الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

في غرفتي جني !

بقلم : كريم وليد - مصر
للتواصل : [email protected]

في غرفتي جني !
فعكس نور الشاشة ملامح وجهه

أغلقت الكتاب .. نظرت إلى اللابتوب المفتوح .. الكاميرا لا تزال تسجل كل شيء أفعله .. ترى هل أمسح هذا المقطع؟ أم أتركه ليراه أبي فيصدق بأنني في يوم ما حاولت ..!.. نعم حاولت .. حاولت أن اسمع كلامه لكن اعذرني أيها الغالي .. أنا ابن الآي فون و الفيس بوك و المسنجر .. ابن اللاب توب و الوايرلس و النت .. لا ترغمني على أن أعيش جيلك .. دعني أعيش جيلي ..

رميت برأسي للخلف .. يا الله .. كيف أقتل هذا الملل؟ و قررت أن أغمض عيني وجدت نفسي أنام {القصة لحد هنا عادية الرعب هيبدا اهوه} ..

فتحت عيني على بعض النور المتسلل من النافذة .. يا الله .. كم مر من الوقت؟ ترى هل نمت كثيرا؟ نظرت للساعة .. إنها السادسة صباحا .. إذا نمت خمس ساعات !!

رفعت رقبتي قليلا .. نظرت إلى حيث جهاز اللاب توب .. الشاشة سوداء ! لا بد أن برنامج حافظة الشاشة قد عمل لوحده !.. رفعت جسدي الخدر .. نهضت .. سرت فنمى إلى مسامعي صوت الصرير المزعج من الأرضية الخشبية .. عبست .. مددت يدي إلى جهاز اللاب توب .. فتحته .. فوجدته مغلق تماما .. من الذي أغلقه ؟!.. لا أذكر أنني لمسته قبل أن أنام !! فكرت قليلا .. ثم راح استنتاجي إلى أنه ربما يكون قد برمج نفسه لوحده في عملية تحديث تلقائية مما استوجب اغلاق الجهاز؟ و لكن أليس من المفترض أن يعيد تشغيل نفسه؟ غريب هذا اللاب توب ..! ما أمره اليوم؟

دخلت على ملفات الفيديو .. تلفزيون الواقع الخاص بي والذي يسجل كل حركاتي .. و كالعادة أردت أن أرى شكلي كيف كان وأنا نائم .. آه كم أحب أن أضحك على شكلي و أنا نائم و انا اشاهد الفيديو استوقفنى شيء فقد شاهدت ظل طويل كان يمشي في داخل غرفتي

هناك ظل شخص كان يسير خارج الغرفة !!.. نعم ظل شخص .. ظل طويل .. شخص ما كان يسير في بيتنا !!.. والوقت؟ كم الوقت !.. يا إلهي .!.. إنها الرابعة إلا ربع فجرا !؟ كيف ؟؟ و آنا الذي قفلت الأبواب و لم أترك منفذا للدخول إلى بيتنا الكبير؟ كيف و أرضية بيتنا الخشبية تفضح كل من يسير عليها بصوت صريرها المرتفع وسط الهدوء التام في أرجاء البيت ؟! كيف دخل هذا الشخص؟ و ماذا كان يفعل؟ هل سرقنا؟ هل سرق شيء من بيتنا؟ حمدا لله أنه لم يصبني بأذى .. لا بد أنه رآني لأن باب الغرفة كان مفتوحا ..! يا الله .. أحمد الله أنني تركت الكاميرا تعمل لأرى هذا اللص اللعين الذي اقتحم بيتنا و استغل نومي الثقيل .

والآن يجب أن أذهب لتفقد البيت .. سأرى إن كان سرق شيئا أن أتلف شيء لأبلغ الشرطة بأسرع وقت ..

و قبل أن أبتعد عن جهاز اللاب توب لأهرول خارجا من الغرفة .. استوقفني شيء .. لقد عاد الظل مرة أخرى .. عاد و مر من أمام باب الغرفة مرة أخرى ..!! و لكن .. ! لماذا؟ لماذا عاد؟ ما هذا ؟؟ ماذا يفعل؟ إنه يقف أمام باب الغرفة .. ظله الطويل يمتد إلى داخل الغرفة فيقع على وجهي المغطى بالكتاب .. ماذا؟ إنه يراقبني و أنا نائم؟ لماذا؟ يا إلهي !! كيف حدث كل هذا و أنا نائم لا أعلم عن شيء .. إنه يقترب .. يقترب أكثر .. يا الله !! الظل يقترب .. يتحول الظل إلى أقدام .. الأقدام تدخل الغرفة .. تكشف عن قدمين طويلتين .. بنطال أسود .. رجل طويل القامة .. يرتدي زيا أسود .. وجهه مظلم لا يبين في ظلام الغرفة .. اقترب من سريري .. اقترب مني .. وقف ينظر لي .. لماذا؟ كيف؟ من أين أتى ؟ وقف و استمر بالوقوف استغربت خفت و أنا كنت أغرق في نوم عميق شعرت بأن الوضع قد طال .. فرحت أحرك شريط الفيديو و أطوف الوقت لأرى المدة .. ساعة و نص،

فجأة .. التفت إلى حيث جهاز اللاب توب .. يبدو انه انتبه له .. اقترب .. و اقترب اكثر .. بهدوء و بطء يثير الرهبة .. اقترب .. و فجأة انحنى .. و أطل في الكاميرا .. فعكس نور الشاشة ملامح وجهه .. ولكن .. لالالالالالالالا .. ما هذا ؟ إنه رجل بلا وجه .. بلا ملامح .. وجهه عبارة عن كتلة من الجلد بلا عين ولا أنف ولا فم ولا شيء !!.. كيف؟ هل هو قناع؟ .. ماهذا يا الله ؟ كيف ؟ و لماذا ؟

أوقفت الصورة بسرعة .. ركزت في وجهه .. هل هذا قناع؟ يا ناس .. يا عالم .. ليجيبني أحد !! .. هل يرتدي هذا الرجل قناع أم ماذا؟ مستحيل أن يكون هذا وجهه .. ما هذا؟ ما هذا المخلوق؟ من أين أتى ؟

ثم فجأة .. توقف التسجيل هنا .. عند هذه اللقطة .. عند اقتراب وجهه المخيف من الكاميرا .. رجل بلا وجه !! كان في بيتنا !! وقف ساعة و نصف يراقبني نائما .. ثم لا اعرف اين ذهب؟ يا إلهي؟ هل يعقل بأن يكون في البيت الآن؟ هلا مازال هنا؟ ذهبت مسرعا نحو باب الخزانة .. فتحته بهدوء وحذر .. أخرجت عصا كنت أخبأها للضروريات .. و قد جاء وقتها .

خرجت أتسلل إلى الممر .. حاملا العصا متأهبا لضرب هذا المخلوق المخيف .. سرت بحذر .. صوت الصرير اللعين على الأرضية يفضحني .. كيف أسكته؟ سرت على اطراف اصابعي .. أخاف أن يشعر هذا الشخص بي .. أخاف ان يكشفني .. أن يتعرض لي و ربما يقتلني .. ما هو؟ ما هذا الشيء؟ كيف دخل ؟ كيف دخل بيتنا كيف؟

سرت .. بحذر و تأهب سرت .. رحت أطوف البيت غرفة غرفة .. شبر شبر .. زاوية زاوية .. و فجأة .. وجدت كل شيء مثل ما هو .. لم يمس منه شيء .. حتى الأبواب .. الشبابيك .. كلها مغلقة باحكام .. من اين اتى هذا الشخص؟ من أين ظهر لي؟ يا الله .. سأجن .. سأجن ..

جاءت الليلة التالية .. لم أنم .. لم أهدأ طوال اليوم،

قضمت أظافري من شدة توتري .. رحت أعض شفتي دون شعور .. القلق يشلني .. التفكير بدأ يزرع صداع يتمدد في رأسي .. و أخيرا اهتديت لفكرة .. سأعيد وضعية الليلة السابقة .. سأتظاهر بالنوم و الكتاب على وجهي .. و الكاميرا تعمل .. تصور كل شيء .. سأرى هل سيأتي الليلة أم لا .. ستقولون عني شجاعا؟ لا .. لست شجاعا.. و لكن يجب أن أعرف .. سأموت خوفا .. و لكن يجب أن أعرف .. ما هذا الشيء و ماذا يريد مني ؟.. و الله الحافظ بإذنه تعالى ..

أتى الليل .. داهمني النعاس .. ولكنني قاومت .. قاومت .. لن أنام .. سأتظاهر بالنوم و لكنني لن أنام .. سأنتظره .. سأنتظره .. كل شيء في مكانه .. كل شيء جاهز .. الكاميرا تعمل .. تصور .. و أنا .. أمثل النوم .. و مر الوقت .. اقتربت الساعة من الثالثة و النصف فجرا .. فجأة .. شعرت بهواء يدخل الغرفة .. يلفح جسدي .. شيء ما دخل للغرفة .. نعم شيء ما .. و شعرت بأوصالي ترتعش .. جسدي ينفض كأنني في ثلاجة متجمدة .. لعنت نفسي و الساعة التي قررت فيها أن أتربص بهذا الشيء المخيف .. ليتني استطيع أن أرفع الكتاب فجأة عن وجهي و أن أنظر له .. أواجهه .. و لكنني أخاف .. نعم خفت .. أحسست بأنني سأتبول على نفسي من شدة الرعب .. داهمني احساس بأن قلبي سيتوقف في أي لحظة .. و فجأة .. حدث ما كنت لا أتوقعه .. شيء ما بارد لامس يدي الممدودة .. شيء ما غريب .. انتفضت .. شعرت بأن هذا الشيء الغريب شعر بانتفاضتي .. فأحسست بلفحة هواء .. ثم وكأن الشيء قد هرب من الغرفة .. انتظرت .. ابتلعت ريقي بصعوبة و انتظرت .. لم احرك ساكنا .. ارتعبت .. ماذا لو رفعت الكتاب الآن و نظرت؟ ماذا لو رفعت الكتاب و وجدته لا يزال قربي؟ لا .. لن ارفع الكتاب .. و لكن إلى متى ؟ مر وقت .. شعرت بأن النور بدأ يتسلل للغرفة،

رفعت يدي .. ازحت الكتاب عن وجهي بهدوء .. و .. نظرت حولي .. لا يوجد أحد .. حسنا .. جيد .. قفزت من السرير وقلبي لا يزال يدق كطبول افريقية هائجة .. اندفعت نحو جهاز اللاب توب .. كان قد انطفأ .. لم استغرب .. توقعت ذلك .. فتحت الجهاز .. دخلت على ملفات الفيديو .. شغلت فيديو التصوير الأخير .. شاهدت .. و ليتني لم أشاهد .. نعم .. لقد عاد هذا الشيء إلى غرفتي .. وقف قرب سريري .. وقف لوقت طويل .. و أنا كنت أتظاهر بالنوم .. و فجأة .. يا الله !!.. فجأة هذا الواقف بهيئة رجل .. تحول إلى شيء نصفه آدمي .. و نصفه الأسفل إلى حيوان .. قدمي حيوان .. نعم .. صدقوني .. نعم حيوان .. و وجهه .. امتد وجهه و خرجت له ملامح .. وجهه تحول إلى شيء غريب لا هو بإنسان ولا هو بحيوان .. و فجأة .. اقترب وجهه مني .. اقترب اكثر و اكثر .. كان ينظر لي .. يتفحصني و أنا نائم .. و فجأة !!.. سال من فمه لعاب مثل لعاب الكلب الذي يوشك أن يعض فريسته .. سال لعابه على يدي .. !!

وهنا انتفض جسدي .. فتراجع .. وهرب فجأة مثلما يهرب الكلب خائفا وخرج من غرفتي .. تراجعت للوراء و أنا أنظر للفيديو .. تراجعت و أنا إلى هذه اللحظة لا أعرف كيف أفسر ما رأيته .. و ما حصل؟ .. تراجعت و وقعت على الأرض عاجزا عن الكلام .. بعد أن تأكدت من أن ليلة البارحة .. كان في غرفتي جني .. صورته كامرتي ..


تاريخ النشر : 2015-09-07

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أبو عدي - اليمن
أبو عدي - اليمن
فرح - الأردن
براءة روح - أرض الله الواسعة
ابنة ادم
امرأة من هذا الزمان - سوريا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (47)
2016-09-06 06:55:56
116312
47 -
سمراء وافتخر
القصة رائعة جدا بل اكثر من رائعة استمر يا متالق يا نجم الكتاب \\\تحياتي ليك
2016-04-16 13:07:28
89479
46 -
تيكي توبي
سلندرمان !! أذه كان حقيقي فيعني جيف القاتل حقيقي
وكريبي باستا حقيقي انا من المعجب به جيف احبو كثيرا
تحياتي تيكي توبي
2016-04-09 11:13:28
88228
45 -
مراد
ياصديقي هذا الشخص الطويل الذي أتى إليك إسمه سلندر مان عند ظهوره
يحصل عطل في الأجهزة مما أدى إلى إنطفاء اللابتوب ثانيا هو يطاردك وأيضايعلم بماتفكر
2015-11-13 11:04:53
60499
44 -
كريم وليد
انا كاتب قصص رعب مشهور فى مصر و لقد بدات كتابة عام 2005 منذ كنت صغيرا و عندما كنت اكتب قصة كنت انشرها على الانترنت و لدى كتب كثيرة فى مصر مثل : ليله هادئة و نصف الليل و فى البلده المسكونة ) و من المحتمل ان يكون شخص يقراء قصصى و ينسبها اليه و لكن هذه القصة من تاليفي و شكرا
2015-11-04 14:04:58
59468
43 -
جود
حتى وان لم ينشر تعليقي ، اتمنى من الإدارة التأكد من القصة
انا لا اشكك بالاخ كريم أبداً
ولكن حفظاً لحقوق الكاتب الحقيقي
منذ الوهلة الأولى أدركت أننني قرات هذهـ القصة سابقاً
والآن بحثت وبالفعل ... نشرها كاتبها في 2010
أتمنى لو كانت منك أخي الفاضل كريم التوضيح ان كان هناك سوء فهم

http://abunawaf.com/%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%B1%D8%B9%D8%A8-%D8%AC%D9%86%D9%8A-%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%AA%D9%87-%D9%83%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%AA%D9%8A/

هذا رابط لذات الموضوع
واعتذر على التدخل
ولكن حتى لا يفقد موقع كابوس سمعته وصيته بنشر الأدب الحصري ومن صاحبه فقط

جزاكم الله خيراً واعتذر مرة أخرى على التطفل

تقبلوا تحيتي
2015-10-07 13:44:55
55476
42 -
كريم وليد
اقول من الناس الذين يكتبون ان القصة موجودة فى اى مكان لا لان قصص السلندرمان كثيرة على الانترنت لكن هذه القصة من تاليفى
2015-09-29 15:56:52
54462
41 -
جود
قرأت هذه القصة قبل عدة أعوام في أحد المواقع وأظن أن كاتبها كان شاباً سعودياً
هل أنت كاتبها الحقيقي؟
2015-09-22 10:29:24
53521
40 -
يارا-السعودية
قصة رائعة جداً ولكن اتمنى بأن تكملها لا تتوقف لهذاالحد اجعل البطل يواجه ذلك الشيء و يعرف ما الغرض الذي يريده منه *.
2015-09-20 06:28:14
53085
39 -
ميسم مصطفى
قصه مخيفة وصورتها تخوف جدا جدا
2015-09-20 06:28:14
53082
38 -
ميسم
ياريت فيها صور
2015-09-13 16:49:14
52290
37 -
كريم وليد
اشكر الجميع و القصة خيالية و انا مصرى و افتخر و انتظرونى فى قصصى الجديدة
2015-09-12 17:48:37
52129
36 -
M92
ما اعرف اذا جد قصتك او لا بس القصه حلوه و سردك ل الأحداث مشوق
2015-09-12 17:48:37
52113
35 -
محمد حمدي
قصة جميلة حقا اعجبتني طريقة تعبيرك عن قلق البطل وتقطعه في الكلام كان امر مذهل

والاحداث نفسها رائعة وارى ان البعض وصل لاستنتاج انه سلندر مان ذاك الشخص طويل الاطراف الذي يظهر في الغابات والمناطق المظلمة ليسرق الاطفال والله اعلم ماذا يفعل بهم :/

اعجبتني الحبكة بشدة حول خوفه وفي نفس الوقت فضوله حول مارآه والعنوان نفسه صادم صراحة ههههه وفقت في اختيار العنوان الذي خالف كل توقعاتي

فقط ما لا افهمه موضوع الاشخاص الذين يصورون كل لحظة من حياتهم وينشروها على الانترنت ..... هههههههه انا اتردد وارتعب ويضيق بي النفس عندما اقف امام طلاب صفي واصدقائي الذين اعرفهم من الصف الاول حتى الآن لاعرض بحثي المتواضع فكيف بهم

خلاصة:
قصة حميلة
موصفات الجنى كسلندر مان الفرق انه كهيئة الانسان ولا يتحول لنصف حيوان
2015-09-12 17:32:48
52094
34 -
ندولا
احداث لذيذة أخذتني من واقعي وعشت معك فيها ،، لم أتوقف عن القراءة ولا لحظة أخذتني الى اخر كلمة ،، هذه هي الروعة ،،، ليس من المهم لي ان اصدق او لا ،، ، امنياتي لك بالخير
2015-09-12 08:47:17
52061
33 -
كوكيتا
حلوة بجد
2015-09-12 08:47:17
52058
32 -
صدام العزي
ارجو التوضيح من الماتب هل هذه قصة خيالية ان تجربة واقعيه
2015-09-11 12:39:00
51971
31 -
ريما
الاخ كريم,,,,,تحياتي

مبدع و الله
وصف قوي
و احداث متسارعة
القصة تبشر ب جزء ثاني
انا بالانتظار♥
2015-09-11 08:35:21
51944
30 -
هنا احمد ابراهيم ( مصرية )
طيب فين الفيديو انا عايزة اشوفه ارجوك حط الفيديو !!
2015-09-11 08:35:21
51943
29 -
Black ross
حسب وصف الادمي الي وصفته لابد انه سلندرمان طويل يلبس اسود بدون ملامح سلندر مان وانا اقول انه حقيقي ١٠٠٪
2015-09-11 06:50:10
51923
28 -
هابي فايروس
ليس سيء ولا جيد ولم افهم بعض الكلمات:)
2015-09-11 06:50:10
51914
27 -
نور القمر
مخيف جدا لكن غير معقول
2015-09-11 06:50:10
51910
26 -
مہہسہہکہہونہ
أنا أصدق قصتك الرائعة...

س/ هل ما زالت المقاطع التي سجلتها موجودة


أستمـ ــر

تــحــيــاتــي مہہسہہکہہونہ مہہن العراق
2015-09-10 16:33:57
51859
25 -
Maryom_UAE
هاذا slender man
2015-09-10 16:33:57
51850
24 -
Marissa
رائع .. ولكن هل تفقدت يدك مكان ذلك اللعاب الذي سال عليه؟
2015-09-10 12:52:18
51822
23 -
سونيا
قصه مميزه جداااا قليل من يفهمها احييك اسلوبك روووعه
2015-09-10 06:00:18
51737
22 -
LONLEY
اعتقد اني قرات القصىة قبل اكثر من سنة على احد المنتديات ولاكن يوجد تطويل للقصة انما الاحداث نفسها بالتمام لاكن الكاتب استرسل بالتفاصيل اطول
2015-09-10 05:58:03
51720
21 -
مجهوله
جيد وماذا حصل في النهايه؟
2015-09-10 05:58:03
51716
20 -
اميره فاطمه
القصه طويله وموحلوه وممله وما تخوف
2015-09-10 05:58:03
51712
19 -
رصاصة رحمة
قصة فاشلة بسبب اطالتها ومن دون سبب ﻻ يوجد اي شيئ مثير او مميز
2015-09-09 21:44:33
51697
18 -
مروه
استمتعت جدا قصه رائعه
2015-09-09 15:40:26
51624
17 -
shr
كانتلتكون نهاية رائعة لو كانت السقطة الأخيرة في احضان الوحش حيث يقوم بالتهامك بوحشية هه! على كل محاولة طيبة بالمقارنة مع ما سبق ان قرأت
2015-09-08 19:15:54
51515
16 -
droog
بصراحة انا لم اصدق بالمرة ..... فنحن على ارض الواقع وليس في فيلم افاتار - اجتهد اكثر -
2015-09-08 15:15:45
51483
15 -
فاطمة الزهراء
اتفف مع فوضى الحواس فانا مغربية و اذا بعثت شيء ما بلهجتي فالاغلبية سيعلقون و يتذمرون بحجة انها لهجة صعبة.
القصة جيدة.
2015-09-08 14:10:12
51473
14 -
فوضى الحواس
قبل اي شيئ اسمحولي ان اتساءل ما السر في تلك الجمل الاعتراضية بلهجات غير اللغة العربية التي اصبحت تقتحم المقالات الرحمة دعونا من اللهجات فانا هربت منها لاستعيد بعضا من لغتي العربية ثم الا يمكن مثلا كتابة الرعب سيبدا الان بدل حيبدا اهو انا لا اقصد لا الكاتب و لا اللهجة المصرية لكن فعلا لا احب هذا بالمرة و من ينقح المقالات افترض من شروط النشر اللغة العربية و لا احد يقول لي الكل يفهم المصرية و لا ضير من جملة واحدة حتى لا اجيبه و ما الفائدة من تلك الجملة بل ما الضير في مقال عربي اصيل !!!!! اتمنى ان يلاقي رايي قبولا ممن ينشر يعني اكيد ما كنتو راح تنشرو شي جملة باللهجة التونسية او الدزيرية او المغربية الخ بحجة الا احد يفهمها - الم تتوفر الترجمة - بالمناسبة امي لا تفهم اللهجات العربية الاخرى و من ضمنها المصرية !!!!!!! اكرر لا اقصد الكاتب و لا لهجة معينة لكن الله اعلم و افترض ان القانون فوق الجميع
اما عن المقال فانا من راي صديقتي العنقاء الرعب لم يبدا و لم ينته لم اشعر بشيئ عدا هرولة كلاميةو تساؤلات مبتذلة
اتمنى للكاتب محاولات اخرى ناجحة فهاته لم ترقني بالمرة تحياتي
2015-09-08 13:58:50
51472
13 -
توتو
احسنت استمر
2015-09-08 13:13:12
51465
12 -
عاشقة عبدالحليم حافظ
هذه اجمل قصة في موقع كابوس والله ليس تقليلا للقصص الاخرى لكن هذه القصة اكثر من رائعة واستمر بالكتابة يا ابن بلدي
2015-09-08 10:35:32
51425
11 -
فادية بن سالم
هل القصة حقيقية لانك ارغبتني
2015-09-08 10:35:32
51424
10 -
فادية nono
اعجبتني القصة احمد الله انني لست مكانك
2015-09-08 10:35:32
51422
9 -
الأنسة زينب
هذا مخلوق اسطوري اسمه slender man هو ليس جني
ما فيه اي ملامح في وجهه
2015-09-08 10:35:32
51421
8 -
زينب
مخيفة جدا
2015-09-08 09:22:01
51415
7 -
N-O
و هل اعدت التجربة للمرة الثالثة ؟؟
2015-09-08 09:22:01
51414
6 -
...
الليلة الؤولى هو شبيه بي slender man
2015-09-08 09:02:41
51409
5 -
العنقاء
بصراحه قصتك طويله جدا ولايوجد فيها شيئ مثير ممله اعني لم يهاجمك الجني لم يحدثك لم توضح لما كان في غرفتك لا اعرف فقط ممله
اتمنى ان يتقبل الكاتب رأيي بدون اي زعل قد تكون مبتدئا سننتظر منك قصص اخرى .
2015-09-08 09:02:41
51400
4 -
فادية
قصة مخيفة
2015-09-08 09:02:41
51385
3 -
حنان
احييك على القصة اكثر من رائعة وحدثت لي شخصيا قصة مشابههة لها
2015-09-08 08:57:59
51381
2 -
يمينة من الجزاير
قصة جميلة جدا و مرعبة و انا اقراها بردت اطرافي من الخوف
لديك اسلوب متميز في السرد و الوصف تجعل من يقراها يحي انه داخل الحدث
2015-09-08 08:57:59
51375
1 -
جبروت امراة
احسنت .. استمتعت بقرائته
move
1
close