رأيت جن في شكل أخي
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

رأيت جن في شكل أخي

بقلم : رهف امير عادل-مصر

ركزت النظر فيه فوجدته جسم بلا رأس

عندما كنت في عمر الثامنة عشر من العمر كنت استلقي على سريري وكان الوقت ظهرا , وكانت هذه الغرفة التي أجلس فيها  تطل على ممر طويل به الحمام , وعلى مسافة قصيرة توجد غرفه امي , وقبل نهاية الممر بقليل يوجد المطبخ , وانا كنت مستلقية على ظهري اقرأ في كتاب .

فجأة انتبهت بطرف عيني أن هناك شخص يقف في آخر الممر بجانب المطبخ وعندما ركزت في ذلك الشخص وجدت انه ينادي علي من خلال يده كأنه يقول لي تعالي , وعندما استقمت وجلست على السرير وأنا أدقق انظر إليه تبين لي أنه أخي الأصغر مني في نفس هيئته وطوله , وكان يقف إلى جانب الجدار وينادي علي بإصرار والممر شبه مظلم ولكن فيه بصيص من ضوء النهار جعلني أرى أنه أخي بوضوح , فقمت من السرير واتجهت إليه لكي أرى ماذا يريد مني مع أني استغربت مناداته لي بهذه الطريقة في حين كان بإمكانه أن يأتي إلى الغرفة ويتكلم معي.

وأنا في طريقي إليه , في منتصف المسافة , تحديدا بالقرب من غرفه نوم أمي , ركزت النظر في أخي فوجدته جسم بلا رأس! .. وما زال رافع يده وينادي علي , أنا هنا أصبت بالخرس والشلل التام وفقدت القدرة على الحركة تمام وأصابتني حاله من الرعب والهلع اعجز عن وصفها .

وفي عز هذا الموقف الرهيب فتحت أمي باب غرفتها فجأة , وصوت فتح الباب احدث لدي صدمة مما جعلني أفيق من حالة الشلل والذهول التي كنت فيها , فقفزت صارخة بصوت عالي أسمع كل من في البيت وكانوا كلهم نائمون في تلك الظهيرة بما فيهم أخي الشبح ! .

وبمجرد ظهور أمي المفاجئ اختفى ذلك الشخص المخيف في العدم , عندها سحبتني امي من يدي الى غرفتها وسألتني ما بي فحكيت لها بصعوبة عن ما رأيته وان هذا الشخص كان على هيئة أخي وانه كان يناديني وكنت ذاهبة إليه لولا أني انتبهت قبل أن أصل إليه وانه كان من غير رأس ....

أصاب الذهول والخوف أمي وكل من في البيت من هذه الحكاية الغريبة وحمدت أمي الله قائلة بأن العناية الآلهية هي التي أنقذتني بأن جعلتها تخرج من الغرفة في الوقت المناسب , وقالت لي أن ذلك جن كان يريد أن يأخذني معه إلى عالمه المجهول لولا ستر الله .

جلست فتره بعد هذه الحادثة أعيش في خوف وهلاوس وأخاف من اقل صوت أو خيال أو الجلوس لوحدي , وأصبحت أمي تجعلني أنام معها في غرفه نومها هي وأبي , وأصبحت سورة البقرة تصدح يوميا في بيتنا على مدار الساعة منذ ذلك اليوم ..

فما رأي القراء الأعزاء في هذا الأمر وماذا كان يريد مني وهل تحليل أمي حقيقي في أن الجن يخطف بني الإنسان أم انه من وحي خيالها ذلك التفسير ...


تاريخ النشر : 2016-05-02

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر