الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

كل الذي مات فينا.. كيف نحييه؟!!

بقلم : شام - تركيا

بدأت أعجب به أو لأكون صريحة لقد وقعت في حبه

هذه تجربة مررت بها منذ سنوات ظننت بأني سأنساها و أواصل حياتي و لكن الندم لم يفارقني يوما و تحول إلى غصة بقلبي أستشعر مراراته في حلقي كل يوم، قد يكون النصيب كما نقول دائما، و لكن أحيانا الندم الذي يرافق بعض مواقفنا يكون قاس حتى و إن إتخذنا القرار الصائب.

كان لقاءنا الأول في مكتب الهندسة الذي قبلت فيه لقضاء فترة التدريب النهائي، و بالرغم من أننا درسنا سوية إلا أني لم أكن أعرفه قبل ذلك اليوم.

كنا في الحقيقة أربع مهندسين متدربين نظرا لشهرة المكتب الهندسي، ليث و أنا و بنتين ٱخريين إحداهما كانت متزوجة و على وشك أن تضع مولودها الأول.

ليث كان شابا وسيما، وسامته كانت تنضح رجولة و وقارا رغم صغر سنه، و زاده الحياء جمالا فوق جماله.

كان ذكيا و لماحا و لكنه في المقابل متواضع و خدوم، كان لطيفا و طيب المعشر و لكنه لم يكن يتجاوز آداب اللياقة و الأدب و كان يعرف كيف يتعامل مع من يتجاوزهما ليوقفه عند حده دون عنف أو حدّة.

كان رجلا بأتم معنى الكلمة، لا يتبسط مع النساء أو الفتيات في الحديث و لا يكلمهن سوى في متطلبات العمل و التدريب. فكان من الطبيعي أن يثير شاب في مثل أخلاقه و خلقه الإعجاب.

فبدأت بعد بضعة أشهر أعجب به أو لأكون صريحة لقد وقعت في حبه و شغل تفكيري في وجوده و غيابه، و لكنني للأسف لم أكن فتاة جريئة كما كانت زميلاتي بل على العكس منهن كنت كثيرة الصمت، و كتومة إلى أبعد حد، حتى صرت ألقب بـ "الشابة العجوز" نظرا لترفعي عن المواضيع التي كانت تهم بنات جنسي في سن الشباب و المراهقة.

و فشل الحب في حل عقدة لساني، فأحببت ليثا في صمت كشأني في بقية أمور حياتي، حتى إن من يراقبني في تعاملي معه حينها لن يشك و لو للحظة في أنه ليس سوى زميل عادي لا غير. و لكن لين في المقابل لم تكتفي بالإعجاب و الحب في صمت كما فعلتُ، بل ضلت تحوم حول ليث كعقاب يتحين الفرصة للإنقضاض على فريسته.

كنت أراقب محاولاتها لإستمالته نحوها في رعب و أصاب بالهلع من أن تنجح في مبتغاها و مع ذلك لم أستطع و لو لمرة واحدة أن أعبر عن حقيقة مشاعري نحوه و لو تلميحا، كنت أتراجع في كل اللحظة الأخيرة و لا أعلم لم؟

كل ما أستطعت فعله كان العودة إلى بيتي عقب التدريب، و فرش سجادتي أصلي و أبتهل إلى الله بأن يدله إلى طريقي، و أن يفتح قلبه لحبي،... ففي النهاية لم يكن بمقدوري عمل شيء آخر سوى الدعاء علّ ليثا يستدل علي.

لقد كان ليث و لين على طرفي النقيض، و لم يكن تجمعهما أي صفة أو خصلة مشتركة، بينما كنتُ النسخة المؤنثة منه، كان تشابه طباعنا مخيفا حقا.

تصوروا بأننا قضينا شهورا في التدريب و لا أعرف ما هو لون عينيه؟!! إذ لم أكن قادرة على النظر في وجهه فكيف بتأمل عينيه. فيما عرفت لين عنوان بيته و عدد أفراد أسرته، و عادات أكله و نومه و ما لونه المفضل، و إسم صديقه المقرب و أين يقضي يوم الإجازة و ما مواصفات فتاة أحلامه، كانت تحيك حوله شبكة محكمة و عزلته عن الجميع عداها.

و يوما عن آخر إزداد ليث قربا من لين و إبتعادا عني، و بالرغم من إصرارها بأنهما مجرد صديقين مقربين إلا أنني كنت أتوجس خيفة من أنها تخفي أمرا، و تحول شكي إلى يقين، قبيل إنتهاء التدريب بثلاث أسابيع عندما أقبلت لين صباحا و لمع في بنصرها خاتم ليث و وزعت علينا "حلوان" الخطبة، باركتُ لهما و قلبي ينزف دما و إكتفيت كالعادة بالصمت. لطالما كنت هكذا أحب في صمت و أجرح في صمت و أبكي في صمت. و عزيت نفسي بأنه النصيب و كما يقال "شاء الله و ما قدر فعل"، هناك حكمة بالتأكيد في كل ما حدث.

و إنقضت السنوات و تفرقنا كل سلك طريقا، و إندلعت الثورات في العالم العربي و كان لسورية نصيب منها، فلجأت و عائلتي إلى تركيا حيث قدمت طلبا لمنحة دراسات عليا و قبلت بفضل الله و حمده بينما أسس والدي الأستاذ الجامعي السابق بكلية الشريعة مطعم "شاورما"!!

و كان يوم السابع عشر من نوفمبر 2015 يوما إستثنائيا، حيث كنت عائدة من كليتي على متن الحافلة المعتادة عندما توقفنا ككل مرة في موقف قريب من الجامعة و صعد بعض الركاب و كانت دهشتي شديدة عندما لمحت بينهم ليثا .. حبي الضائع

ما إن رأيته حتى عادت إلي كل ذكريات الماضي الموجعة و ألمني قلبي و كأنني أعيشها الآن و كأنه لم تمر ست سنوات كاملة.. أفقت من دهشتي و حاولت الفرار منه قبل أن يتعرف علي، و كأنه أدرك ما كان يجول بخاطري فأقبل نحوي على عجل و سلم مبتسما، و لكنه هذه المرة لم يغض بصره كما كان يفعل دائما كلما حدثني في الماضي، بل على العكس لقد كان يتأمل وجهي بإهتمام أربكني، فأخفضت عيني أتلهى بالنظر إلى بعض المراجع في يدي على غير هدى.

سألته عن زوجته، فأجابني بأنهما تطلقا بعد أشهر قليلة من الزواج، أحسست بسعادة كبيرة و أنا أتأمل إصبعه دون خاتمها، و لكنني عدت لرشدي قبل أن يغمرني سيل الأفكار المجنونة، و كرهت نفسي لأول مرة في حياتي كلها،

و إستنكرت فرحتي بخراب بيت لين .. ففي النهاية لقد كنت أمامه و لكنه إختارها هي، إذا لا داعي لأن أحملها ذنبا لم تقترفه.

و بينما أنا أقرع نفسي إذ فاجأني ليث بسؤال و طالعني في نبرة صوته شيء من الأمل أو ربما الرجاء : "و ماذا عنك.. هل تزوجتي؟"

خبأت يدي في جيب سترتي و أجبت مبتسمة: " بلى لقد خطبتُ منذ فترة"

لم أعلم لم قمت بذلك، ربما هو الإحساس بالذنب نحو لين التي كرهتها منذ أن رأيت الخاتم يلمع في إصبعها

ربما هو إنتصار مني لكرامتي التي جرحت عندما إختار ليث لين بدلا عني

ربما هي عزة نفسي التي لم تسمح لي بأن أكون خيارا ثانيا لأحد، و خاصة إن كان هو دوما خياري الأول و الأوحد

أو ربما لأنني أدركت و لو بعد فوات الآوان بأنني منحت ليث و لين مكانة كبيرة في حياتي و بأنهما إستهلكا وقتي و جهدي لسنوات طويلة. و بأن ما كسره ليث في قلبي لم يعد بمقدوره هو بالذات إصلاحه مهما حاول.


تاريخ النشر : 2016-01-08

انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
سارة
اسعد بن عبدالله - المملكة العربية السعودية
الحزينة
ملك - الجزائر
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (42)
2016-11-20 11:01:04
130465
42 -
C.N
اذا كنتي تحبينه اعترفي له بانكي لستي متزوجة واحكي له عن حبكي قديم .....واذا....لا ...تحبينه.....شوفي.....راحتك......يعني اي شي يريحك اعمليه ........
2016-03-11 03:54:09
82191
41 -
Huda.sy
اعرف هذا الشعور جيدا واعرف انك سعيدة جدا الان هههههه بالفعل قد تشعرين بالانتصار لكرامتك عندما سألك هذا السؤال .. ربما تكوني قد فرحتي بطلاقه .. ان لا ارى في ذلك انك شخص شرير يفرح لتعاسة الاخرين كزميلتك لين .. لا اعرف كيف اصف هذا الشعور لكنني مررت بتجربة مماثلة واعرف اني طيبة بداخلي ولست شخص سيء .. المهم انا فخورة بك جدا واقول لك هنيئا انك لم تكشفي عن حبك له .. ربما كان لا يستحق وربما كان في فيه خصلة سيئة كانت ستنغص حياتك وربما تطلقتما. انا واثقة جدا بقدر الله مثلك تماما .. وان شاء الله سيرزقك الله بزوج تنسين معه كلللل ما كان ومضى.
اتمنى لك كل التوفيق.
2016-02-08 10:51:19
75608
40 -
MeMo
وهل كان يعلم ليث بانك تحبينه !!! لا

وهل سبب طلاق ليث هو انتصار لكرامتك مع انه كان لايعلم اي شيء؟ لا

وهل طلاق ليث يوجبك الشعور بالذنب ؟! لا


عزيزتي ذكرتي انكي كنت تدعين الله ان يكون من نصيبك عندما كنتي تعودين من التدريب الهندسي ,,, اليس هذا سبب مقنع لكي بالرغم عدم معرفة ليث باي شي من مكنونات صدرك سابقا وحتى بعد طلاقه !!


>> لاتضيعي هذي الفرصة الالهية ^_^
2016-01-24 17:05:40
72756
39 -
رشا
حبيبتي شام بنت الشام بلدي الحبيب
انسيه والتفتي لحياتك انت انسانه رائعه
والف مين يتمناكي مابتخيل بنت بهالمواصفات
تقبل تكون التانيه بحياة اي رجل بعدين شوبعرفك
ليش اتطلقت منه صديقتك بركي كان ضمنيا انسان
مومنيح بركي كان قاسي وبركي وبركي .....
الله يبعتلك ابن الحلال يلي يسر قلبك وخاطرك
الى الاخت سلوى حزنت لقصتك لاتزعلي حبيبتي
في شباب ماعندن ضمير التفتي لدراستك بتمنى لك
كل السعاده
تحياتي
2016-01-24 05:29:44
72655
38 -
علي المصرى
اريد ان اعرف اذا كنت تحب انسان لماذا تصمت لماذا تتراجع عن هدفك لماذا تترك نفسك حزين يجب ان تتحلى بالشجاعة ولا سوف يضيع حلمك ومستقبلك مع من تحب هى ارتكبت خطا وسمحت للين ان تاخذ مكانها لذا ماذا تتوقعى من كل هذه الاخطاء التى ارتكبتيها وشكرآ
2016-01-24 01:57:06
72649
37 -
سلوى
صباح الخير يابنت بلدي الحبيب سوريا اخبريني مالذي استجد معك وهل لازلتي تحبينه تقبلي مروري اختك في الله سلوى وبنت بلادك،الله يبعتلك ايام حلوة ولايكسر خاطرك ابدا اذهلتني قصتك بشكل كبير لو كانت حبكة قصصية لما كانت بهذه الروعة وفوق كل هذا خالك الذي نادرا ما نراه في هذا الزمن الصعب،إنما نصيحة لا تتخلى قرارات مصيرية وانتي تحت حالة عاطفية من حزن وفرح أو سعادة أو يأس أو حب او إحباط والا ستندمون لاحقا واقصد هنا لماذا أخبرتي ليث انك مخطوبة وانتي لستى كذلك لقد تسرعتي بالرجوع إلى قصتك الشاب لم يظلمك ولم يعد بحب أو سواه ومن قدر الله أن تقعي أسيرة هواه وعندما تحين الفرصة تنسين كل شي الآن هو حر فلماذا ادعيلي انك مخطوبة أن تكرر لقاؤكما صارحيه بأنك غير مرتبطة وحتى إن لم يكن هناك نصيب بينكما الله يشفي جرحك وجرح كل فتاة مسلمة لاني انا مررت بقصة شبيهة لقيتك لكن هو البادئ فقد أعجب بي حتى أوجعني في شباكه وفجأة تغير علي وهو الآن خاطب وانا اشغل نفسي بالدراسة لانساه......
2016-01-24 01:57:06
72648
36 -
سلوى
طمئنينا مالذي حدث معك
2016-01-23 08:37:18
72570
35 -
شخصية مميزة الى شام
كل شيئ مقدر من الله فأن كان مقدرا لكما ان تعود ا لبعض ولوبعد حين فلا شيء يقف امام القدر اما ان لم يكن ذلك مقدرا فأيضا لاشيء يوقف ذلك على كل حال تجربتكي ليست الأولى يوجد كثيرات مثلكي و كلهن وجدن ما يناسبهن فهل وجدتي ما يناسبك اكرر السؤال ان قرأتي تعليقي يوما
2016-01-22 12:07:24
72504
34 -
سلوى
قصة كتير حلاوة بجوز ماكان منتبهلك لانك خجولة راجعي نفسك وفكري ليش حسمتي الموقف بسرعة وقليلون انك مخطوبةانتي انسانة رائعة. ومرهفة الإحساس الله يبعتلك ايام حلوة غبي هو اللي خسرك بنت دارسة ومثقفة والوقت شو احلا من هيك صفات
2016-01-21 06:21:54
72374
33 -
فؤش
قصه مؤثره
حب من طرف واحد
وهو لم يكن يبادلك اي شعور ولم يوعدك وتخلى عنك
لحتى تنقمي منه
انا مع كلام الاخت صبا
2016-01-18 12:55:03
72032
32 -
ميرة
انا اوافقك فالذي انكسر لا يمكن ان نحييه
2016-01-18 03:18:12
71961
31 -
ام سيلينا♥
اثرت فيني قصتك ،♥ احيي فيك صبرك وتقربك لله وتربيتك الرائعه ودعائك ﻻنه اقوى سﻻح
الله يوفقك ويرزقك من واسع فضله
واتفق جداً مع(اﻻصيل اليماني) ماذا لو انك لم تري جانب مخفي من شخصيته
الله اعلم اين يكون نصيبك والخير لك تقربي من الله أكثر وادعيه ولن يخيبك
أبداً
2016-01-16 17:58:54
71775
30 -
بروكسام الاردن
حلووة قصتك اسعدتني ،،،،،،
بنصحك تهتمي بمستقبلك وعبادتك لله
وتنسي كل شخص كانت له ذكرى سيئة
2016-01-16 14:43:59
71702
29 -
جريح الحب
نصيحتي لكِ أن تنسيه وتنزعيه من تفكيرك وتهتمي بمستقبلك فإن كنت أحببته بصدق فهو لم يعرك أي إهتمام
2016-01-13 09:49:00
70849
28 -
العلو
يابنات
لا يغركم من لديه دقن جميل وابيض و وسيم وشعره سلس ناعم

لا يغرك دق قلبك وبانه يعجبك بالتالي هو مصيرك ومنتظره متى سيخطبك

انا شاب
واحتك بالشباب واشاهد
اغلب الشباب المستهترين هم الوسيمين ولا يظهرون هذا الجانب

على الفتاه الا تعيش هذا الموال وتضيع شباباها تنتظر
2016-01-13 09:49:00
70848
27 -
الاصيل اليماني
من يقول صارحيه ؟؟
لماذا تصارحه وهي كانت امامه

شئ اخر مالذي يجعلها ويجعلنا نتاكد انه ما زال ذلك الشاب الجيد

لربما كان ظاهرا رائع وبالخفاء متوحش تعامله سلبي

ولا ندري سبب طلاقه من لين قد يكون جعلها ترى الدنيا مرعبه

قد يكون ليس رزقك

انتظري قدرك
2016-01-12 14:08:25
70730
26 -
Ph.Halla
شوكة ظريفة

ربي يوفقك غاليتي
اسعدني تعليقكِ :)

ودي~
2016-01-12 08:35:34
70692
25 -
عدوشه
قصتك جمليه اختي شام اجمل شيء في الدنيا ه الحب ولكن الحب من قبل الطرفين اتمنى ان يجمعك بمن احببتي ويجعل لك الخير في كل شيء
2016-01-12 06:33:14
70686
24 -
محمد ابو العز
قصتك عالمية ورائعة يا بنت بلدي اسم على مسمى
انتي الشام بكبريائها انتي الشام بعزة نفسها وكرامتها وجرحها
تحياتي وتقديري الحار لك ولسوريا الحبيبة
2016-01-11 06:38:20
70541
23 -
هاشم
أعجبني إسمك شام، لا أعلم إن كان إسمك الحقيقي أو مجرد إسم مستعار و لكنه في كلتا الحالتين جميل جدا
قصتك أثرت في بشكل لا يصدق ربما لأن معاناتك و حرمانك لامست بعضا من جروح قلبي و عكست حرماني
هو حرمان كنت سببا فيه بطريقة أو بأخرى و لكنه كان الحل الوحيد أمامي في ذلك الوقت
ربما لو كنت أعرف ما سيحصل لي يومها ما كنت أقدمت على الفراق و لقاومت الجميع للدفاع عن حب تبين بأنني لا أستطيع الحياة بدونه
أتمنى أن تهتدي قريبا إلى حل يساعدك على إيجاد السلام و الطمأنينة و لكن في البداية إمنحي قلبك و قلبه فرصة ثانية، لا تعلمين كم تحيي الفرص الثانية من قلوب و قصص ظننا غطأ بأنها دفنت و لن تعود
2016-01-11 04:03:10
70499
22 -
شوكة ظريفة
أسعدكِ الله أختي الفاضلةPh.Halla
على تعليقك الرائع .
ومن يحب فتاة سيحارب لأجل الفوز بها.
تحياتي.
2016-01-11 04:03:10
70497
21 -
عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
اختي برافو عليك كثر الله من أمثالك٠٠٠ما أعجبني في قصتك ورسخ في ذهني هو اتجاهك الى الصلاة والدعاء فأنت اتجهت إلى رب العزة وهو لم يخذلك ٠٠٠لكن أظن أنه لاداعي لإلقاء اللوم عليه لأنه غالبا لا يعرف شيأ عن إحساسك اظن أنه بايام التدريب لو كان قد أحس بغرام من الاهتمام والاعجاب اظنه كان سينتظر قليلا ولن يعجل بخطوبة تلك الفتاة ٠٠٠على العموم الله سبحانه تعالى ٱختار لك الأفضل٠٠٠تحياتي
2016-01-10 12:27:02
70385
20 -
يقين
أختي شام أنا من رأيي أن تصارحيه حتى وإن لم تكن لديك الشجاعة حاولي أكثر من مرة
انا عن نفسي خجولة وكتومة أيضا ولكن لو كنت في مكانك لحاولت أكثر من مرة لا تستسلمي ابدا نصيحة مني لك.
*
*
*
*
*
*
*
تقبلي مروري يقين:)
2016-01-10 12:20:54
70382
19 -
Ph.Halla
الحمدلله انكِ فعلتي ما كنت اتمناه
كنت خائفة جداً من ان تكوني قبلتِ به
الكرامة فوق الحب ..
حتى وان كنتِ تحبيه غاليتي
ما فعلتيه صحيح ولا تنظري الى الخلف ابداً
لا احد يستحق صدقيني ..
وهناك مقولة احبها جداً
"من اراد ان يفهمك سيفهمك دون ان تتكلم .. ومن لم يرد ان يفهمك لن يفهمك مهما اجدت التعبير"
خلاصة كلامي الانسان يستطيع ان يفهم المقابل حتى من نظرات عينيه
وانا واثقة مليون بالمئة انه كان يعلم انكِ تحبيه
ولكن رغم ذلك اختار لين بدلاً عنكِ
ربما فكر هو ايضا بان "من يريده يأتي اليه"
وانا اتكلم عن تجربة =)
ابقي قوية .. ولا تفكري به ادباً ابداً
ربي يوفقك ويوفقه
ودي~
2016-01-10 07:15:08
70324
18 -
سمر
أحمد الله على اننى لم أحب شخص إلى الآن خاصة اننى من النوع الذي يفضل الموت على أن يعترف بحبه
2016-01-09 17:53:46
70232
17 -
شوكة ظريفة
ماشاءالله عليكِ وأهنئكِ على حياءك وأخلاقك العالية وهنيئا لأهلك بابنة مثلك .
عزيزتي أعجبني مافعلتيه في البداية من صبر وقوة تحمل ولجوئك إلى الله تعالى وماأجمل اللجوء إليه في كل وقت .
عزيزتي إن كان مقدرًا لك الزواج به فسوف يحدث ،وليث إن كان يريدكِ سوف يعرف كيف يصل إلى أهلكِ.
وأسأل الله عز وجل أن يرزقك بكل خير ويحفظ أهلك ويحفظ أهل سوريا.
2016-01-09 13:31:16
70178
16 -
مغربي اندلسي
اختي الكريمة اليك الحل









صارحيه




وليكن مايكن
2016-01-09 13:02:47
70171
15 -
عزف الحنآيا
أختي شام
أنا مع كلام حمدان الجسمي
صارحيه وأريحي نفسك
أنا أعرف أن هذا صعب جداً
ولكن انتي هكذا تعذبين وتلومين نفسك
أوقفي لومك لنفسك وتواصلي معه
صارحيه بكل شي
ربما هو أيضاً يحمل حبه لكِ في قلبه
أتمنى أن تعيشي بقية عمرك مع حبيبك وتوأم روحك في سعادة وحبٌ دائم ..
لا تنسي أن توافينا بما يحدث معكِ
2016-01-09 11:18:51
70142
14 -
مجهولة اون باغسون
السلام عليكم و رحمة الله... قصة جميلة و حزينة لكن ربما انت تشبهينني حاليا
انا ادرس السنة الثالثة ثانوي شعبة اللغات الاجنبية.. اعجبت انا ايضا بشخص ولا اعرف ادا كان يبادلني نفس لالحساس ام لا؟ المهم انه كان يقوم ببعض الافعال التي تدل على اهتمامه بي و الله اعلم... لكن المشكلة انه يصغرني بثمانية اشهر؟؟؟؟ ماهو رايكم وماذا تقترحون على؟؟؟؟
مجهووووووووووووووووووووووولة****
السلام عليكم -تحياتي-
2016-01-09 11:00:21
70130
13 -
MEMATI BASH
لماذا يا شام لماذا ضيعتي هذه الفرصة الذهبية التي لا تعوض من يديك نحن البنات كلنا مثلك ايضا نخجل من الاعتراف بحبنا و اعجابنا نصيحتي لك ان تقابلت معه مرة اخرى صارحيه بكل شي لن تندمي صدقيني
اليس هو الذي شغل فكرك كله. فعلا حزنت لاجلك عندما لم تعترفي له بكل شي
2016-01-09 09:10:21
70100
12 -
رنين - مديرة -
انا ايضا هكذا خجولة و لا اظهر اعجابي لاحد ..
تعليق الاخت هويدا ذكرني بقصة عندما كنت بالثانوية .. كان هناك شاب يعجبني بشدة و كان هادئا مثلي ويجلس في اخر الصف .. وجدته على الفيسبوك و تابعته لسنوات طويلة دون ان يعرف لم اضفه ابدا و لم اكلمه .. بعد سنوات و في احدى المرات كنت واقفة بالسوبر ماركت اختار نوعا من السباغيتي فتفاجات به واقفا بالقرب مني يختار هو ايضا في انواع المعجنات فانتابتني نفس الاحاسيس التي كنت اشعر بها عندما كنا زملاء بنفس الصف.. ثم اتت اختي و بدات تتكلم معي و رايت اخاه و اقاربه قادمئين هم ايضا نحوه و كانت تلك اخر مرة اراه فيها ..
الان بعد مرور سبع سنوات اصبحت نادرا جدا ما ادخل الى صفحته و لم تعد لدي تلك الامال التي كانت بالماضي ..
2016-01-09 08:18:49
70082
11 -
اللة الملك الحق المبين
[ومن يبدل نعمة اللة من بعد ان جائتة فان اللة شديد العقاب ] لقد استجابة اللة دعاكى بعد هذة السنوات لحكمتة \\ هل تعرفين ماهى حكمتة الان \\ ارادة ان يعيش تجربة الارطباط بانسانة غيرك حتى يمحص قلبة و يضعة فى طريقك ''' فسبحانة اللة جلت قدرتة كيف التقيتم ''' السؤال الان كم مضى على لقائم الاخير و تحياتى و للبوص
2016-01-09 07:43:33
70074
10 -
فاطمة الزهراء
عزيزتي شام احييك على موقفك فانا ايضا لا اقبل ان اكون الخيار الثاني لاي كان. ابدلك الله خيرا من ليث و وفقك في دراستك فهي التي ستنفعك في نهاية المطاف
2016-01-09 06:00:24
70039
9 -
رزكار
عزيزتي شام ..

أقف أحتراما لكي على قوة صبرك وتحملك لكل لحظة مراره وغصه شعرتي بها بسبب حبكي لليث .
ولكن ياصديقتي لماذا فعلتي مافعلتي بأبعاده عنك بهذه الصوره ، ففي الماضي لم يكن الخطأ خطاءه بأن ارتبط بزميلتك .
خصوصا انه لم يكن يعرف شيئ عن شعورك تجاهه وﻷن زميلتك لم يكن لها هم سوى أن تجعله يقع في غرامها لتشبع غرورها اﻷنثوي .. والدليل أنه لم يكن هنالك توافق بينهم وكانت النهايه محتومه لهذا الزواج . الغير متكافئ من ناحية الشخصيتين .
ماحدث قد حدث وأﻷن أصبح ماضي . خصوصا انكي مؤمنه بأنها لم تكن أكثر من قسمه ونصيب .
لربما أستجاب الله لدعائك بأن يكون هو نصيبك في الدنيا ، ولكن اﻷستجابه جاءت بهذا الوقت ﻷمر يريده الله وحده .
ارجوكي صديقتي .. لو كان قلبك مازال يحبه ويهوى وصاله وكنتي تستطيعين الوصول اليه ، فيكفيكي ترددا وبادري باﻷتصال به .
2016-01-09 06:00:24
70038
8 -
"مروه"
انتي قولتيها.. كنتي امامه واختارها هي اذن انتهي الامر في حينها .. استغرب كل هذا الوقت تفكرين به ولتعلمي هو اختار من علي شاكلته.. مع الموصفات التي ذكرتيها هوالمعذره العوبان كبير ^^
2016-01-09 05:22:32
70031
7 -
Lamis
قصتك مؤلمة و لن تفهمها سوى حواء التي تعاني ما تعانينه من خجل و التزام باصول الاخلاق و الدين التي تمنع فتاة من ان تتنازل عن حيائها لتركض وراء رجل كائنا من يكون
في قصتك حقيقة مرة و هي ان الفتاة التي نزعت عنها ثوب الحياء و ضربت عرض الحائط بالاخلاق و الاصول هي من تظفر في النهاية بما تريد و من تريد ام من تلتزم بما امر به الله هي من تتعب كثيرا في حياتها
فلين المتحررة ظفرت بليثك الملتزم و الطيب الذي انتابني شعور و من خلال قراءة ما كتبته عنه بانك لا تحبينه فحسب بل انك تعشقينه عشقا نادرا
و اعلم كم كسر قلبك عندما احتلت لين المكان الذي كنت تحلمين به فانا لست من مصدقي تلك المقولة"يهتم الرجل لان يكون الاول في حياة من يحب و تهتم المرأة لان تكون الاخيرة في حياة حبيبها"
و لكن هناك نساء يهتممن ايضا بان يكن الاوائل و الاواخر في قلوب من يعشقن، مثلك و مثلي
و يكرهن بان يتحولن الى خيار ثان او بدل فاقد في حياة الرجل مهما بلغ حبه في قلوبهن فهن مستعدات للرحيل
و لكن ادعوك يا شام الى ان لا تنسي بان ليثا حالة خاصة، كان غرا في الحب كبله خجله فلم يعطيه الفرصة للاختيار، هو في النهاية لم يختر لين بل هي من اختارته في الواقع
و صدقيني الرجل الغر في الحب اخطر من الخبير و اللعوب لانه الاقسى في تحطيم القلوب دون قصد منه و يبدأ دوما بقلبه ، ألا يستحق ليث فرصة ثانية فربما ادرك خطأه
لا تضيعي بكبريائك الان ما اضاعه خجلك في الماضي
2016-01-09 04:27:12
70008
6 -
كهرمان
ليش تفكري فيه؟ هو لم يبادلك او يهتم بك في البداية او ربما كان ينتظر اشارة منك ولكن صديقتك اقتنصت الفرصة، ينبغي عليكي نسيانه والتطلع للمستقبل
2016-01-09 04:25:16
69996
5 -
الولايات العربيه المتحده
--
اخطاتي بحق نفسك وكسرتيها..لقد وضعتي نفسك بين نارين..
تحبيه او لا تحبيه لا يوجد ثالث لهما..اما انت فقلتي حتي لم تعرفي شئ عنه!..فكيف يكون حبا هذا انه مجرد اعجاب ..وايضا بدون حساسيه تبدين سعيده بتعذيب نفسك هكذا..صحيح لا اقول لك كوني جريئه ووقحه مثل لين لكن ايضا ان كنتي غير قادره علي تحمل نتيجه حبك فما كان لك ان تجازفي وتحبيه..غريب امره لماذا يهتم الان بك بعد كل هذا الزمن؟..خيرا ما فعلتي بالاخير فانتي لستي سلعه يمكن استبدالها ..
تذكرينني بالفتيات عموما او اغلبهن عندما يذهبن للافراح كل منهن تبحث عن فريستها بين الحضور والامر مسلم به ولا يخجلن وكانهن دربن بالمدارس علي دروس كيف تصطادين عريسا هههههههه..اري الامر مقزز صراحه فما قدر له ان يكون حتما يكون والارزاق بالسماء لكن لماذا نحن البشر نستمتع بارهاق انفسنا وتحمل مالا طاقه لنا به؟..
--
بالنهايه من اضاع عمره لاجل حب انسان فقد ضاع عمره هدر
ومن كرث حياته لحب خالق الانسان فقد نال رضا ربه وانتصر..
انتي الي الله اقرب وهذا ما يهم..
--
2016-01-09 04:21:18
69990
4 -
كهرمان
شعور يولد المرارة صعب حقا! انا مريت بتجربة شبيهة قليلا بتجربتك كنت اعيش وهم والحمدلله الله انقذني والان مرتاحة مع نفسي وتذكري وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم
2016-01-09 01:03:05
69958
3 -
هويدا المهدي
لماذا ياشااام؟؟
لما الخجل؟؟الم تدركي انه سبب ضياع حبك!!
قصتك آلمتني واحزنتي وابكتني...مااصعب ذلك الوجع...وماأصعب كتمانه..
لديا نصيحه اخت لاختها وارجوك ان تأخذيها بعين الاعتبار...لقد مررت بتجربه مشابهه الى حد كبييييير بتجربتك عزيزتي،اتدري ماذا حصل؟؟؟بعدما ضاع مني وفقدت الامل....اعاده لي فجأه الزمن،كاد يقف فؤادي عندما رأيت اسمه في قائمه الاصدقاء المقترحون ع الفيس بوك،هنا وقد وجدته بعد سنيييين فراق وعذاب احسست انها فرصه تانيه واخيره ولن تعوض،بعثت له طلب صداقه تذكرني وتحدثنا وبعد فتره صارحته بحبي.... ولم اتوقع رده فعله!!الحمدلله :) نصيحتي لك اختي اذا تصادفتو مره اخرى اعترفي لن تموتي اعترفي ستحيي اعترفي ستتحولحياتك نعيم اعترفي وﻻتجبني اعترفي فاعترافك ليس جريمه وليس فعﻻ فاضحا وﻻ شي منقوص
الحب اطهر وانقى الا يكفي ان الله خلقه،أأنتي من زرع حبه بقلبك ام انه قدرك اللذي قدره لك الله،ستتجوزين يوما لما ﻻ يكون زوجك من سكن فؤادك واحببته حد الثماله..اترغبين بزواج تقليدي دون حب!!انا ﻻ اقلل من شان الزواج التقليدي لكن استفسر لما نترك من احببنا طالما سنحت لنا الدنيا بفرصه اخيره؟؟اتمنى لكي السعاده واتمنى ان تطمأنينا عن حالك اوﻻ باول
دمتي بخير
2016-01-08 20:57:09
69933
2 -
صّبا
السلام عليكم



و انا اقرأ القصة ليث لم يصارحك بأي شيء و لا حتى اعجاب , و ما ادراه بأنك النسخة المؤنثة منه ! و انتي بنفسك تقولين بأنك لا تعلمين حتى لون عينيه و هو رجل خجول , لنكن على بينة اولاً الرجل لم يعدك بشيء و لم يصارحك بأدنى كلمة , ثانياً تزوج لين و مشى على مبدأ " خذ من يحبك لا من تحبه " و اكتشف بأنه خطأ فادح و انفصل عنها .. ذهبتي للدراسة و التقيتي به صدفة , تكنين له المشاعر و الا لما تهربتي منه , و ما تلك الحركة - الطفولية - التي قمتي بها " انا انخطبت منذ فترة " هل تسمين هذا انتقام على الماضي ؟ افترضي بأن الرجل اراد السلام فقط لأنه في غربة و ألتقى بشخص يذكره بالماضي .. ثم قلتي كان يتأمل وجهك - ذلك الرجل الخجول ! - صدقيني ربما لأنكِ لم تعرفي لون عينيه لم تعرفي ايضاً شخصيته الحقيقية , ربما كان هكذا منذ البداية و الرفض الطفولي المبطن الذي قمتي به ربما لم يصل حتى لخارج عقلك , ربما الواقع امر مختلف تماماً !و اعود و اكرر طوال القصة لم ألحظ أي اعتراف \ وعد \ كلمة من الرجل لك , لا تلومي الا نفسك انتي سبب ضياع تلك السنين و ليس ليث و زواجه , الخجل المفرط صور لك امور كثيرة ربما غير موجودة من الاساس و بما انك رفضتيه و تكملين الدراسات العليا اسأل الله لكِ التوفيق و الهداية و الزوج الصالح .


اسفة على انفعالي , صحيح بأنني فتاة و لكن اشعر بأن الملام هنا هو انتي و ليس هو , كثير من الفتيات مثلك , يتهيأ لها ان فلان معجب بها و هو ليس كذلك و تدمر حياتها و ترفض من يتقدم لها و حينما يفوتها القطار تستيقظ اخيراً لتكتشف بأن ذلك مجرد خيال في عقلها و فلان لم يعجب بها قط ! بعض الرجال او الناس بشكل عام يتصرفون هكذا معك و مع غيرك بكل عفوية و قلتيها انتي بنفسك ان ليث كان مهذب و لا يخرج عن نطاق العمل , لكن بعض الفتيات تفهم الامر بطريقة اخرى و يعود ذلك الى الطريقة التي تربت عليها بعض الفتيات و في مثل حالتك خجلك المفرط كان السبب - لا اقول كوني مثل لين بالعكس ابغض من ترمي نفسها بتلك الطريقة لكن خجلك صور لك امور لم تكن موجودة و خجلك اعماك عن الحقيقة منذ البداية , و بعد رفضك المبطن هذا هل تشعرين بالراحة ؟! صدقيني رأى بأنك جالسة و تذكرك و احب ان يلقي السلام لا اكثر ! و لم يكن هنالك اي حب او اعجاب منذ البداية سوى من طرفك و بعد رفضك المبطن اقترح ان تنسيه تماماً .




دمتي بخير ,
2016-01-08 19:16:29
69922
1 -
حمدان الجسمي
عزيزتي شام .. يالها من حكاية .. والله ان قلبي رق لك كثيرا.. ولكن يا اختي في الله ان كنتي تحبيه الى هده الدرجه صارحيه.. الا ترين بأن الله استجاب لدعائك واعطاك فرصه اخرى لكي تجدي حب حياتك من بين كل العالم والناس في بلد اجنبي وقد فرقه الله عن زوجته .. لم تلومي نفسك وتشعري بالذنب فأنتي لستي السبب .. كما قلتي هم متناقضين لذللك لم تستمر علاقتهم طويلا بعكسك انتي وهو !!
اتمنى ان تكوني عرفتي عنه شي او اخدتي رقمه لكي تستطيعي ايجاده حين تغيرين رأيك وتحكي له الحكايه ببأكملها وصدقيني سيتفهم كدبك حيينما قلتي له بانك مخطوبه وسيزداد إعجابا بك ...
اسأل الله لي ولك العافيه وان يجمعكم مع بعض في الحياة الدنيا والجنه المكرمه ...
move
1
close