الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هوايتي النادرة

بقلم : أصيلة - السعودية

أريد امتلاك حيوانات مفترسة وأصبح مدربة لها


السلام عليكم مرحباً أصدقائي ، أنا فتاة عمري عشرين سنة ولدي هواية قديمة منذ صغري أحبها ، وهي هواية تربية الحيوانات ، ليس جميعها حيث أني أكره الزواحف والحشرات وأيضاً الطيور رغم جمال شكلها لكني لا أرتاح لمنقارها وأظفارها الحادة .

بالسابق كنت أذهب لحديقة الحيوانات وكنت أتمنى لو أبقى فترة أطول ، وكنت أتمنى لمس حيوان بيدي فذلك إنجاز بنظري وشيء عظيم ، والأعظم من ذلك هو أن أرفق بحيوان وأحوله من مفترس إلى أليف وأظل أرعاه ، تلك الهواية يمتلكها الكثير من الشباب والقليل من الفتيات .


أريد امتلاك حيوانات مفترسة وأصبح مدربة لها وتصبح أليفة معي ، جربت بالماضي تربية جرو كلب مظهره مثل الذئاب وكنت أحبه وكان وفي جداً ويحرسني ويؤنسني في وحدتي حيث أني وحيدة بالغالب ، وكان هو يرافقني ، لكنه مات بدعس سيارة وحزنت عليه ، لكني الآن لا أريد الاكتفاء بكلب أليف ، أريد تربية حيوان مفترس كالأسد أو الذئب ، فهما لهم مكانة خاصة بقلبي .

قد تقولون أن هذا جنون لكن أنتم لا تعلمون عشقي لهذه الحيوانات وأشعر أني مناسبة تماماً لتلك الهواية ، وأشعر أني قريبة روحياً منها وأستطيع فهم إحساسها ، لكن للأسف الشديد الناس حولي لا تريدني أن أمارس تلك الهواية أبداً ولا يسمح للفتيات بذلك ، حقاً أشعر بالحزن وأَلْعَن حظي ألف مرة ، وأتمنى أني لم أولد بعائلة لا تقدر تلك الهوايات ولا تقدر الحرية الشخصية ، فأنا مسؤولة عن نفسي .

يبدوا أني بالنهاية سأكتفي بقط أو كلب ، آه كم أنا مستاءة ، أتمنى تحقيق حلمي حتى لو بالسر ، لكني عاجزة عن ذلك و لابد أن يقف أحد بجانبي ، ولو كنت رجلاً لفعلت ما أريد وأنشأت حديقة حيوانات خاصة بي ويصبح في ملكي قطيع ذئاب وملك الغابة مع عائلته الصغيرة ! كم هو جميل ذلك الحلم ...

ماذا بيدي ؟ الأقدار تمشي بالسفن حيث لا تشتهي ، لكن ربما هناك بصيص أمل وربما أحدكم يساعدني بنصيحة تحقق جزء من أمنيتي .


تاريخ النشر : 2018-06-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر