الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كره بناته بدون سبب..

بقلم : مصطفى الكوياني - العراق
للتواصل : https://www.facebook.com/profile.php?id=100012276482577

كان الاب يضرب احدى بناته بقوة دون رحمة ولا شفقة ,و كان ضرباً مبرحاً..

انقل لكم اليوم معاناة احد جيراننا الذين وقعوا ضحايا لرجل اقل ما يقال عنه وحش لا يعرف للرحمة معنى, وقد استمتع هذا الوحش في تعذيب ولم يجعل للشفقة او لحسّ الابوة مكاناً يدخل بينه وبين عائلته وبناته...

تبدأ القصة حين انتقل الى حينا عائلة متوسطة الحجم (اب وام وثلاثة بنات وابن لا يتجاوز عمره 5 سنوات) لم يكن هناك اي شيء يميزهم عن بقية الناس والكل رآهم مجرد اشخاصاً عاديين ليس لديهم اي مشاكل , عدا قلة خروجهم من المنزل ونادراً ما قد نرى الاب العائد من العمل او الام التي تكنس امام المنزل في الاوقات التي لا يكون فيها احد في الحي..  بعد فترة من انتقالهم الى حينا بدأنا نسمع بعض اصوات الضجيج الصادر منهم وصوت صراخ وضرب وانين خفيف ولكن لم نكترث كثيراً لهم وكل ما كنا نقوله انها مشاكل عائلية ليس لنا دخل بها ..

استمر الوضع لعدة ايام وبعدها عم الهدوء فجأة ,فلم نعد نسمع اي شيء من اصوات الصراخ او الضرب ,واستمر الوضع لما يقارب الشهر على هذا الحال قبل ان يعود مجدداً كما بدأ ولكن اقوى واكثر من ذي قبل..  اذكر حينها ان صوت صراخهم بدأ ينتقل الى الشارع و يسمعه من كان قربه بعد ما كان بالكاد يسمع من داخل البيوت المطابقة له وعندما كنا نجلس بالقرب منهم كنا لا نسمع صراخهم فقط بل حتى ما يقولون وطلب الاب منهم السكوت وصراخهم عليه..

بدأ الامر يتكرر كل يوم تقريباً فكنا نسمعهم اليوم ويسكتون غداً او حتى الى بعد غد قبل ان تعود الصرخات من جديد وسب وشتم وانين واصوات تكسير اغراض من الاثاث من مزهريات وخشب وغيرها ولكننا ايضا لم نتدخل وقلنا ليس لنا دخل بهم .. واستمر الوضع لفترة طويلة نسبياً ورغم فضولنا الكبير في معرفة ما سبب هذه المشاكل ,الا اننا لم نستطع فكما قلت كنا بالكاد نرى الاب , اما خارجا من البيت صباحاً او عائدا اليه في اوقات متأخرة , واحيانا لا يخرج ابداً من المنزل ,وفي هذه الايام كنا نسمع اصوات الصراخ بكثرة اما الام فلم تكن تخرج الا نادراً واذا خرجت لا تلتفت لأي احد ولا تكلم احد ,واما البنات والطفل الصغير فكأنهم اشباح لا يمكن رؤيتهم وبالكاد نسمع اصواتهم...

 اذكر ذات مرة انني كنت جالساً في غرفتي في الطابق الثاني وكانت غرفتي تحتوي على ضرفة تطل على العديد من البيوت القريبة منا , وفي ذلك اليوم خرجتُ الي الشرفة, وعندما نظرت الي منزل هذه العائلة الغريبة وقعت عيني على غرفة في الطابق الارضي ,وشاهدت الام وهي تنظف بعض الجروح الموجودة على يدي ابنتها الكبرى التي اراها لأول مرة منذ انتقالهم الى حينا.. استغربت قليلاً وقلت في نفسي : هل حقاً يضرب هذا الاب بناته ويؤذيهم هكذا؟ هل سبب هذا الضجيج هو ضرب البنات ام ماذا ؟؟ .. ولم تمض عدة دقائق حتى عاد الاب على غير العادة ودخل البيت بسرعة وكان ظاهراً على وجهه الغضب,  وعندما انتبهت الام والابنة لقدومه,  بدأت علامات الخوف تظهر على وجهيهما وفوراً خرجوا من الغرفة  ,ولم اعرف ماذا جرى بعدها ولكن عاد نفس السيناريو من صراخ وضرب وشتم .. وقلت انه يضربهم الآن بالتأكيد لسبب او لآخر...

 بعد عدة ايام كنت جالساً مع عدد من اصدقائي في حديقة منزلنا الخارجية حيث كنا نجتمع هناك كل يوم ,و اثناء ذلك .. سمعنا اصوات العائلة مجدداً واصوات صراخهم فتحول كلامنا وتفكيرنا الى هذه العائلة ,وبدأنا نتساءل عن سبب شجارهم الدائم هذا.. تذكرت انا الموقف الذي رأيته قبل ايام حين كنت في الشرفة , فاستغربوا كيف للأب ان يجرح ابنته هكذا ,بينما تذكر احد اصدقائي " أنس "  ما رآه ايضاً قبل فترة,  اذ يقول انه رأى الاب يضرب احدى بناته بقوة دون رحمة ولا شفقة ,و كان ضرباً مبرحاً, و استغرب كيف تتحمل ضرب كهذا ..

 وفيما نحن نتكلم اذ تخرج الام بسرعة من البيت وهي تصرخ وتبكي الى الشارع , وما ان رأيناها ,حتى ركضنا اليها بسرعة لنعرف ما الذي حدث ..وما ان رأتنا حتى طلبت منا ان ندخل الى البيت ونساعد ابنتها التي كُسرت يدها ,  وزوجها (اي الاب) لا يرضى بأن يخرجها من المنزل,  فدخلنا المنزل بسرعة بعد ان شعرنا ببعض الطمأنينة على الام,  ولم يدم الأمر طويلاً , فبمجرد دخولنا سمعنا صوت البنت وهي تصرخ في احدى الغرف تبعنا الصوت الى ان وصلنا اليها ورأيناها,  و يا ليتنا لم نرَ هذا المنظر...

 كانت البنت ملقية على الارض والدم يخرج من يدها المكسورة والاب جالس في الزاوية هو و ابنته الصغرى العارية,  و الذي كان يلمسها وهي لا حول لها , كانت خائفة من ان يصيبها ما اصاب اختها وعندما انتبه الاب الينا ,دفع ابنته بسرعة وهو متعجب كيف دخلنا الى هنا واقترب منا ..لم نقف ساكتين ,بدأنا بضربه كما لم نضرب شخص قبله ابدا ونقلنا البنت بعدها الى المستشفى بأسرع ما لدينا...

 امسكت الشرطة بالأب وسجنته بتهمة التسلط والتحرش ببناته وزوجته, و حكم عليه بالسجن مدة خمس سنوات وانتقلت العائلة بعدها الى مكان آخر,  ولا نعلم ما حدث معهم منذ ذلك اليوم..

مرت خمس سنوات ونصف على هذه القصة والآن الاب قد خرج من السجن والله اعلم .. ما الذي يفعله الآن بزوجته وبناته ؟ وما مدى العذاب الذي يتعرضون اليه الآن ؟!


تاريخ النشر : 2016-07-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر