الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أمرآه متزوجة من شيطان وتقلد أخوها 

بقلم : عبد الكريم علي - العراق

الحالة ميئوس منها و لن يخرج منها الشيطان إلى أن تموت 

السلام عليكم ، هذه قصه حقيقة لأمراة تزوجت من شيطان منذ أن كان عمرها 7سنوات وكانت تقلد أخوها في إي عمل يقوم به ، حتى انه في يوم من الأيام رجع إلى البيت متأخراً فوجدها قد لبست ثيابه ولما قال لها : لماذا تلبسين ملابسي ؟ ضحكت وقالت بصوت رجل : هذه ملابسي ، فصعق أخوها من الخوف ولم يعد قادراً على الحركة ، فقال لها : لماذا تتكلمين بصوت رجل ؟ قالت له : هذا زوجي وحبيبي قد تزوجته منذ ثلاثة عشر سنة وكانت حينها تبلغ من العمر عشرون سنه ، قال أخوها : اتركيه انه ملعون ، فغضبت وضربته ضربه ألقته أرضاً ، و فقال لها : لن أتركك حتى أخرجه منك .

وكانت عائلتهم فقيرة ورزقهم قليل بسبب الشيطان الذي تزوج ابنتهم ، و فكانوا كلما يأتون بمال ينقص وأكلهم ليس مبارك وكان أبوها وأمها لا يعلمون بالقصة ، فجاء الأخ فأعلمهم بالقصة فقرروا أن يذهبوا إلى شيخ لكي يخرج الشيطان منها ، فأخذوها إلى الشيخ واخبروه بالقصة ، فقال الشيخ : هذه قصة غربية ولأول مره تمر علي ، ولكن سأحاول أن أساعدكم ، وبدا الشيخ بالقراءة على البنت وكانت ترتعش كلما زاد في القراءة ، وبدا الشيطان يتكلم على لسانها ، فقال له الشيخ : اخرج من هذه البنت التي حولت حياه أهلها إلي جحيم ، فقال : لن اخرج ، وبدا الشيخ يضرب البنت بالخيزران ، وكاد الشيطان أن يخرج منها لكنها تمسكت به عند بطنها ومنعته من الخروج ، فقال الشيخ للعائلة : هذه الحالة ميئوس منها و لن يخرج منها الشيطان إلى أن تموت ، وسوف تظل حالتكم فقيرة ولن ترزقوا شيئاً إلا خسرتموه ، وأتمنى من الله أن يكون معكم .

وقد ضلت البنت على حالتها وبدا أفراد العائلة يموتون فرداً فرداً حتى انه لم يبقى منهم إلا البنت وأخوها الذي كانت تقلده ، وكان هذا ما يريده الشيطان الملعون حتى يموت أخوها قهراً ، وفعلاً مات أخوها بالجلطة عندما رأى الشيطان في وجه أخته ، وبعد مرور سنتين من موت الأخ ماتت البنت بسبب خنق الشيطان لها ، وقد رأى هذا الشيء الجيران نظروا إلى البنت وهي في الشارع تختنق وفوقها شيء مثل السراب كان هو الشيطان ، فماتت البنت وتحقق قول الشيخ انه لا يبقى من هذه العائلة اثر ، هذه قصه واقعية حدثت عام  2007 م في إحدى مناطق الموصل .

تاريخ النشر : 2016-07-31

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر