمموا جزء متهدم من سور بهلا وجدوا في اجزاء من السور هياكل عظمية مرصوصه بين احجار السور ووللآن كل ما رمموا جزء يكتشفوا هذه الهياكل ولا احد يعلم كيف دخلت في الجدار ام بني الجدار وهم في داخله

الكلام صحيح اخبرني احد اقاربنا الساكنين في بهلاء
2015-06-12 15:27:51
37292
6 -
كــــــادي*رنـــــــــــوه
بغض النظر عن الاسطوره الا ان الاسلوب
رائع يجعلني اقراء لاخر كلمه
بلاغه فوق الوصف ..
جميل كل شخص يحكي عن اساطير بلده
حمسني هذا لمحاوله الكتابه عن اساطير بلدي
ايضا ^_^ ان وجدت ههههه
اجمل ما في المقال هو اني القيت نظره
سريعه علي عمان ‘وتشوقت لزيارتها يوما ما

/ََََ/تحـــــــــيه للشــــعب العمـــاني//َ
2015-06-12 13:26:05
37269
5 -
طي الكتمان
انت يا اخي تفيد الاخرين بتلك المعلومات
وتزيد من شوق البعض لزيارتها
اتمنی ان اسكن فيها في قلعه الجن
2015-06-12 13:25:56
37265
4 -
العنقاء
دائما تذهلنا بمقالتك واسلوب كلماتك احسست بأني ازور بهلاء لوصفك الدقيق لها سلمت اناملك اخي الكاتب
2015-06-12 13:25:56
37263
3 -
مغربية
مقال جميل، لا ادري كيف هو العيش في بلدة مثل هاته، قمة السوسبانس و الاثارة، خصوصا وقت المساء ههه،
يا ريث يا اخ قصي، ان كنت من سكان تلك المدينة لو ادرجت في المقال بعض القصص او المشاهدات من اناس تعرفهم، او حتى شيء شاهدته بنفسك، كان سيكون دلك رائعا، ( اقصد هل يرى الناس الجن هناك)
و شكرا على المجهود،
2015-06-12 13:25:56
37260
2 -
سواد الليل
ما أجمل أسلوبك في الحكي و الوصف
أتمنى ان أزور يوما ما مدينة بهلاء
2015-06-12 13:25:56
37259
1 -
سوسو
شكرا على المعلومات والقصص والمناضر ايضا في غاية الجمال ..
move
1
close