الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : غرائب العشق والغرام

من قال أن الرجال بلا وفاء ؟

بقلم : اياد العطار

من قال أن الرجال بلا وفاء ؟
قصة عجيبة من قصص العشق والوفاء ..

تهمة طالما سمعنا النساء ترددها بشيء من اللوعة , مفادها أن الرجال عديمي الوفاء , وقد أطالوا وأسهبوا وأطنبوا في ترديد هذه التهمة , فقالت أحداهن (مثل مصري) بأن التي تأمن للرجال كالتي تأمن للماء في الغرباء , وطبعا الماء لا يقف أبدا في الغربال . وقالت أخرى (ربما مثل مغربي) بأن الرجل إذا ماتت زوجته بحث لنفسه عن زوجة جديدة من بين المعزيات ! .. وقرأت مرة عبارة أضحكتني تقول : إذا رأيت رجلا يفتح باب السيارة لزوجته فأعلم أن أحدهما جديد، أما السيارة أو الزوجة !!. كناية عن اهتمام الرجل بالجديد فقط وعدم وفاءه للقديم . بالمقابل يرد معشر الرجال قائلين بأنهم أكثر وفاءا من المرأة , والدليل أن الزوجة غالبا ما تغتاب زوجها أمام الآخرين , خصوصا أمام صديقاتها , أما الزوج فنادرا ما يتكلم بالسوء عن زوجته أمام أصدقاءه . وبأن الرجل إذا ما أحب بصدق فأنه من المستحيل أن ينسى ذلك الحب وسيظل وفيا له طوال حياته . لكن المشكلة هنا , بحسب إحدى السيدات , هو أنه لا أحد يعلم , سوى الله , متى يحب الرجل بصدق , لأنه يقول لكل امرأة جديدة يقابلها : "أنتِ حب حياتي الوحيد " ! .

برأيي المتواضع فأن الوفاء صفة متعلقة بطبيعة الشخص وتكوينه أكثر مما هي مرتبطة بجنسه , فهناك رجال أوفياء , وهناك نساء وفيات , والعكس صحيح . لكن عموما يعد الوفاء عملة نادرة في زماننا الأغبر هذا , إذ ما أسهل التنكر للوعود , وما أسرع نسيان العهود , وما أكثر الجحود في زمن أصبح كل شيء فيه "ديجتال" . في الماضي كنا نمشي أميالا وننتظر ساعات لرؤية صديق أو قريب أو حبيب , أما اليوم فبالكاد اتصال بالموبايل .. ربما مرة بالسنة .

ندرة الوفاء في أيامنا هذه تجعل المرء يقف مشدوها فاغرا فاه عندما يرى موقفا يدل على الوفاء ونكران الذات والحب الخالص المنزه عن المصالح والغايات . وقصتنا لهذا اليوم هي واحدة من قصص الوفاء العجيبة التي تترك أثرها في المشاعر والوجدان .

من قال أن الرجال بلا وفاء ؟
كانت عشقا خالصا .. جوليتا ..

ذات يوم مشمس وجميل من عام 1937 دخل شاب وسيم يدعى روكي إلى مقهى صغير في أحد شوارع مدينة بوينس آيرس الأرجنتينية لاحتساء كوب قهوة , جلس على طاولة صغيرة وراح يحتسي فنجانه بهدوء بينما أصابعه تداعب نقوش المفرش الأبيض الممدود على الطاولة أمامه . في هذه الأثناء كانت هناك فتاتان تجلسان على الطاولة خلفه , وقد جذب كلام إحداهما انتباهه بشدة , كان صوتها عذبا حلوا , وحديثها أكثر حلاوة وعذوبة , كان تتحدث إلى صديقتها عن أمور عميقة .. عن كيف يسمو الإنسان بروحه وما هو مغزى حياته وكيف يواجه جميع مشكلاته وهمومه بالكلمة الطيبة والعمل النافع .. كان حديثها يأسر النفس .  

يقول روكي : "حتى قبل أن أستدير إلى الخلف لكي أرى وجهها قلت لنفسي بأن هذه الفتاة لي ويجب أن أتعرف عليها " . وقد أيقن فورا , حالما ألتفت إلى الخلف ليلقي نظرة , بأنه عثر على توأم روحه , فإلى جانب عذوبة صوتها , وحلاوة حديثها وروحها , كان جمالها رائعا يخطف الأنفاس .

"كانت عشقا خالصا " .. يستذكر روكي تلك اللحظة ويستدرك ضاحكا : " كان جمالها هدية إضافية , مكافأة " .

أسمها جوليتا , حسناء أرجنتينية , فاز روكي بقلبها , ولقد فاز بالجائزة الكبرى .

أرتبط الاثنان بعلاقة حب ملتهبة الأوار تكللت بالزواج وإنجاب طفلين , ولد وبنت جميلين .

وعلى عكس من معظم قصص الحب التي نسمع عنها أو نعيشها بأنفسنا , فأن حب روكي وجوليتا لم يفتر بعد الزواج ولم يعتره الضعف والوهن , بالعكس , كلما مر عليها الزمان توثقت عراه وصار أقوى وأكثر تماسكا.

من قال أن الرجال بلا وفاء ؟
عاشا بسعادة لـ 55 عاما ..

في عام 1971 هاجر روكي مع عائلته الصغيرة إلى الولايات المتحدة وأستقر في مدينة بوسطن . هناك وجد ابنه عملا في ولاية أخرى وتزوجت ابنته وتركت المنزل , فبقى الزوجان لوحدهما , لكن تلك الوحدة لم تكدرهما أو تنغص عيشهما , بل كانا في منتهى السعادة , فمع شروق كل شمس كل حبهما يولد من جديد  .

لكن للأسف لا شيء يدوم .. في عام 1993 , وبعد 55 عام زواج , وصلت قصة الحب العظيمة تلك إلى محطتها الأخيرة . أصيبت جوليتا بمرض قلبي وتوفيت جراء مضاعفاته وتم دفنها في مقبرة سانت جوزيف , وهي مقبرة لا تبعد كثيرا عن منزل الزوجين .

بموت جوليتا غرق روكي في حزن عميق , كانت الدموع لا تفارق عينيه , عافت نفسه الطعام والشراب ... ماذا سيفعل الآن ؟ وكيف سيمضي حياته بدون توأم روحه ؟ .

" مستحيل أن أترك جوليتا , مستحيل أن أعيش بدونها " .. هكذا قال روكي لنفسه , ولهذا السبب قرر أن يلازم قبرها حتى يحين دوره فينزل لينام بجوارها إلى الأبد .

في كل صباح , ما أن تفتح مقبرة سانت جوزيف أبوابها , يكون روكي أول الداخلين , يمشي مسرعا بين القبور حتى يصل إلى قبر جوليتا , يلقي عليها التحية قائلا : " أهلا عزيزتي .. أنا هنا " .. ثم يجلس إلى جوار القبر ويظل ملازما له حتى المساء عندما تغلق المقبرة أبوابها .

من قال أن الرجال بلا وفاء ؟
لن اترككِ أبدا حبيبتي ..

لا يهم الجو .. حر .. برد .. مطر .. ثلوج .. عواصف .. لا يهم .. لم يكن أي شيء يحول بين ذلك العجوز الأرجنتيني النحيل العنيد وقبر حبيبته , لم يكن يفارقها مهما حدث , في الأعياد يجلب لها الهدايا  , ويشعل الشموع ويوزع الكيك على زوار المقبرة في عيد زواجهما . كان يخشى أن تشعر بالوحدة والضجر فيحرص على أن يناجيها ويسليها بالكلام , وأحيانا يغني لها . وفي المساء حين يحل موعد رحيله كان ينثر بعض الخبر والحبوب فوق القبر لكي تأتي السناجب وتأكل منها .. وعن ذلك يقول : " لا أريدها أن تشعر بالوحدة والوحشة بعد رحيلي .. لذا أضع الطعام للسناجب لكي تأتي وتسليها " .

وتمر السنوات , وذلك العجوز جالس عند قبر زوجته لا يتزحزح رغم أعوامه التي ناهزت التسعين . وبدأ زوار المقبرة وسكان المنازل المجاورة لها ينتبهون إلى وجوده الدائم : ما قصته ؟ .. لماذا هو موجود طوال الوقت , هل هو مجنون ؟ .. تساءل الجميع .
نعم هو مجنون .. أضناه عشق زوجته وفراق حبيبته ..

من قال أن الرجال بلا وفاء ؟
هي جزء مني .. لذا عندما أكون هنا أشعر بأني مكتمل

"هي جزء مني , لذا عندما أكون هنا أشعر بأني مكتمل " .. يقول روكي وهو يحدق إلى قبر زوجته ثم يردف بأسى : " وجودي هنا يجعلني شعوري أفضل , هو لا يعوضني فقدانها , لكني هنا اشعر أفضل " .

العديد من زوار المقبرة بدءوا يقتربون من العجوز ويسألونه بفضول عن قصته , ولم يكن روكي ينزعج من أسئلتهم , بالعكس كان أنسانا لطيفا يرحب بالجميع , كان يقص عليهم حكايته , ويروي لهم طرائف ومواقف من ذكرياته مع جوليتا .. البعض منهم كانوا يتأثرون بشدة فيجهشون بالبكاء , فيما يبهت آخرون وهم غير مصدقون لوجود عشق ووفاء كهذا الذي يكنه العجوز لزوجته الراحلة .

من قال أن الرجال بلا وفاء ؟
رحل اخيرا ليكون مع حبيبته إلى الأبد

وبالتدريج أصبح الناس يأتون بالزهور ليضعونه على قبر جوليتا , وصاروا يلتقطون صورا مع روكي , وسرعان ما جاءت الصحافة وأصبحت القصة على كل لسان .

وفي عام 2013 وصلت قصة روكي إلى خاتمتها الحزينة .. والسعيدة في نفس الآن , فبعد عشرين عاما من ملازمة قبر زوجته , لم يحضر روكي ذات يوم إلى المقبرة كعادته , لقد أقعده المرض وسقط صريع الفراش , لكنه لم يطل الغيبة , فبعد شهر واحد عاد مجددا , هذه المرة لم يعد ليجلس إلى جوار جوليتا .. لا .. بل لينام إلى جنبها .. نعم لقد مات العجوز العاشق أخيرا .. دفنوه إلى جوار زوجته , إلى يسارها تحديدا كما طلب منهم في وصيته , تماما كما كانا يقفان أمام المذبح في ليلة زفافهما عام 1937 ..

والآن لن يضطر روكي لترك حبيبته حينما يحل المساء وتقفل المقبرة أبوابها .. لأنهما سيكونان جنبا إلى جنب إلى الأبد .

المصادر :

- Man who kept vigil at wife's grave laid to rest
- Man who spent over 20 years holding vigil by his wife's grave

تاريخ النشر 17 /11 /2015

انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (206)
2020-10-19 18:54:25
379286
206 -
لمى
تأثرت جدا ???????? أتمنى أن أعيش قصة حب حقيقية ورائعة مثل هذه بلغت من العمر ٢٤ عاما ومازالت هذه أمنيتي التي أرجو تحقيقها
2020-03-30 15:23:27
343852
205 -
القلب الحزين
سبحان الله.
لم أرى وفاءاً كهذا في حياتي.
2019-12-16 18:39:05
328036
204 -
Invisible
شتان بين ما قرأت قبل قليل في الموقع عن قصص قتل الأزواج لبعضهم
وما قرأت الآن
2019-04-01 23:43:59
293698
203 -
جنى
الوفاء سببه الحب ولأن المرأه لديها عاطفه أكثر فهيه دائما المعروفه بالوفاء أو بمعنى أصح ملزمه بالوفاء فويل للمرأه لو فكرت بالزواج بعد موت زوجها بسرعه أيضا المرأه عندما تتطلق يعيب عليها الناس ويتهمونها بعدم الوفاء ولهذا تجد بعض النساء يتهمن الرجال بعدم الوفاء لأنه مسموح للرجل أن يفعل ما يحلو له، اما صفة الوفاء فهوه أمر أجمل وأرقى مع الحب ولا يمكن لأي أحد أن يتصف به مع الإخلاص أيضا وعدم نسيان الحبيب وأفعاله الجميله
2019-03-30 06:16:43
293194
202 -
عدنان اليمن
قصص مثابه لقصه قمرفكان ونمي
2019-02-01 17:18:41
283396
201 -
أحمد الرباعي
الوفاء مخلوق في الإنسان الإنساني صاحب الأخلاق العالية والتواضع والضمير الحي والنفس اللوامة بغض النظر عن ديانته ولووونه ومكانته في المجتمع وهذه القصة تحمل شخصين من أعظم الأشخاص الذين صار يضرب بحبهما المثل فنقول :ربي ارحمهما واجمع بينهما في مستقر رحمتك.
2019-01-31 14:42:30
283246
200 -
الوفي
قصة جميلة و تبا لكل من يصف الاخر بالخائن و لم يعجبني تعليق الرابع و العشرون سنفوره لانه عنصري قليلا
2019-01-07 13:12:24
278868
199 -
أمينة
وكأنها قصة خيالية كنت أتمنى أن أعرف المزيد عن كيفية أول لقاء بينهما
2018-12-03 05:39:04
271877
198 -
سيليفيا
لقد دمعت عيني حقا لقصة الحب هذه، أرجو أن أعيشها يوما مع شاب وسيم أحبه ويحبني...
2018-08-05 18:14:44
243290
197 -
Cho Cho
من الرائع ان نعلم بان هناك وفاء و حب.
كما يقول الاشقاء المصريون: اوعدنا يا رب
هاهاهاها..ليلة سعيدة
2018-06-29 15:37:17
232539
196 -
Q07ii
يااه اتمنى أن ازور قبريهما لالقي التحية عليهما ولهذا الحب العظيم
2018-06-13 11:10:32
227972
195 -
Venus ❤
قفوا وانظروا حال الذي تهجرونه لعلكم بعد الجفاء ترحمونه.. فإن تنظروه تنكروه لسقمه كأنكم والله لا تعرفونه.. وما هو إلا ميت في هواكم يعد من الأموات إلا أنينه.. ولا تحسبوا أن التفرق هين يعز على المشتاق والموت دونه
2018-06-12 10:36:48
227728
194 -
Venus ❤
آه كم هو لطيف وجميل حبهما لبعض أتمنى أن أعيش قصة حب مثل التي عاشاها فأنا أستحق ذلك بجداره هههه
2018-05-28 20:29:40
223817
193 -
بنت الجزائر.123..
أتمنى حبا مماثلا في حياتي ...دموعي لاتتوقف قصة مؤثرة بالفعل ...
2018-03-29 10:01:23
212219
192 -
شهد
انا اكتب و دموعي على خدي هذا ما اتمنى بالضبط معي هذا الوفاء بعينه
2018-03-20 01:03:42
210300
191 -
اسماء
لقد بكيت تاثرا .. شكرا جزيلا على نبل القصه و روعتها.
2018-02-16 16:47:37
204616
190 -
عزوز
بسم الله الرحمن الرحيم الوفاء درس صعب تطبيقه وسهل الكلام وما الوفا إلى بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم.
2018-01-16 07:36:20
197616
189 -
نرجس
قصه فزعت لرجال
2017-12-29 15:45:03
193828
188 -
LAMISSE
ياهيك الحب يا بلا هههههه
2017-12-10 14:43:18
190398
187 -
الكنيد
سلام..أشكر اخي إياد الكاتب وموقع كابوس المتميز فعلآ قصة حب جميلة ووفاء نادر ولقد قرأتها امام افراد اسرتي وكانت مؤثرة .. وأكيد الناس ليست متساوية يوجد الوفي والجبان ولكن لدي سؤال يتردد في مخيلتي دائمآ ..وهو متى نحتاج الوفاء؟ وكيف يكون وتحياتي للكل ,, 
2017-12-05 07:57:27
189463
186 -
khaled sayegh
شي حلو بصراحة يا ليت الحب بكون هيك دايما
2017-12-04 06:55:02
189321
185 -
نورما. جين
يا الله ما اوفاه!! انه اوفى شخص ممكن اني سمعت عنه مازلت صغيره على الزواج لكني امل عندما اتزوج ان يكون زوجي هكذا
2017-11-25 21:54:02
187692
184 -
هشام
اسمعو ماذا قال الشعراء في الحب : وبعد عودة الحبيب الى حبيبته بعد غيبه : ولما تلاقينا على سفح رامة. وجدت بنان العامرية احمرا. فقلت خضبت الكف بعد فراقنا. قالت معاذ الله ذالك ما جرى. ولكنني لما وجدك راحلا. بكيت دما حتى بللت به الثرى. مسحت باطراف البنان مدامعي. فصار خضابا في اليدين كما ترى . تحياتي.
2017-11-22 04:45:42
187093
183 -
BLACK WING
كنت على مشارف البكاء
2017-11-14 04:34:35
185778
182 -
moggy
اللهم اجعلني وفيا لكل من أحب
2017-09-23 17:18:54
177536
181 -
انثى استثنائية
ولازلت انتظر من يحبني وأحبه بتفاني حتى اخر أعمارنا
2017-08-12 16:15:13
170399
180 -
ضعت محد لكاني
قصة جميلة
2017-08-10 03:22:40
169978
179 -
عشيقة عمر
اثرت فيني كتير القصة
2017-08-10 03:15:47
169937
178 -
اريام ❤❤❤❤❤❤❤❤❤
والله أزعلت عليه كثيرا كت ابكي من حزني عليه اتمنى بأن أحضى برجل وفي مثله في المستقبل ❤❤❤❤❤❤❤
2017-07-30 00:41:07
168420
177 -
~~~سنفوره~~~
تعليق١٦٦سالم:

الناس انواع ،منهم من هو بمتلك ثمرة فاسده ،ومنهم من هو من يمتلك ثمره ناضجه ،ولاكن اغلبية الخيانه وللأسف في الرجال ،
لدي قصص كثيره عن خيانة الرجل للمرأه وان ادلت هي له بمعروف كبير،ولاكني لاأود مخالفة رأي الاستاذ اياد ،فالنساءاوفى بسبب ماتحمله من عاطفه ورحمه كبيران اكثر من الرجل،

،فلذاك جعلها الله اماً ،فلااحد يمتلك صبر ورحمة وتسامح الانثى،ولا اجد في ذالك شيء في الرجال الا النادر اللذي يجب علينا الحفاظ عليه،
لاكن مااصيب به الرجل مرض نفسي ،لأن الوفاء لايوصل إللى هذا الحد ،واللذي عانا منه نوع من انواع الكآبه ،وانا اقدر مجهود الاستاذ آياد رغم ان الرجل مصاب بنوع من انواع الكآبه وليس الوفاء.
2017-07-22 09:52:10
167172
176 -
رحاب حسن
يوجد بالفعل حتي الان رجال اوفياء نساء اوفياء للحب
قصه اكثر من رائعه
2017-07-11 06:17:46
165276
175 -
عبد الرحمن
انا قرأت عن قصة رجل يمني كان يحب زوجته حب حد الجنون وعاش معها مايقرب من 40 عاما وعند وفاتها قرب صلاة المغرب دخل غرفته وبقي يناجي ربه أن يلحقه بها وقبل صلاة الفجر كان قد توفي وتم دفنهن الى جوار بعض ... وللامانة لا أعلم مدى صدق القصة من عدمها
2017-06-15 07:16:24
161040
174 -
سوسه العيسى
عنجد قصة رائعة وجميلة جداً أجمل شيء الوفاء لكن للأسف أصبح نادراً في زمننا هذا قليلون من يتحلون به ولك جزيل الشكر والتقدير والاحترام (إياد العطار) على هذه القصه لقد أعجبتني للغاية
2017-04-17 07:25:19
152889
173 -
مااجمل الوفاء
ماتحملت والله العظيم بكييييت كتييييير بحياتي مابكيت ع قصه متل هي
2017-04-03 03:31:18
150530
172 -
ميهرونيسا
موضوعك رائع و مؤثر شكرا لك .
بالتأكيد النساء ايضا و فيات
مع ان قصة الغدر التي نقلها المنفلوطي في كتابه تبدو مضحكة
2017-02-01 02:19:29
141130
171 -
مملكتي المنهاره
السلام عليكم..

اخي إيادالعطار..هل تعلم أن هذا المقال هو أول مقال جعلني اذرف الدموع.. لأن موضوعك مؤثر بحق.......

حقاًإن الوفاء جميل..ولكن للأسف لايطبّقه إلا القليل من الناس..

صحيح.. من قال إن الرجال بلا وفاء....وكذلك النساء...!!!!

إذا كان شريك حياتك لايعرف اي شيء عن الوفاء فعلمه انت الوفاء على طريقتك...
فربمايفهمك ويبدأ تعلّم الوفاء منك.......................................
      ∨ ∨
         V   

هذا ًإذا كنت انت تعرف شيئاًعن الوفاء ×   ×
                     0
على كل حال اقول مثلماقد قيل ...(( الوفاءفي زمننا هذا اصبح نادراً))ولكنه لم يختفي عن الوجود....

اختكم (مملكتي المنهاره)
2016-12-21 22:21:53
135455
170 -
امير فتح الله
قصته مشابهة لقصة حيزية و سعيد الجزائرية
2016-12-03 07:32:24
132635
169 -
سعيد المغربي
هذه القصة جعلتني اذرف الدموع ما اروع هذا الحب وما اجمل الوفاء ...اشكرك
2016-11-16 05:54:22
129746
168 -
أحمد
ما أجمل وأكثر من وفاء النبى صلى الله عليه وسلم لزوجته الحبيبه السيده خديجه رضى الله عنها ولكنه لم يجلس بجوار قبرها طيلة حياته وأوقف حياته ولكن أستمرت حياته بشكل طبيعى دون أن ينساها أو يقل وفائه لها.
2016-11-04 06:13:56
127883
167 -
هبه نجم
الله على الوفاء لو كل الرجال هيج ....نعيش بسعاده
2016-08-30 16:34:09
114853
166 -
سالم
و كانت هي اكيد ما كانت عملت اللي ساواه
2016-07-20 00:47:02
105819
165 -
EXO
كمسانميدا
شكرا قصه رائعه جدا
2016-07-13 07:39:27
104397
164 -
وفيت وما وفو وياي
والله قصه حلوه اعجبتني ياريت لوكان عندي هم هيج زوج وفه ويايه للسف دارلي ضهره ومشه واني حامل للسب تافه
2016-07-12 05:29:52
104247
163 -
حبيبتو ع
مين قال في البلاد العربية مافي حب ينتهي بزواج انا بعشقو و هو بيموت فيني والله لا يغير علينا وماشاءالله اللهم لا حسد
2016-06-29 10:56:33
101841
162 -
هبــــــــــة
في الحقيقة الوفاء لا يتعلقق بالمرأة او الرجل و انما بالأخلاق و صدق المشاعر
مشكور على الموضوع
2016-06-24 12:31:28
100737
161 -
بنت
قصة راىعة لكن للاسف لا يوجد مثلها في وقتنا
2016-06-20 18:56:24
99737
160 -
عسولة ولاكن مجنونة إلى
رائع
2016-06-18 06:19:14
99115
159 -
ربا الجاري-الجزائر
في بلادنا العربية لا يجتمع الحب مع الزواج ابدا او يكون زواجا فاشلا كقصة نعمة عبد المنعم...بالنسبة للوفاء والحب وغيره من الخلابيط التي نبتدعها لايهامنابالحياة فكله خرافات وان كان موجودافهو في الافلام فقط اما في الواقع فقليل جدا لكن انوه هنا كما قال بعض الرواد ان الوفاء لدى الغرب فقط فان هذا غير صحيح الواقع انه لدينا هنا حالات وفاء وان كانت نادرة اما الغرب فبصراحة لا ارى الحب الحقيقي فيه لارى الوفاء فهو مجتمع قائم على الشهوة فقط.....على كل من يكترث للحب انا تكفيني الصداقة فقط واروع شيئ صداقتكم وشكرا للاخ اياد العطار الذي ربما لاحظ اني علقت على كل مقالاته بثرثرة واظن انه عندما يرى اسمي يجهز حبه صداع الراس من كلامي الزائد اسفة اخي ههههههلكن هذه طبيعتي فاقبلوني بها....
2016-06-03 09:57:07
96519
158 -
HA Di Le
لطالما سمعنا ان المراة هي منبع الوفاء ولكن هذه القصة تثبت العكس شكرا جزيلا على هذا الموضوع الرائع
2016-05-25 10:20:58
95481
157 -
العقرب
الاحظ أن أكثر التعليقات من قبل الفتيات
عرض المزيد ..
move
1
close