الفراغ و الوحدة و صعوبة الاندماج
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الفراغ و الوحدة و صعوبة الاندماج

بقلم : نغم - كوكب الأرض

صدقوني أنا حقاً أعاني كثيراً ..

مرحباً أعزائي .. أريد أن أسرد لكم قصتي اليوم بعد أن فشلت في محاولة فهمها .. لعل و عسى أجد ردوداً تطلعني على الحقيقة ..

مشكلتي قد لا تبدو مشكلة لأغلب الناس .. لكنها تعني لي الكثير و تسبب لي الكثير من القلق و التفكير .. منذ الطفولة و أنا أشعر بأنني منبوذة و أن لا أحد يريد صداقتي .. كنت طفلة عادية لا أعاني من أي مرض أو علة .. لكن أرى الجميع ينظرون إلي باحتقار و تجاهل .. مستواي الدراسي عالٍ و جيد لكن لا تتصاحب معي إلا الفتيات الكسولات من أجل الاستفادة مني فقط .. كبرت و دخلت مرحلة المراهقة و لم يتغير شيء .. بالعكس الأمور أصحبت أكثر سوءاً .. بدأت أرى الفتيات كم هن سعيدات و مرحات و يحببن الحياة .. لكن أنا مجرد تلك الفتاة البسيطة الهادئة الجالسة وحدها و كل همها كيف تندمج مع هذا المجتمع ! ..


ظننت في البداية أن المشكلة تتعلق بشكلي .. لهذا على مر تلك السنوات تغيرت كثيراً .. بدأت أضع مساحيق التجميل و ألبس على حسب الموضة و أعتني بشعري و بشرتي و كل شيء .. لكن .. لا فائدة !! .. لم يتغير أي شيء .. كبرت و دخلت مرحلة الرشد و مازالت حالتي تمشي من سيئ إلى أسوأ .. ظننت أنها مجرد أوهام و حاولت تكوين صداقات كثيرة .. كلها تبوء دائماً بالفشل .. أجد صديقتي تحتقرني لا تعطيني أي اهتمام .. جربت أن أكون لطيفة .. حاولت الاندماج بكل السبل لكن لم أصل إلى أي شيء ..


ما زاد الطين بلة هو أنني انهيت دراستي من خمس سنوات و اكتشفت أنني درست تخصصاً خاطئاً و لا يمكنني أبداً أن أجد عملاً .. و الأسوأ أنني في حياتي كلها لم يتقدم لخطبتي أي أحد .. قبل أيام سألتني إحدى قريباتي هل يوجد خطّاب .. فشعرت بالخجل و أنا أخبرها أنه لا أحد .. في أماكن الدراسة .. في العائلة .. على النت .. في كل مكان لا أحد يعطيني اهتماماً .. مهما جربت و مهما حاولت .. كان لدي فيسبوك للعائلة لكنني أغلقته بعد أن حذفت الجميع .. جميع أقاربي لا أحد يلقي علي السلام .. و المشكلة أنني عندما أكلمهم لا يردون !! ..


قد يقول البعض أن المشكلة في أنني سيئة الطباع أو إنسانة شريرة لا تستحق الحب من طرف أحد .. لكن هذا غير صحيح .. أنا أعرف نفسي جيداً .. منذ أن ولدت و أنا أستمع إلى صوت قلبي و ضميري .. أحاول دائماً ما أمكنني ألا أكذب أو أخدع أو أظلم أحداً أو أسبب الحزن لأحد .. حتى أخواتي علاقتي معهن ليست وطيدة .. يا ترى ما السبب ؟! .. هناك من يظن أنني فقط أتدلع و أريد أن تكون حياتي مثالية .. هناك من يظنني مجنونة .. لكني صدقوني أنا حقاً أعاني كثيراً ..

انتظر ردودكم الجميلة ..

 

تاريخ النشر : 2017-09-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر