الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حيرة

بقلم : Lost - السودان
للتواصل : [email protected]

حيرة
أحس بالحيرة و الضياع

لا أعلم من أين أبدأ أحس بالحيرة و الضياع ، لا أعرف إن كان لدي اكتئاب أم أنه عين و حسد أو أنني قد فقدت الثقة بنفسي ..

قبل هذا الإحساس كان لدي الكثير من المؤهلات ، كنت متفوقة و دائماً لا تقل نسبتي عن الـ 99 بينما الآن أصبحت أرسب في مادة أو اثنتين و هو أمر لم أعهده من قبل ، كنت أضحك و الآن لا .. كنت مرجعاً للطالبات و الآن أيضاً لا .. كنت أعزف و أرسم و أكتب القصص و الشعر و الآن مجدداً لا .. كما أنني أصبحت أصد عن الدراسة ، ما الذي غيرني !! صرت أحس بالضيق و فجأة تدمع عيناي كثيراً و بدون سبب .

كنت أشارك في الإذاعة و كلي ثقة و الآن أرتجف بمجرد أن أتكلم أمام مجموعة من الناس ، أثناء الحصة تراودني أفكار مثل كيف تغيرت ؟ ما الذي حصل لي؟ لم أكن هكذا ! أصبحت لا أتكلم كثيراً لدرجة أن معلمتي تسألني عما إذا كنت أتحدث في البيت و الجميع يضحك على ما تقول .

أشعر بالاختناق و في غرفتي أفكر لساعات قبل أن أنام بصعوبة ، أحس بالإرهاق و الخوف من مما قد يحصل مستقبلاً .. أريد حلاً و أدعية منكم فضلاً و ليس أمراً ، أرجو أن تساعدوني و تقيموا ما يحصل .

تاريخ النشر : 2016-10-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر