أمنية خاطئة
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أمنية خاطئة

بقلم : القط الهائم - الجزائر

عندما أنام أشعر أنه يقترب مني ويلمس شعري

 السلام عليكم يا أخوتي ، أريد أن أشارككم قصتي و أرجو منكم إعطائي بعض الحلول ، والقصة تبدأ كالتالي : منذ نعومة أظافري احببت قصص الرعب المتعلقة بالجن لا سيما أن عمي وجدتي كانوا كثيراً ما يحكونها لي رغم أصرار أمي بأن أكف عن هذا الأمر الذي قد وصفته بالهوس ، لكني كنت صغير ، والطريف في الأمر أني لم أكن أخاف من هذه الأمور خصوصاً عندما تصورها لنا الرسوم المتحركة على أنها مجموعة مغامرات شيقة

 المهم مضى على ذلك زمان طويل وكل يوم يزداد حبي لهذه الاشياء والآن أنا في الثامنة عشر وكل يوم أتمنى أن استيقظ وأقابل جن أو شيء من هذا القبيل لأعيش معه مغامرة ، صحيح لقد كنت كبير ولكن للأسف بعقل صغير ، كنت أذهب للحمام وأتكلم وحدي و أخرج منتصف الليل وحدي لكن دون جدوى ، حتى اقتنعت بأنه لا وجود لهم ، لكن يقولون احذر مما تتمنى وهذا ما حصل معي ..

و تبدأ المشاكل من حلم ، فقد رأيت أنني وحيد قرب احدى المنازل وبجانبي فتاة تحمل قطة ثم تغير الحلم لأجد نفسي أمام قزم بشع الهيئة يبتسم ابتسامة مكر على وجهه ، وهنا استيقظت بطبيعة الحال فقد تجاهلت الحلم لأنه مجرد حلم ، لكن بعد أسبوع كنت قد تأخرت في العودة الى منزلي وعندما اقتربت من المنزل شعرت بأنني مررت بهذه اللحظة فأخذت التفت يمنة ويسرة لعلي أرى الفتاة لكني لم اجدها ، والكارثة أني عندما فتحت الباب وجدت تلك القطة السوداء فانطلق فمي بالصراخ و رجلاي بالركض ، لم استطع العودة الا عندما جاء أبي فأخبرته القصة ، فظن أنني أهذي أو أنه تأثير أفلام الرعب

 لكن في غرفة نومي شيء مخيف ، عندما أنام أشعر أنه يقترب مني ويلمس شعري ، والحمام أسمع فيه ضحكات شريرة ، آه ليتني لم اتمنى أن تحصل هذه المواقف معي ، لكن أتصدقونني أن قلت لكم أنه في غرفتي توجد تلك الفتاة من حلمي ؟ والغريب أني لا ستطيع رؤيتها ، ولكن أشعر بها ، أشعر بحزنها وفرحها و بدأت أحبها ، لهذا لم أقم بترقية البيت ، فهل يجوز هذا الشيء وهل ستتركني أعيش حياتي اذا قررت الابتعاد عنها ؟ ارجوكم يا موقع كابوس افيدوني بالحل .

تاريخ النشر : 2017-12-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر