لا أحب ابنتي
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا أحب ابنتي

بقلم : ساره - مصر

لدي بنتين .. احب الكبيرة واكره الصغيرة ! ..

السلام عليكم هذه أول زيارة لي للموقع وقد لفت انتباهي بشده واشكرهم على امكانية نشر قصصنا وحكايتنا الواقعيه وارجوا ان تعذروني على اخطائي الكتابية فأنا لست بمحترفه .

لطالما ظننت ان حياتي تصلح لقصه او كتاب ذو عدة اجزاء وذلك لما مررت به من مشاكل تشبه المسلسلات والافلام , وسأقص عليكم مشكله من ضمن مشاكلي لأنني اعتبرها اهمها .

انا ابلغ من العمر اربعة وعشرون عاما متزوجة من ثمانية سنوات , عانيت الأمرين في اول زواجي بسبب الحمل , حيث اني فقدت العديد من الاجنة حتى رزقني الله بأبنتي الأولى وقد كانت فرحه ما بعدها فرحه فأنا اعشقها وللعلم انا اعتبر بين من حولي أما مثالية بقولهم .

ولم يمر وقت طويل حتى حملت في ابنتي الأخرى ، لكن منذ وضعتها وأنا لا اشعر بها ولا أحبها ، وكذلك والدها ، حتى انه ضربها وهي لم تتعد الشهور ، ثم عاد الى الله واصبح يعاملها معامله حسنه ، لكنه لا يحبها ، حاله كحالي ، والله كلما قبلتني او لامستني اشعر بقشعريرة في كل جسدي وكأنها مرض ما ..

لا ادري ما الحل مع العلم اني أكن لأختها كل الحب ولا افرق بينهما أبدا في الأشياء المادية ، لكني لا احبها ولا ادري ما الحل ؟


تاريخ النشر : 2016-06-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر