ما ذنب طفلي ؟
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ما ذنب طفلي ؟

بقلم : الغريبة - المغرب

هل أتخلى عن طفلي لأعود لبيت أهلي

أردت أن أحكي لكم قصتي التي حرمتني من أهلي ، أرجوكم لا تنظروا لي نظرة احتقار ، و ساعدوني باقتراحاتكم ..

حدث يومٌ أن تعرضت فيه للاغتصاب من ذئب بشري استغل غياب أهلي ليدخل بيتنا عنوة ، هنا انهارت أحلامي و تحطم عالمي، لكن ما خفي كان أعظم ، فالآتي سيكون إعصاراً يضرب حياتي ، و يقلبها رأساً على عقب ..

بعد أن أخبرت أمي بالموضوع أقامت الدنيا و لم تقعدها ، و رفعت دعوة على الجاني ، مرت ثلاثة شهور كنت فيها أكره رائحة الطعام ، و اشمئز من إخوتي ، لكن لم أفهم شيئاً إلى أن جاء يوم و سقطت في المحكمة و فقدت الوعي ، أخدوني إلى المشفى ليسمعوا خبراً كالصاعقة ، أنا حامل ...

كرهت الحياة ، كرهت نفسي ، ماذا أفعل ؟؟ طلبت الإجهاض لكنهم قالوا بأنه ممنوع في حالتي ، و مرت الشهور و كأنها أعوام ، أنجبت في الشهر السابع لكن أهلي طلبوا مني أن أرمي الطفل ، بالله عليكم .. كيف أرميه و أنا أعلم أنه صغير و لا يتحمل ، قلت لهم بأني سآخذه و أهاجر به إلى مدينة بعيدة لا يعرفني فيها أحد ، لكني حينها فقدت أهلي .

الآن صغيري بعمر الخامسة ، لكني لم أرَ أهلي ، و إذا ذهبت لهم أجد إخوتي لي بالمرصاد ، ماذا أفعل ؟ هل أتخلى عن طفلي لأعود لبيت أهلي أم أستمر في معاناتي و بعدي عنهم ؟
لم أعد أتحمل و الله و الله لقد شعرت بأني أكبر من عمري بعشرين سنة تعبت تعبت ..

ملاحظة : والد الطفل حكم بسبع سنوات و لا زال في السجن .


تاريخ النشر : 2016-12-12
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر