الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

صديقة الجن

بقلم : علاء -  اليمن

قالت أن لها صديقات من الجن

 هذه قصة  حقيقية حصلت في قرية من قرى "تهامة" قبل سنة من الآن ، و قد رواها لي احد المدرسين بمدرسة هذه القرية ..

اخبرني أن جارتهم فتاه متدينة  تزوجت من احد شباب القرية ،  وبعد فترة لاحظ الزوج أن زوجته بالليل تجلس وتتكلم وكأن احد بجانبها ويسمع ضحكاتها وكلامها بشكل واضح وأيضاً تقوم وتتمشى بحوش البيت ، فخاف واخبر أبيها وأخيها بالأمر ، فما كان منهما ألا أن اخبراها بما قال زوجها فصارحتهم بالحقيقة التي أنصدم بها الجميع ، أن كلام زوجها صحيح وأنها لها صديقات بنات من الجن بنفس عمرها وهما أختان تأتيان كل ليلة ويجلسان معها وأنهما يعتبراها أخت لهم وهما مسلمتان ولا خوف منهما أبداً ، وقد ذهبت معهما عدة مرات إلى بيتهما وزارت أمهما أثناء ولادتها وتعرفت على أخوتهم الصغار ، وهم طيبين معها وعند خروج زوجها ، يأتوا ليساعدوها في أعمال البيت مثل التنظيف وطحن الحبوب بالرحى  وغسل الملابس ، وهي تعرفهم منذ كانت صغيرة ببيت أبوها ، ولكن بعد زواجها أكثروا من زيارتها بالليل وتخاف إن تمنعهم من كثرة زيارتها أن يؤذوا زوجها

 فما كان من الأب ألا أن يذهب بها إلى شيخ يقرأ عليها ، والبنت كانت تقول لهم : أنها ليس بها أي مس أو جنون ، فعند ذلك طلب منها أبوها أن تمنع صديقاتها الجنيات من زيارتها ، فوافقت وطلبت عدم زيارتها ، فوافقت الجنيات بشرط أنها أذا ولدت أنثى أن تسميها بنفس اسم صديقتها الجنية الكبرى ، وبالفعل و بعد شهور ولدت بنت وسمتها باسم صديقتها ووفت بوعدها لهم ، والبنت موجودة لكن الغريب أن عيون الطفلة كانت جاحظة وبارزه للأمام وتختلف عن عيون البشر .

تاريخ النشر : 2017-06-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر