الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

صوت غريب .. احذر من سماعه

بقلم : عاشقة كيلوا زولديك - الجزائر

بدأ التلفاز يهتز بعنف كاد يسقطه و هبت رياح عنيفة

السلام عليكم رواد موقع كابوس لا أريد الإطالة ، لذا سأدخل في صلب الموضوع :

في أحد الأيام سمعنا خبر وفاة عمتي و زوجها رحمهما الله إثر حادث سيارة فذهب والدي للجنازة ،  أما أنا فلم اذهب لأني اكره حضور الجنائز و كثيراً ما يغمى علي خلالها ، فبقيت مع أخي الصغير تلك الليلة ، و بعد أن تناولنا العشاء نمت مع أخي في الصالون فبقي يشاهد الرسوم المتحركة ، أما أنا فكنت أتصفح الانترنت  بجوالي ..

نظرت إلى الساعة وكانت قد تجاوزت منتصف الليل ببضع دقائق فغطيت أخي الذي كان نائماً وعدت إلى مكاني ، لكن فجأة بدأت اسمع صوتاً غريباً يدندن مع أغنية احد الرسوم المتحركة التي كانت تعرض في ذلك الوقت ، قد تقولون عادي انه صوت مغني أخر في الأغنية لم ألحظه من قبل ، لكن لا ،  أنا اعرف تلك الأغنية جيداً و قد سمعتها على الأقل مئة مرة ، إضافة إلى أن مؤدي تلك الأغنية امرأة و أنا متأكدة انه على الأقل 30 %  منكم يعرفونها و اسمها "رشا رزق" وهي مغنيتي المفضلة ، و قد حفظت كل أغانيها بمن فيهم تلك الأغنية وصوت الدندنة كان رجولياً وخشناً بعض الشيء ، لهذا كيف لم ألحظه من قبل ؟ وقد تقولون أنني لم اسمعه من قبل وهو صوت لجعل الأغنية أجمل ، لكن الصوت أفسدها والواضح أن صاحبه فاشل في الغناء ثم أردت أن اعرف أن كان الصوت آت من التلفاز أم من خارجه ، فأمسكت جهاز التحكم و أردت أن أخادع الصوت فقطعت صوت التلفاز بسرعة ، و صدمت عندما استمرت الدندنة لبضع ثوان ثم توقفت و أعدت الصوت ليعود الصوت ، لكن أعلى كأنه غاضب لأني اكتشفت أمره !

و بدأ التلفاز يهتز بعنف كاد يسقطه و هبت رياح عنيفة فأخذت جهاز التحكم و غيرت القناة بصعوبة فوضعت قناة للقرآن فتوقف كل شيء ، فجلست لدقائق أحاول استيعاب ما حدث ، و لأنني كنت اعرف أن عائلتي لن تصدقني كنت قد سجلت كل شيء على هاتفي الذي كان في يدي ، و للأسف كان تسجيلاً صوتياً لذا لم يظهر اهتزاز التلفاز فيه و صوت الدندنة كان واضحاً و قد أريت التسجيل لأخي الأكبر و قد شحب وجهه ، لكنه قال : أن التسجيل مزيف ، و أريته لابنة خالي و قد ارتعبت كثيراً وحرصت على ألا يضيع مني ، لكن للأسف فقدته بسبب حادثة غريبة أخرى سألخصها في بضع اسطر:

بعد أسبوعين على تلك الحادثة الغريبة كنت امسك هاتفي و أنا واقفة قرب مسبح حديقتنا وكنت انظر إلى صفحة المياه الهادئة ،  لأشعر كأن شيئاً ما دفعني لأسقط في المسبح لكني متأكدة انه لم يكن هناك غيري لأني كنت انظر إلى الماء و كان ليظهر انعكاسه ، المهم حاولت الصعود لكن بلا جدوى كأن هناك من يحاول إغراقي ،  و كل ما أتذكره أنني فقدت الوعي و أنقذني ابن خالتي الذي كان عندنا و اخبروني أني كدت اغرق لولا ابن خالتي الذي رأى وشاحي الأخضر في الماء ، و سألتهم عن الهاتف اخبروني انه انفجر و أصبح فحماً ، قد تكون صدفة لكن الغريب أن أخي الكبير كادت تدهسه سيارة و كسرت ذراعه ، أما ابنة خالي سقطت عن الدرج و كسرت ساقها و نحن الوحيدون الذين سمعنا التسجيل وحدثت معنا هذه الحوادث في نفس الأسبوع .

في النهاية آسفة أذا أطلت عليكم و لكم حرية التصديق من عدمه ،والله شاهد و أرجو لمن له تفسير أن يفيدني به و حماكم الله أعزائي.


تاريخ النشر : 2016-11-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر