الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

ليزا ماكفي : فتاة ذكية اوقعت بأخطر قاتل متسلسل

بقلم : سارة زكي - مصر

كانت عائدة من عملها حين تم اختطافها
كانت عائدة من عملها حين تم اختطافها

انهت ليزا ذات السبعة عشر عاما عملها متأخرا في احد المطاعم بولاية فلوريدا واقتادت دراجتها الهوائية عائدة الي منزل جدتها حيث تقيم ... كانت الساعة تجاوزت الواحدة بعد منتصف الليل ، في الحقيقة لم تكن ليزا مستعجلة بالعودة ، فحياتها مع جدتها لم تكن سعيدة ، حيث انها تتعرض للتنمر والاعتداء والتحرش من قبل صديق جدتها موريس وسط تجاهل جدتها ، وبينما كانت تقود دراجتها ببطء في الشارع لاحظت ليزا سيارة متوقفة علي جانب الطريق ، في البداية لم تلق بالا كثيرا لها .. لكن ياليتها انتبهت .. حيث فوجئت ليزا بصاحب السيارة يرتطم بها ويوقعها ارضا ثم ينزل ويقوم بتكتفيها ويليقها مغطاة العين داخل سيارة ثم يضع دراجتها ايضا في مؤخرة السيارة ...

اي شخص اخر كان سينهار لكن ليزا على الرغم من صغر سنها ارادت النجاة او علي الاقل أن يتم القبض علي مختطفها لو قام بقتلها ، لم ترد ان تذهب حباتها هباءا .

التزمت ليزا الصمت تماما ولكنها قدر ما استطاعت حاولت الرؤية من خلال عصابة عينيها واستطاعت التقاط لون كراسي السيارة و ماركتها من الداخل.

ليزا ماكفي : فتاة ذكية اوقعت بأخطر قاتل متسلسل
ليزا مكافي في سن 17 عاما

اخذها الخاطف الي منزله وقام باغتصابها مرارا لمدة 26 ساعة كاملة لكن ليزا تماسكت ، ولشدة فطنتها لاحظت ان القاتل غير سوي ولديه عقل طفولي ، فحاولت اقناعه بأنها موافقة علي افعاله ، واخبرته بأنه ستكون حبيبته السرية ، وطلبت منه السماح لها بلمس وجهه لتحتفظ بملامحه في رأسها وسمح لها بدخول دورة المياه ، نشرت ليزا بصماتها في كل ارجاء دورة مياه ، والقت دبوس شعرها اسفل السرير ، وحين تعب الخاطف اخيرا ونام قامت برفع العصابة عن عينيها قليلا فرأت تفاصيل المنزل وشكل الخاطف ، كانت خطتها كما ذكرت ان يتم القبض على الجاني بعد ان ايقنت انه سيقتلها فتحمي فتيات اخريات من هذا المصير .. لكن ارادة الله تدخلت .. فقد اخبرها بأنه حان الوقت للتخلص منها فقام بتقييدها مرة اخري وعصب عينيها وصحبها بالسيارة الى منطقة كثيفة الاشجار ، وخلال الطريق قامت ليزا بتصرف ذكي آخر حيث عضت اصبعها الصغير و تركت قطرات من دمائها تنزل اسفل كرسي السيارة ، وعندما وصلوا انزلها واجلسها على الأرض قرب شجرة كبيرة ثم وضع المسدس على رأسها ليقتلها ، لكنها بكت وتوسلته ان يبقى على حياتها ، فتردد في قتلها ، ثم فجأة قرر اطلاق سراحها ، وبالفعل ترك الخاطف ليزا باحدى المنتزهات بعد ان اعاد لها دراجتها فانطلقت عائدة لبيت لجدتها واصرت علي تقديم بلاغ عن خطفها واغتصابها وسط رفض جدتها وحبيبها موريس.

ليزا ماكفي : فتاة ذكية اوقعت بأخطر قاتل متسلسل
تعرضت للاختطاف والاغتصاب والتهديد بالقتل لكنها تماسكت
اتجهت ليزا وحيدة الي قسم الشرطة حيث لم يصدقها احد وسخروا من كلامها فكيف لفتاة صغيرة مختطفة وخائفة ان تفكر في ترك ادلة وحفظ التفاصيل .. ظنوا انها مراهقة تبحث عن الشهرة فانهارت ليزا كمدا وحزنا حيث اصبحت محل سخرية بدلا من مساعدتها والتخفيف عنها.

ثم جاء المنقذ ، المحقق لاري بينكرتون ، عضو في مجموعة تحقيق تتعقب وتطارد قاتلا متسلسلا منذ اشهر ، استمع جيدا لاقوال ليزا ووجد في كلامها الكثير من الحقائق ، وطلب عمل فحص شامل لليزا ، فأستخرجوا الياف حمراء من ملابسها ربطها المحقق ببحثهم الجاري عن قاتل ومغتصب متسلل ارتكب تسعة جرائم قتل نساء مؤخرا.

لقد جائت ليزا بكنز للمحققين ، واستطاعت اعطاء ملامح وجه الخاطف للرسام ، و اعطت ماركة السيارة .. ليس هذا فقط ، بل كانت من الفطنة والذكاء بحيث انها رافقت المحقق بالسيارة الى المكان الذي تم اختطافها منه ، واستطاعت بحدسها معرفة الانعطافات التي قام بها الخاطف اثناء قيادته للسيارة وصولا الى مكان قريب من منزله ، وقام المحقق بمراقبة جميع السيارات في المنطقة من اجل التعرف على سيارة مشابهة لتلك التي وصفتها ليزا من حيث الموديل والالوان .. وبالفعل تم رصد سيارة المشتبه به والتقطوا له سرا بعض الصور وقدموها لليزا التي اكدت بأنه هو الخاطف.

قاد المحقق عملية اقتحام منزل الخاطف ، وبالفعل وجدوا بصمات ليزا والادلة التي تركتها في منزل القاتل ومنها دبوس شعرها اسفل السرير وبصماتها داخل دورة المياه وقطرات دمها اسفل مقعد السيارة ليتم القبض على واحد من اسوأ القتله والمغتصبين بتاريخ امريكا : بوبي جو لونج.

من هو بوبي جو لونج؟

ليزا ماكفي : فتاة ذكية اوقعت بأخطر قاتل متسلسل
بوبي خلال حفل زفافه على زوجته سينثيا

من مواليد عام 1953 بولايه فرجينيا ، طفولته كانت مزرية حيث ولد بكروموسوم X زائد تسبب باصابته بحالة طبية تدعى متلازمة كلاينفيلتر ، والتي من اعراضها ظهور صفات جسدية انثوية مثل التثدي والتي تعرض بسببها للتنمر في المدرسة حتي قام بعمليه ازالتهم ..

ليس هذا فقط بل كانت له علاقة تعلق شديد بوالدته وظل ينام معها في سرير واحد حتي فترة المراهقة و قام بتخريب اي علاقة لها مع الرجال لتبقي معه فقط
بعد انهاء دراسته الثانوية قام بوبي بالزواج من رفيقة دراسته سينثيا عام 1974 ورزقا بطفلتين ولكن في عام 1980 قدمت سينثيا طلب طلاق وحضانة الطفلتين للتخلص من بوبي الذي اصبح غير سوي بالمرة و عنيف ويقوم بضربها.

انتقل بعدها بوبي الي ولاية فلوريدا منطقة تيمبا باي وبدأ سلسلة جرائمه ، كان بوبي يصطاد ضحاياه عن طريق اعلانات البيع والشراء بالجرائد ، فيتظاهر بأنه مشتري ويتجه الي منزل الضحيه مصطحبا عدة الاغتصاب وعندما يكتشف ان صاحبة المنزل لوحدها يقوم باغتصابها.

ليزا ماكفي : فتاة ذكية اوقعت بأخطر قاتل متسلسل
بوبي خلال محاكمته وصور بعض الفتيات اللواتي قتلهن

وصلت حصيلة اغتصاب بوبي الي 50 جريمة حتى لم يعد الاغتصاب وحده يشبع غريزة الشر داخل عقله المريض فاتجه الى القتل لارواء نزواته المريضة. فاتجه الي منطقة المومسات في تامبا باي و بدأ في اصطياد ضحاياه وبدأت الشرطة في العثور علي جثث مومسات عارية في اوضاع غريبة واماكن غريبة.

تنوعت وسائل القتل بين الخنق و نحر الرقبة او حشو جزء من ملابسهم داخا افواهم وانتهاك اجسامهم لاشباع رغباته السادية ، استمر مسلسل للقتل لمدة 8 شهور من عام 1984 وبمساعدة الشجاعة ليزا ماكفي تم القبض عليه والتي لولاها لاستمر مسلسل القتل.

تم الحكم علي بوبي بـ 26 حكم سجن مؤبد لقيامه بخطف واغتصاب ليزا ماكفي ، ثم حوكم لاحقا على جرائم القتل ونال حكما بالاعدام بالكرسي الكهربائي في عام 1999 ، وتم تنفيذ الحكم فقط في عام 2019 حيث اعدم بحقنة سامة.

ليزا ماكفي : فتاة ذكية اوقعت بأخطر قاتل متسلسل
ليزا تعمل اليوم مع الشرطة .. اما بوبي فتم اعدامه عام 2019

الشرطة نقلت ليزا من منزل جدتها الى مركز رعاية بسبب ما كانت تتعرض له من اهمال وسوء معاملة ، وتم القبض على حبيب جدتها موريس الذي كان يتحرش بها.
ليزا الان تعمل في جهاز الشرطة و تشارك في جمعيات لانقاذ النساء المغتصبات وهناك فيلم عن اختطافها بعنوان :  belive me the abduction of lisa mcvey

كلمات مفتاحية :

- Lisa McVey
- Bobby Joe Long

تاريخ النشر : 2021-08-23

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (20)
2021-08-29 21:30:31
441335
user
16 -
abeer
مسكينات النساء اقسم بذات الله معظمهن مسكينات
قتل وضرب وشتم وتحرش واغتصاب وتهميش وازدراء وتحيز ووو
الله يعين كل مظلوم بهالحياة وياخد حقهم من الظالمين
2021-08-29 00:44:31
441209
user
15 -
بطل هذا الزمان
الفتاة ذكية بحق .. لكن تبقى ارادة الله فوق كل شي .. شكرا للمقال .. وتحياتي لك🌸
2021-08-24 19:32:43
440701
user
14 -
كرمل
نعم ليزا ذكية ولكن غبائه قاده لنهايه أيضاً
2021-08-24 17:13:16
440675
user
13 -
يسري وحيد يسري
قاتل متسلسل.. أمريكي..
أشعر وكأن هناك عهدا خفيا بين عتاولة الإجرام في أمريكا على أن تبقى أمريكا في صدارة تصدير القتلة المتسلسلين 😂
معدلات الجرائم وخصوصا القتل في أمريكا تبرز الوجه الإجتماعي المتفسخ للأمريكان...
تحية إليك أستاذة سارة
1 - رد من : صاعد
أستاذ يسري!!

لطالما أتساءل: هل هناك من مثل أمريكا في هذا، أم أنها تميزت بذلك، فإن كان الثاني؛ فيا ترى ما هي أسباب ذلك؟!
2021-08-25 09:03:32
2021-08-24 17:06:12
440672
user
12 -
حمرة الغسق
مقال جميل ! 😍😍

ان تعرض احد للاختطاف عليه ترك اي شيء يدل عليه كالشعر او الدم او اللعاب والبصمات
وكذلك البقاء هادئا وعدم التصرف بتهور
في حال اراك المجرم وجهه لا شك انه سيقتلك لكن بامكانك النجاة حسب الظروف وان تعاملت بذكاء 😌
2021-08-24 16:12:52
440664
user
11 -
امجد
مقال رائع بالفعل وشوقتيني لمشاهدة الفيلم
اعتقد من الصعب ان يتماسك الانسان ويفكر في هاكذا مواقف
وهذا ما يميز شجاعة هذه الفتاه
2021-08-24 15:27:06
440653
user
10 -
زهرة الامل
شفت فيلم يحمل نفس القصة قبل مدة قصيرة 😊وقد كتب مع عنوان الفلم انها قصة حقيقية 😊
2021-08-24 13:51:51
440643
user
9 -
اية
أقل ما يقال عنها بأنها مثال حقيقي للقوة والتماسك والإدراك والفطنة
حقاً.. لقد قرأت المقال البارحة مساءً ولم يتسنى لي وقت للتعليق سوى الآن، لكني حقاً أعجبت بها وبشخصيتها الذكية
[لأكون صريحة، وأنا اقرأ المقال حالت حفظ ما فعلته ليزا لا سمح الله إن تعرضت لموقف مشابه (بعيد الشر مرة أخرى) أن أجيد التصرف😂😂😂]
المقال جميل ومشوق يناقش قضية رائعة
تحياتي لك سارة
2021-08-24 11:18:30
440622
user
8 -
هشام
اود التواصل مع الكاتب لاستخدام المحتوي
1 - رد من : سارة زكي
اتفضل اكيد ده ايميلي [email protected]
2021-08-26 04:14:08
2021-08-24 06:27:02
440567
user
7 -
خارج الكوكب
تعليق رقم 2.... مظبووووط
2021-08-24 03:55:23
440558
user
6 -
غادة الكاميليا
مصادفة لا تصدق من ساعتين فقط تابعت فيلم عن نفس الفتاة ليزا يا للهول 😱
2021-08-24 03:17:35
440551
user
5 -
متعجب
قصة جميلة و فتاة قوية الارادة وذكية جدا وتفكر في نفسها وفي غيرها لكن كنت دائما أقول ان المجرم القاتل في أمريكا يعيش في فندق مرتاح البال طول عمره حتى وفاته بكل هدوء أو ينفذ فيه الاعدام بعد تعاقب الأجيال والاحقاب مثل هذه الحالة وفي السجن اكل وشرب ورياضة وممارسة هوايات !!!!!!! غير ذلك ينظر له كضحية مسكينة وينبش ماضيه و محاولة تبرير مافعله حتي ان دول كثيرة ومنها دول مسلمة ألغت عقوبة الإعدام !!!!!!!
2 - رد من : ؟!!
متعجب!!

كلامك جميل وواقعي!!
2021-08-24 10:44:36
1 - رد من : عماد
هناك دول مسلمة ايضا و عربية فيها سفاحين و قتله المرض النفسي لا يفرق بين مسلم او غربي
2021-08-24 09:09:35
2021-08-24 01:43:01
440544
user
4 -
بنت الأردن
سبق و رأيت ملخص الفيلم على النت و كان مستفز جدا حيث ان امها كانت تكذبها و تمنع اختها من التواصل معها و لا تريد استقبالها في البيت و جدتها تتهرب من التبليغ خوفا على زوجها و زوج جدتها شخص اقل ما يقال عنه انه حقير و عندما اختفت لم يكن عندهم هم الا تسكيتها و التسكير على الموضوع ولا كأن المسكينه كان ممكن تموت بل ان امها بالفيلم اظهروها كأنها تتمنى تموت البنت علشان ترتاح من همها .. القاتل المختل كان ارحم عليها من اهلها
2021-08-23 17:52:25
440507
user
3 -
عرابب
اول جريمة نهايتها تبرد القلب
2021-08-23 17:44:52
440504
user
2 -
ماجد
هدوء الاعصاب والتماسك والتفكير بالخروج من المشكلة وعدم الاستسلام هي افضل الادوات لزوال المصائب والتخلص من المحن، وبطلة القصة من هؤلاء الاشخاص الذي يندر وجودهم،، قصة جميلة جدا واستمتعت بطريقة الطرح الجميل بالمختصر المفيد اكثر، شكراً للكاتبه المبدعه على ابداعها ونتطلع لجديدها
2021-08-23 17:31:37
440501
user
1 -
عاشقة ون بيس
شُجاعة !!
الواحد يشك بنفسه انه يقدر يكون شجاع كذا ماشاء الله😐
شكراا عالمقال اللي نهايته حلوة الحمدلله 💗
move
1