الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

ليالي الرعب

بقلم : آلين سليمان بن حسين - السعودية
للتواصل : [email protected]

سأمضي آخر عمري بين عائلة اشباح غريبة !

تلك الليالي الماطرة ، لطالما ظنّناها ليالٍ جميلة يعمّها الهدوء و الإطمئنان !
نرتعش برداً و نلتصق بالمدفأة باحثين عن الدفء ، لا نفارق منازلنا خوفاً من أن نصاب بالمرض .. جرّبنا النوم تحت أكوام البطانيات متكوّمين على أنفسنا حتى لا يتسللّ البرد إلى أجسادنا الضعيفة .. و لكننا لم نجرّب النوم بهذه الطريقة حتى نبعث بالإطمئنان إلى دواخلنا ، محاولين إبعاد شبح الخوف عن عقولنا .. لم نجرّب النوم مرتعشين واضعين الوسادة على رؤوسنا ، آملين أن يتسرّب النوم إلى جفوننا ، محاولين الغوص في أعماق أحلامنا لنهرب من واقعنا المرعب .. لم نجرّب الهرب من مصيرنا إلى مصيرنا .. و لم نحاول الهرب من منازلنا بشتّى الطرق , و نحن ندرك تماماً أننا سنتجمد برداً في الخارج .. لا أظنك حقاً جرّبت هذه المشاعر المضّطربة , أتعلم لماذا ؟!
لأنك لو جرّبتها , لما كنت تقرأ هذه السطور الآن !!!

-----

- لا تنسَ أن تتأكّد من إغلاق الأبواب و النوافذ قبل أن تخلد للنوم , و لا تترك المصابيح مضاءة
قالتها , ثم صفعت الباب خلفها

"تباً !! مازالت تتحدّث إليّ , و كأنني طفلٌ صغير .. من تظن نفسها ؟"
...

17/1/1993

خرج كل من في المنزل : أمي و أختاي و أخي و زوجته و ابنتهما
..و بالطبع لم تنسَ أختي التي تكبرني بأربعة أعوام , أن تكرّر على مسامعي عبارتها المستفزّة : ((بأن أتاكّد من إغلاق المصابيح , و جميع المداخل قبل أن أخلد إلى النوم)) ..
تلك الحمقاء !! ألا تدرك أنني اصبحت ابن 28عاماً !

الساعة الآن تشير إلى ما بعد الواحدة صباحاً ، صوت تكّاتها المزعجة تثير الرعب في داخلي ، لا أعرف السبب !
على الرغم من أنني أعشق الجلوس وحيداً .. أحب الظلمة و الهدوء ، و اطمئن لحلول الليل ..
و لكن هذه الليلة مختلفة تماماً ! أشعر بخوفٍ رهيب .. أوصالي ترتجف ..
قد تكون هلاوس و وساوس ستزول عاجلاً .. سأخلد للنوم الآن ، علّني أهدأ قليلاً.......


18/1/1993

البرد قارص و المطر شديد .. الكهرباء قُطعت عن المنزل إثر العواصف القوية .. لا أستطيع سماع سوى حفيف أوراق الشجر , و قرع قطرات المطر على زجاج نافذتي .. و صوت احتكاك قلم الرصاص هذا بالورق ..كما أن هناك صوتاً غريباً يصدر من مكانٍ ما في المنزل , إنني اسمعه منذ البارحه ! إنه أشبه ما يكون بأنين ، ثم ضحكات مُجلجِلة ، يتخلّلها صراخٌ مرعب ! كما أنني أرى ظلالاً غريبة تمرّ بسرعة عجيبة ! أظنني عدت طفلاً حقاً ! فها انا أتوهّم وجود أشياء لا معنى لها..


19/1/1993

الأصوات ما زالت مستمرّة ، بالإضافة إلى أصوات أشدّ غرابة ! انا أشك في كوني متواجداً في منزلي ، قد أكون في غابة أو في حراج .. أو قد أكون في السينما , إنها أقرب مكان أستطيع نسب هذه الأصوات إليه.
افّ !! لقد تأخّرت أسرتي أكثر من اللازم ، انتظر عودتهم على أحرّ من الجمر


20/1/1993

بطريقةٍ ما , تغيرت مخططات أسرتي .. تلقيت إتصالاً منهم اليوم ، يُخبرونني فيه : انهم سيقضون هذه الليلة أيضاً في الخارج , معلّلين ذلك : بسوء حالة الطقس وخطورة الطريق ..
و قد يستمر غيابهم لعدة أيام أخرى , من يعلم ؟!
انقطعت الكهرباء مرّة أخرى اليوم ، و قد طال انقطاعها .. انا انتظرها بفارغ الصبر


21/1/1993

ما هذا الحظّ السيء ! أصواتٌ و أطياف تُلاحقني في كل مكان .. هَمِمْتُ بالخروج من هذا المنزل الكئيب , فوجدت الباب مُغلق بطريقة ما ! إنه يأبى أن يفتح ..و حتى النوافذ ، لطالما سئمت من تصليحها سابقاً , فهي هشّة و تنكسر من أدنى ريح تمرّ عليها , لكنها غدت اليوم أصلب من الصخر .. سحقاً لها !! هل تلهو معي ؟!


22/1/1993

أصبحت تشاركني السكن إمرأة غريبة ، جسدها رشيق و ملامحها فاتنة , لكنها تثير الرعب في نفسي ! ترتدي فستاناً أحمر اللون , أنيق و بسيط .. المشكلة إنها تسير بسرعةٍ جنونية ! حتى سيارتي لم تسرّ بتلك السرعة قطّ!!


23/1/1993

توجهت اليوم إلى المطبخ كالعادة ، لأخذ تفاحة أو برتقالة أسدّ بها جوعي .. أفضّل هذه الوجبة الصغيرة , على الجلوس على مائدة مليئة بألذّ أصناف الطعام
..تحسّست الطريق باحثاً عن الشموع ، فالكهرباء لم تعد منذ ذلك اليوم ! و انا كالعادة , وضعت الشموع في مكانٍ ما و نسيت أين وضعتها .. اهآ !! وجدتها أخيراً .. فقمت بإشعال أحدها ..
ثم أخرجت صحناً و وضعت فوقه تفاحة .. فتحت الدرج ، تناولت سكيناً و توجهت بمللّ إلى المنضدة لأشرع بتقطيع تفاحتي الحمراء .. لكن عندما رفعت السكين , تفاجأت بوجود مادة غريبة حمراء اللون على نصلها ! تحسّستها بإصبعي .. إنها لزجة ! كما أن رائحتها مقززة ، أدركت أنه دم .. و لكن من أين اتى ؟! فأنا لم أتناول قط أيّة لحوم , منذ خروج أسرتي .. كما أنني استخدمتها البارحة لتقطيع التفاح , ثم غسلتها جيداً و جفّفتها و وضعتها في الدرج ..لأجدها اليوم على هذا الحال!


24/1/1993

هناك صوتاً بشع يهمس في أذني طوال الوقت , أنفاسٌ مُقرفة أشعر بها على أذني و رقبتي .. من هذا السخيف الذي يهمس في أذني بطريقة مقززة ، و كأنني سأفهم حرفاً مما يقول ؟! إنه مُزعجٌ للغاية !! أشعر به الآن حولي ! ياربي ! متى سيتركني و شأني ؟ لقد سئمت وجوده !
انقطع اتصالي بأسرتي .. متى سيعودون ؟ ما هذه النزهة الطويلة ؟!


25/1/1993

نفذت الشموع التي لديّ .. ففتحت خزانة أخي باحثاً عن شموعٍ أخرى , و هالني ما رأيت ! إنها أشلاء شخصٌ ما ! .. شيءٌ مقزّز !! الدماء مُتناثرة في كل مكان بالخزانة .. كما قطع اللحم التي قُطعت بطريقة وحشية .. رائحة الخزانة تُشعرني بالغثيان .. أظنني جُننت حقاً ! فمن الذي يستطيع أن يدخل و يلقي بأشلاءٍ ملئية بالدماء , في خزانة موجودة بآخر المنزل ؟!
اووووف !! كم ازعجني هذا الطفل !! انه يلهو في أرجاء البيت منذ يومين .. كم تضايقني ضحكاته الصاخبة .. و الأسوء منها , صراخه المخيف !


27/1/1993

صوت تكسّر الصحون يزداد ..الكراسي تُجَرّ بطريقة مزعجة .. أظن ان إحساسي تبلّد بطريقة ما ! أشعر بوجود أشخاصٍ كُثر حولي .. ها هو قطي الصغير أتى ليسليني قليلاً ، يبدو ودوداً أكثر من المعتاد .. لحظة ! عيناه مختلفتان عما عهدت .. لقد أظهر صوتاً غريباً الآن ! سحقاً لهذا الهرّ !! ايريد أن يُصيبني بالجنون ..
امرأة غريبة تبتسم بطريقة مرعبة هناك ! إنها تقف بمحاذاة الجدار .. الإنارة تنطفئ و تعود بطريقة جنونية ! و انا الذي ظننت الكهرباء أشفقت عليّ فأنارت من جديد .. هآقد أراحتني الآن ، فقد انقطعت مرة أخرى ..و ربما نهائياً ! رغم انه لم يمضِ على عودتها سوى بضع دقائق !
و هذا الطفل أيضاً , انه يبتسم و يمدّ لي دبّه البني المحشو بالقطن , و الذي اقتُلِعَت إحدى عينيه ليحلّ مكانها خيوطٌ سوداء شكّلت الحرف (X) .. لا !! لن أرد عليه بالتأكيد ، لم أُجنّ بعد حتى أقدم على هذا التصرّف المتهوّر .. أرى انعكاس طفلة بالمرآة التي أمامي .. إنها قادمة نحوي , تحمل في يدها دُمية بلا رأس ..تناديني بصوتها الطفولي المخيف !
يا سلام ! هذا ما كان يُنقصني .. لم يبقَ سوى الجدّ و الجدّة .. لا أتعجب أيضاً لو ظهرت لي خادمتهم .. آخر ما توقعته أن أمضي آخر عمري بين عائلة أشباح غريبة !
لا !! لقد عاد ذلك الشخص الغريب من الأمس .. طوله الفارع يُثير الحيرة بداخلي , أيوجد حقاً مخلوق بهذا الطول ؟! إنه يقترب ! أشعر بظّله يغطّيني .. كيف اصلاً يستطيع السير في مثل هذا المنزل الصغير ذو السقف المنخض , و هو بهذا الطول الشاهق ؟! ... تباً له !! ما الذي أتى به الآن ؟ ألم يكفيه ما فعله بي البارحة ؟ ما الذي يريده ايضاً ؟
و تلك الإمرأة ..انها تستمتع بتعذيبي نفسياً .. فهي تختفي في مكان , لتظهر في مكانٍ آخر .. قليلاً فقط و سأجدها في حضني !
صخب الأطفال يرتفع ، و كأنّي في حضانة ! لكن صوت ذلك الطفل تحديداً يجعلني ارتعش بلا إرادة مني !
هاهو أحدهم يشدّ كُمّ قميصي ! ما الذي يريده ؟ لن تأتيني جرأة لأنظر و استطلع ماهيته ..... حسناً ! سأختلسّ النـ ...

.......

كان هذا آخر ما كتبه (إلمَرّ) في تلك الأوراق التي وجدها رجال الشرطة في غرفته ، بعدما قام أهله بالإبلاغ عن اختفائه , بعد عودتهم في اليوم الأول من شهر فبراير

و لسببٍ ما , لم يكتب (المرّ) في مذكراته ايّ شي في تاريخ
26/1/1993
او ربما كتبها .. لكنها اختفت معه !

و ضعت أخته الأوراق على مكتبه بهدوء , و تنهّدت بعمق
" يا ترى ماذا حصل في تلك الليالي ؟! "

تاريخ النشر : 2015-12-13

انشر قصصك معنا
منى شكري العبود - سوريا
ميار الخليل - مصر
ساره فتحي منصور - مصر
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (33)
2020-10-28 08:26:22
380895
33 -
nsmh
قصه حلوه و جميله حبيت الاثره والغموض بس اتمنى لو عملتي جزء ثاني
2020-02-27 14:17:42
338487
32 -
لانا يوسف
حلوا هل كتابات استمروا
2020-02-20 22:56:20
337518
31 -
اليزابيث
كيف عرفوا كل هذا ما أنتم قولتوا انه اختفي هو ومدونته
2019-05-13 09:43:52
301026
30 -
نينا القاتلة
رووووووعة فعلا القصة والله روعة لا اعرف كيف اصفها ♡_♡ .... لقد تمالكني الفضول لاعرف ما بالورقة بتاريخ 26 !!
2019-01-12 06:05:38
279601
29 -
لحن القوافي
قصه رائعههههههه بمعنى الكلمه اكثر شئ اثارني فيها هو الغموض فانا عاشقه لهاذا النوع من القصص التي تلامس المشاعر بالتوفيق لكي
ننتظر جديدك
2016-01-28 12:20:28
73387
28 -
Ran
ابدعتِ صديقتي، فاق خيالك كل توقعاتي، فعلاً لم اكن اعلم من قبل انك بهذا المستوى ،سواءً ف الفكرة أو الأسلوب،لقد ادهشتني واثرتِ حماستي، من أعماق قلبي اسأل الله لك دوام التقدم والتوفيق. -لمعلوماتك،وكما تحبين، خالجني الرعب نوعاً ما-
محبتي، توأمك.
2015-12-26 13:13:24
66978
27 -
Tooti seko
جميل جدا
2015-12-18 11:41:10
65505
26 -
آلين بن حسين
أمال"
شكراً لك ياحبيبة
سأفكر بالأمر بإذن الله ^^
تقبلي تحيتي

دلال"
أهلاً بك يا صديقتي ..
جزيتِ خيراً أشكرك ...
تقبلي مودتي ^^
2015-12-18 08:09:10
65469
25 -
Dalal
very nice and beautiful I hope for you a better future, God willing,
greet your sister Dalal
2015-12-16 05:17:59
65094
24 -
امال
قصة جميلة ومرعبة ابدعي فيها مع جزء ثان ارجووووووووك
2015-12-15 16:55:26
65061
23 -
آلين بن حسين
الأمر ليس هكذا تماماً^^
أحب أن أكتب القصة واستخلص منها مشاعر تُغرس في نفس القارئ أثناء قراءته
بعض رواياتي حملت الغموض فزرعت مشاعر الفضول والترقب والبعض الرعب والبعض الغريب وهكذا ^^

>>ولكنني معك في جملتك .. أحب أخوف الناس هههههههه..

تقبل تحيتي
2015-12-15 14:54:13
65043
22 -
حمدان الجسمي
وششوو ....... هههه تحبين تخوفي الناس ... >_
2015-12-15 12:17:31
65027
21 -
آلين بن حسين
قناع الموت الاسود"
أهلا بك
خيالك إبداعي وتفكير عميق ^^
في الحقيقة النهاية تركتها مفتوحة ومتآحة ليتصورها عقل القارئ ويرسمها خياله
تقبل تحيتي
2015-12-15 10:28:30
65016
20 -
آلين بن حسين
ًwal"
أهلاً بك غاليتي 3>
قراءتك لقصتي تشرفني ياغالية .. لو تعلمين كم أسعدني ردك يا حبيبتي ^^
أسعدك المولى*

لو"
أهلاً ^^ تقبلي تحيتي*

غدير"
أنتِ أجمل جزاك الله عني كل الخير .. أسعدك الباري ياعزيزتي
تقبلي مودتي*

حمدان الجسمي"
لا أعرف كيف أشكرك يا أخي ^^
تعليقك هو أكثر تعليق أسعدني .. فلقد شعرت بالمتعة إثر شعورك بالوسوسة ، هذه هي المشاعر التي أود إيصالها للقارئ ^^ >شيطانية هههههه
2015-12-15 08:52:23
64995
19 -
قناع الموت الاسود
انا فهمت النهاية المخفية اتسحب البطل لعالمهم لاكثر من سبب

1 البنت الصغيرة كانت تريده لعبة فقالة لوالدها

2 تعود المرأه تعذيبه

3 جن البطل مما سبب له حالة يفضل عليها الموت
2015-12-14 17:51:11
64922
18 -
حمدان الجسمي
عمرج 15..؟!!
ماشاء الله عليج حبيبتي والله واييد حلوه القصه ..
حسيت حالي اطالع MBC 2
قريت الحكايه والبرد ياكلني والثلج ينزل ومتغطي ببطانيه ومتكاوم ع نفسي ولحالي في الشقه ... خليتيني اوسوس ههههه
2015-12-14 15:17:59
64869
17 -
غدير
لبنه
ماشاءالله عليك
كتاباتك جمييله جدا والاسلوبب مشوق
الله يوفقك ويسعدك ويحققلك امانيك
قصة جميلة
استمري
2015-12-14 13:46:14
64857
16 -
لول
جميل جدا استمري
2015-12-14 13:45:46
64855
15 -
walaa
آلين عجزت عن وصف كتابتك ابدعتي أخيتي وصديقتي الغاليه
حبيبتي قصتك فيها الكثير من الحماس والاثاره والتشويق وتجذبني تلك القصص وفقك المولى غاليتي صديقتك واختك waLaa❤
2015-12-14 12:37:04
64840
14 -
آلين بن حسين
ألّوو"
أهلاً بك صديقتي الغالية 3>
بصراحة لم اتوقع قراءتك لها هههههههههه ولكن تعليقك أسعدني جداً جداً جزيت خيراً وأسعدك المولى ^^
تقبلي مودتي .. 3>

هابي فايروس"
رغم أنني لم اقرأ أو أتابع شيئاً مشابهاً من قبل .. ولكن رأيك يهمني ^^ تقبل تحيتي...

وردة الليل"
أهلاً ... تقبلي مودتي وتحيتي
2015-12-14 12:37:04
64839
13 -
آلين بن حسين
مروه"
أهلاً بك عزيزتي ^^ أسعدني مرورك..

**مُليكه**
.. ههههههه نعم هذا المقطع انا نفسي كنت أكتبه وأضحك ، جزيتِ خيراً وأهلاً ^^

Alan"
أنت أجمل ^^ . تقبلي تحيتي

أمل شانوحة"
أهلاً غاليتي .. جزاك الله خيراً ,, أشكرك بالرغم من أنني لا أستحق هذا الإطراء ^^
أسعدك المولى

عدوشة"
أهلاً بك غاليتي .. شكراً لك وجزيتِ خيراً

قيصر الرعب"
أهلاً بك .. رأيك يهمني بالطبع
أحببت أن أغير المعتاد .. واكتب بأسلوب الرعب الهادئ ^^
الترقب والغموض هنا أقوى من الرعب
وعن تعليلي لسخرية البطل من الأشباح.. هو أنني وددت أن أبين كمية الرعب الذي تلقاه ليشعر بعدها بتبلد الأحاسيس .. وقد تلاحظ مدى خوفه في أول مذكراته.. ومن شدة ما لاقى تسللل اليأس إلى داخله وتمكن منه كما انعدمت أحاسيسه ومشاعره .. وقد ذكر هذا في آخر مذكرة له
أما بخصوص الشموع.. صحيح انها نفذت كما ذكر في المذكرة السابقة ولكنه ذكر أنه كان يبحث عنها لذلك فتح الخزانة .. وإلا لما استطاع كتابة الثلاث مذكرات الاخيرة .. أي أنه وجد الشموع بالنهاية ..
ملحوظاتك دقيقة وجيدة .. أشكرك على ذكرها...
أسعدك الباري ^^

البراء"
قصتي هذه كبداية بهذا الأسلوب .. فهي مرتي الأولى التي أكتب بها بأسلوب المذكرات ،، كما أنني أحببت أن أدخل القارئ في ترقب واختلاط المشاعر أكثر من رغبتي في تمكين الخوف منه ^^ تقبل تحيتي

صفاء الجميلة"
أترك الإجابة لك ^^
تقبلي تحياتي

...
أرجو أن تكون قصتي حازت قبولكم ..
انتبهت للتو لعدة اخطاء املائية فيها .. عذراً ، ولكنني لم أراجعها بطريقة جيدة ودقيقة
آراءكم وملحوظاتكم تهمني ..
جزاكم الله خيراً وأسعدكم المولى...
2015-12-14 12:08:48
64835
12 -
وردة الليل
يعجبني هدا الاسلوب ولكنني لا اريد خوض تجربته
2015-12-14 12:08:32
64831
11 -
هابي فايروس
مكرره لكن احسنت:)
2015-12-14 12:07:56
64828
10 -
ألّووش
أبدعتي بشتى الطرق أسلوبك أجمل من رائع بكثير كتابتكك للقصة بأسلوب يميزكك عن غيرك أتمنى أن تصبحي شيء ما في المستقبل وتتألقي في كتاباتكك المبدعة لكك مستقبل مبهر بإذن الله استمري في كتاباتك وأنشريها فكتاباتكك يجب أن تصل للجميع وللكتاب ايضا فأنتي تعطيها رونقا يميزهكك عن غيركك..
صديقة المشجعة لكك: ALaa❤❤
وأحبكك أللّووني ❤❤
2015-12-14 12:07:31
64825
9 -
ألّووش
أبدعتي بشتى الطرق أسلوبك أجمل من رائع بكثير كتابتكك للقصة بأسلوب يميزكك عن غيرك أتمنى أن تصبحي شيء ما في المستقبل وتتألقي في كتاباتكك المبدعة لكك مستقبل مبهر بإذن الله استمري في كتاباتك وأنشريها فكتاباتكك يجب أن تصل للجميع وللكتاب ايضا فأنتي تعطيها رونقا يميزهكك عن غيركك..
صديقة المشجعة لكك: ALaa❤❤
وأحبكك أللّووني ❤❤
2015-12-14 10:27:35
64809
8 -
صفاء الجميله
ماءا حدث له ولما لم يكتب ذلك التاريخ
2015-12-14 09:13:44
64797
7 -
البراء
أسلوب مدهش ... و لكن ألا ترين أنه لا توجد أحداث ... أعني البطل يهلوس و يري أشياء غريبة و مرعبة فقط ، عدا عن ذلك الرعب في القصة ممتاز و وصفك للحدث أحسدك عليه إستمري .
2015-12-14 08:36:52
64794
6 -
قيصر الرعب
تبا..فكرت في قصة شخص يسكن في شقة وتنقطع الكهرباء ليواجه الوان الرعب..
لكنك سبقتني..المختلف هنا ان البطل يلقى رعب نفسي قد لا نشعر به تقريبا بالإضافة إلى البطل يسخر من الأشباح التي تحيط به وهذا ما قتل الرعب قتلا..لكن بعيدا إن الرعب القصة ممتعة و الاسلوب ليس ممتاز و حسب بل يجعلك ترى ما يراه البطل..ايضا المقدمة جميلة..فقط سؤال كيف كتب الفصل الأخير و قد نفذت الشموع؟..و اقول لأخت الفتى(لقد زاره الرعب في تلك الليالي)..تحياتي لك آلين.
2015-12-14 07:11:44
64792
5 -
عدوشه
جميله جدا انتي موهوبه صديقتي
2015-12-14 03:51:22
64776
4 -
امل شانوحه - محررة -
رغم ان ايلين عمرها فقط 15 سنة , و ربما تكون اصغر كتّاب كابوس , الاّ ان قصصها تخلو من اي اخطاء املائية او نحوية , كما انها بارعة بالوصف التعبيري .. لذلك اتوقع لها مستقبلاً زاهر بإذن الله في مجال الأدب

احسنت ايلين , قصة رائعة فعلاً
2015-12-14 03:07:33
64770
3 -
"مروه"
سابقا قصاصات والان اسلوب مذكرات ..احب هذا النوع من الكتابات يوجد به كم من الترقب والغموض الذيذ حقيقي رائع ^-^
2015-12-14 03:07:33
64769
2 -
مُليكه
--
..27/1/1993..
اجمل مقطع ومضحك قليلا..
مدهشه ومثيره وجديده فكره المذكرات المؤرخه..
عموما القصه ككل في منتهي الروعه
تسلم الايادي..
--
2015-12-14 03:07:33
64768
1 -
Alan
حلووو
move
1
close