الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب

بقلم : نور شعراوى - مصر

تعد ديانا واحدة من اكثر الاميرات شعبية عبر التاريخ

من بين جميع الأميرات، تقف اميرة واحدة بعيدة عن الحشد وهى الأميرة التى ربما كانت - وماتزال - الاكثر شهرة فى العالم وكان جمالها وجاذبيتها واعمالها الخيرية واهتمامها بالكثير من القضايا بالاضافة الى طلاقها المثير للجدل من الامير تشارلز قد جعلها محط اهتمام الإعلام العالمي حيث ظلت حديث وسائل الاعلام العالمية اثناء وبعد زواجها وزاد الاهتمام الاعلامى بعد وفاتها فى حادث سيارة فى نفق بباريس 31 اغسطس 1997.

نشأتها

الاميرة ديانا طفلة
صورة للاميرة ديانا في طفولتها

ولدت الأميرة ديانا فى الأول من يوليو عام 1961 لادوارد جون سبنسر وزوجته فرانسيس في منزل بارك بمقاطعة ساندرينجهام، نورفولك. تم تعميد ديانا فى كنيسة القديسة مارى ماجدالين.

وسميت تيمنا باسم والدتها وديانا روزيل دوقة بيدفورد قريبتها من بعيد التى عرفت بليدي ديانا سبنسر قبل الزواج وكانت أيضا أميرة محتملة لويلز. تطلق ابويها عندما كانت فى الثامنة ، وحصل الاب على الوصاية الكاملة.

عاشت ديانا فى بيت ابيها مع زوجته الجديدة التى لم تكن علاقتها جيدة معها على حد قول ديانا حيث قالت ان طفولتها كانت "غير سعيدة وغير مستقرة".. لدى ديانا ثلاثة اشقاء هم سارة وجين وتشارلز. كان لديها شقيق اخر يدعى جون لكنه توفى قبل مولدها بعام.

تلقت ديانا تعليمها فى مدرسة ريدلز وورث هول ثم التحقت بمدرسة داخلية تسمى المدرسة الجديدة. برعت ديانا فى السباحة والغوص واظهرت مهارة واضحة فى لعب البيانو والباليه.. امضت ديانا وقتها كمرببة لعائلة روبرتسون وعملت كمدرسة حضانة فى مدرسة يونج انجلند في بمليكو. ثم ورث ابيها لقب "ايرل" عام 1975 والذى اكسبها لقب "الليدى"..

زواجها من الامير تشارلز

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
نشأت علاقة حب بينها وبين ولي العهد الامبر تشارلز

التقت الليدى ديانا للمرة الاولى بتشارلز ، امير ويلز ، فى السادس عشر من نوفمبر 1977 وكان وقتها يواعد اختها الليدى سارة ثم قابلها مرة اخرى فى احدى العطلات فى الريف وقد ابدى اهتمام كبير بديانا فى ذلك الوقت. وتطورت العلاقة عندما دعاها على متن اليخت الملكى تبع ذلك دعوة الى بالمورال (المقر الاسكتلندى للعائلة الملكية) لمقابلة عائلته ثم بعد ان نالت ديانا استحسان العائلة تقدم لخطبتها عام 1981 واعلنت الخطوبة بعد أن اختارت ليدي ديانا خاتما يتكون من أربعة عشر ماسة تحيط بياقوتة بيضاوية زرقاء اللون عيار 12 قيراطا مثبتة في خاتم من الذهب الأبيض عيار 18 قيراطا مشابها لخاتم والدتها واهدتها الملكة الأم أيضا ياقوتة زرقاء و دبوسا ماسيا هدية الخطبة.

اصبحت ديانا صاحبة العشرون عاما أميرة عندما تزوجت الامير تشارلز فى كاتدرائية القديس بولس وقد وصف الزفاف من قبل كل من حضره على انه حفل زفاف خيالى.. تم اذاعته على التلفاز وشاهده 750 مليون شخص بينما اصطف اكثر من ستمائة ألف متفرج خارج الكاتدرائية لمشاهدة ديانا وتشارلز فى طريقهما لاتمام مراسم الزفاف الملكى.

زواج الاميرة ديانا
كان عرسا اسطوريا تابعه الملايين حول العالم

كانت ديانا أول سيدة إنجليزية تتزوج وريثا للعرش البريطانى منذ 300 عام حين تزوجت آن هايد الملك جيمس الثانى الذى انحدرت منه ديانا.

تم اعلان خبر الحمل الاول للأميرة فى نوفمبر 1981..

فى لندن فى الواحد والعشرين من يونيو عام 1982 بمستشفى القديسة مارى فى بادينجتون وتحت رعاية الطبيب الملكى سير جورج بينكر ، انجبت الأميرة الابن والوريث الاول لها هى وتشارلز واسموه "ويليام ارثر فيليب لويس" ثم بعدها بعامين انجبت مولودها الثانى "هنرى تشارلز ألبرت ديفيد"

كانت ديانا تمضى اكثر وقتها مع طفليها ونادرا ما كانت تعتمد على الامير او العائلة المالكة فى اى شىء يتعلق بهما.

ديانا كأميرة ويلز

الاميرة ديانا
ارتبط اسمها بالعمل الخيري

ارتبط اسم الأميرة ديانا طوال حياتها القصيرة بالاعمال الخيرية وكان هذا سبب من اسباب حب الناس لها حيث كانت تستخدم شهرتها فى زيادة الوعى لقضايا كثيرة منها دعم الغاء استخدام الالغام الارضية كما كانت من اول المشاهير الذين دعموا مرضى الايدز حيث كانت ضيفة شرف فى افتتاح أول وحدة مخصصة لفيروس نقص المناعة فى المملكة المتحدة عام 1987 وساهمت فى المساعدة على تغيير نظرة العامة الى مرض الايدز حيث الحادثة الشهيرة التى قامت فيها بمصافحة مريض بالايدز لتدمير فكرة ان المرض ينتقل عن طريق اللمس وتولت منذ عام 1989 رئاسة مستشفى جريت أرموند ستريت للأطفال كما قادت حملات لحماية الحيوانات والجمعيات التى تساعد المدمنبن والمشردين والعجائز كما كانت راعية متحف التاريخ الطبيعى ورئيسة الاكاديمية الملكية للموسيقى.. وظلت الاميرة ديانا تتابع نشاطها الخيرى حتى وفاتها.

الانفصال

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
لم تكن حياة الاميرة مع الاسرة المالكة سعيدة

انهار زواج الامير تشارلز والأميرة ديانا فى أوائل التسعينيات وهو الامر الذى تم اخفاؤه عن الاعلام فى اول الامر الى ان تم بعد ذلك اكتشافه. لجأ الاميرين الى التحدث لوسائل الاعلام ليلقى كل منهما اللوم على الاخر وكان السبب الرئيسى لتدهور علاقتهما هو استمرار أمير ويلز فى علاقته بصديقته السابقة وزوجته الحالية كاميلا باركر باولز .. اتهمتها ديانا بأنها دمرت حياتها الزوجية، وخطفت زوجها، وأقامت معه علاقات غير شرعية، وصفتها بالزنا، ولم تفّوت لقاء صحافيًا إلا ونالت من الأمير تشارلز.

ذكرت سارة برادفورد المؤرخة الملكية أن العلاج الوحيد لمعاناة الأميرة ديانا هو حب أمير ويلز، ذلك الشئ الذى طالما تاقت له الأميرة وطالما أنكره الأمير. أدى رفضه المستمر لها ومعاملتها بشكل سيئ بصورة دائمة إلى وصولها لحالة من اليأس ، لدرجة أن ديانا نفسها علقت قائلة " لطالما كان يشعرني زوجي بعدم ملائمتي للأجواء الملكية فكلما توجهت إليّ الكاميرات كان يدفعني للوراء". بالإضافة إلى ذلك صرحت ديانا أنها تعرضت للإكتئاب والإرهاق النفسي. وأضافت ديانا أنها تعاني من مرض النهام العصبي منذ عام 1981.

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
علاقة تشارلز مع كاميليا باركر دمرت ديانا

قال حارس شخصي سابق للأميرة الراحلة ، كين وورف ، أنها قفزت مرة مسافة عشرين قدما من شرفة بعد أن تزايدت ضغوط احتمالات انهيار زواجها من الامير تشارلز. وكان هذا الحادث قد وقع خلال عطلة تزلج كانت تقضيها الاميرة الراحلة مع ابنيها في النمسا فيما كانت تسيطر عليها هواجس علاقة زوجها مع صديقته كاميلا باركر بولز.

وفي احدى المرات خشي وورف ان تكون الاميرة ديانا قد قفزت من يخت كانت تستقله مع زوجها بعد ان شككت في ان زوجها الامير تشارلز قضى ساعات يتحدث مع كاميلا باركز بولز من هاتفه الجوال. واختفت ديانا فجأة لمدة ساعتين من اليخت الذي أعاره مليونير صديق لتشارلز مساعدة منه في مساعي إصلاح علاقتهما الزوجية، ولم يظهر للاميرة ديانا أي اثر إلا بعد مرور ساعتين عندما اكتشف وورف انها كانت تبكي داخل أحد قوارب النجاة التابعة لليخت.

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
ديانا مع ولديها

وفى خطاب ارسلته ديانا الى صديقة لها فى اكتوبر 1993 ، القت فيه الاميرة ديانا اللوم على كاميلا فى تسببها فى المشاكل بينهما وليس ذلك فقط بل وذكرت علاقة لتشارلز بامرأة تسمى تيجى ليج بارك ورغبته فى الزواج منها.

بعد تدهور العلاقة بين الاميرة ديانا والامير تشارلز نصحتهم الملكة بالطلاق سريعا. واغضبت ديانا الملكة باصدارها اعلان عن طلاقها من تشارلز قالت فيه: "لقد وافقت اميرة ويلز على طلب الامير تشارلز بالطلاق وستواصل الاميرة المشاركة فى جميع القرارات التى تتعلق بالاطفال وستواصل الاقامة فى قصر كينجستون وستحتفظ اميرة ويلز باللقب وتعرف باسم ديانا اميرة ويلز".
وقد انفصل الزوجان رسميا فى 28 اغسطس 1996.

بعد الانفصال

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
ربطتها علاقة بالطبيب حسنات خان

قامت ديانا بمواعدة جراح القلب الباكستانى حسنات خان والذى قابلته ببنما كانت تزور صديق لها كان يتعافى من جراحة قلب وانجذبت ديانا الى خان على الفور.

فى مايو 1996 ، زارت ديانا لاهور بناء على دعوة من عمران خان ، احد اقارب حسنات خان ، وزارت عائلة الاخير سرا.
استمرت علاقتهما عامين تقريبا ووفقا لشهادة خان فان ديانا هى من انهت العلاقة ويقال ان السبب هو رفض والدة ديانا ان تكون ابنتها على علاقة برجل مسلم.

في 10 فبراير 2005 أعلن من قبل البلاط الملكي ان الأمير تشارلز وكاميلا باركر سوف يتزوجان في 8 أبريل من هذا العام في حفل مدني في قلعة وندسور مع مباركة دينية تالية في قلعة كنيسة القديس جورج وفيما بعد تغير الموقع إلى قصر جيلد في وندسور.

وفاتها

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
دخلت في علاقة عاطفية مع دودي الفايد

فى مساء 31 اغسطس 1997 كانت الاميرة ديانا تتناول العشاء مع دودى الفايد فى مطعم فندق ريتز الشهير فى باريس الذى يمتلكه ابيه ولكنهم اضطروا للمغادرة بعد عشر دقائق بسبب ازعاج الصحافة والمصورين.

غادرت ديانا الفندق هى والفايد مع السائق الفرنسى هنرى بول و احد حراس الاميرة تريفور ريس جونز باستخدام المدخل الخلفى حتى يبتعدا عن اعين الصحافة والمصورين.

بقيادة سيارة مرسيدس ليموزين ، اخذ السائق فى رحلة عالية السرعة (60 ميل/الساعة) وفى الساعة 12:19 ليلا ، تحطمت السيارة على بعد اقل ميلين من الفندق.

توفى الفايد والسائق فى مكان الحادث اما ديانا فنقلت الى المستشفى ولكن بعد عدة ساعات توفيت نتيجة للاصابات التى لحقت بها .. اما الحارس الشخصى فنجا.

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
حطام السيارة التي قتلت فيها ديانا

ماتت ديانا في تمام الساعة 3:57 من صباح يوم الأحد 31 أغسطس 1997 وهى في 36 من عمرها، وقد وصلت جثتها بعد أيام إلى إنجلترا وشيعت الجنازة في 6 سبتمبر 1997

و على الرغم من أن ديانا في تلك الفترة لم تعد أميرة رسمية ، اي قانوناً العائلة الملكية غير مسؤولة عن تكاليف جنازتها. إلا أن تشارلز اصر على ان تقام لها جنازة ملكية لكونها زوجته السابقة وام ملك انكلترا المستقبلي. وقد اقيمت لها جنازة ملكية خاصة شارك فيها هو وولديه وشاهدها أكثر من 2 مليار شخص.

من هو دودى الفايد؟

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
دودي الفايد هو ابن الملياردير محمد الفايد

هو عماد الدين محمد الفايد ولد فى الاسكندربة عام 1955 وهو الابن الاكبر للملياردير محمد الفايد. عمل ضابطا فى القوات الجوية لدولة الامارات ، لكنه سرعان ما انتقل الى مجال صناعة الافلام ويقال انه كان على وشك ان يتزوج الاميرة ديانا قبل وفاتها وكان فى داخل السيارة برفقة الاميرة ديانا يوم الحادث.
على الرغم من كثرة الاقاويل والاحاديث التى تؤكد انه كانت هناك علاقة بين الاميرة ديانا ودودى الفايد الا ان السكرتير العام للاميرة لم يعترف الى الآن بعلاقتهما.

جاءت نتيجة التحقيق الذى اجرته الشرطة الفرنسية والبريطانية ان السبب الذى ادى الى الحادث هو القيادة المتهورة والسرعة (65 ميل/الساعة) وقيادة السائق تحت تأثير الكحول.

واشار الحارس الشخصى لديانا ، كين وارف، خلال حديث اجراه مع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، الى ان الرجل الذى كان يتولى حراسة الأميرة فى باريس والناجى الوحيد ، تريفور ريس جونز ، لم يكن يتمتع بالخبرة الكافية وخلص الى ان وفاة ديانا لم تنتج عن عملية قتل ، بل عن حادث مروع كان يمكن تجنبه. موضحا ان وحدته كانوا مسئولين عن حمايتها لحوالى 15 عام، فى حين ان فريق حراسة الفايد تولى حمايتها 8 اسابيع فقط.
اما المأساة الاكبر فتتمثل ، بحسب قوله ، فى رفض ديانا عرض الملكة بابقائها تحت الحماية 24 ساعة.

ولكن هناك الكثير ممن لم يقتنع بهذه النتيجة مما أدى الى ظهور عدد من نظريات المؤامرة التى تكذب كل ما نتج عن التحقيق:

كانت هناك مؤامرة لقتل الاميرة ديانا من قبل العائلة المالكة

المعتقدين بهذه النظرية يقولون ان العائلة المالكة قد غضبت من الاميرة ديانا التى كانت تستعد للزواج من دودى الفايد وساند هذه النظرية محمد الفايد قائلا ان لا يمكن ان تقبل العائلة المالكة ان يكون مصرى مسلم هو زوج ام ملك انجلترا ولذلك خططت لقتلها. حتى انه تكهن بان الاميرة ديانا كانت حاملا بطفل الفايد فى حين ان التحليلات اكدت غير ذلك.

تورط وحدة الاستخبارات البريطانية

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
جنازة ديانا .. هل قتلت على يد الاستخبارات البريطانية ؟

لماذا قد تقتل الاستخبارات البريطانية الاميرة ديانا؟ وفقا للبعض ، كانت ديانا تمثل تهديدا لاستقرار العرش ووفقا لبعض المصادر عرفت ديانا بانهم كانوا يتربصون بها..
سواء كان هذا صحيح ام لا ، فقد اثارت اميرة ويلز ضجة كبيرة بحملتها البارزة ضد الالغام الارضية. فكان هذا يعتبر تهديد للمؤسسة حيث كانت تقوض تجارة الاسلحة الدولية. ووفقا لبيان من قبل ريتشارد توملينسون ، من المخابرات البريطانية سابقا ، كانت المخابرات تراقب ديانا عن كثب وكان هنرى بول ، رئيس الامن فى فندق ريتز والذى كان يقود السيارة التى توفت فيها ديانا ، يقدم معلومات الى المخابرات

وما يعزر هذا الاعتقاد:

1. قبل وفاتها كتبت خطاب الى صديق لها يسمى بول بوريل تصفه بانه "الشخص الوحيد الذى يمكننى الثقة به" وعبرت فيه عن احساسها بالخطر وبأن هناك مؤامرة لقتلها وشكوكها بأن هناك اشخاص يدبرون لها "حادثة"

2. تدور حول السائق الذى كان يقود السيارة شبهات بأن له علاقة بالمخابرات الفرنسية والبريطانية

3. معروف عن الأميرة ديانا التزامها بربط حزام الأمان في السيارة وهو ما أكدته اختها، بينما لا يربط الحارس الشخصي حزام الأمان حتى لا يعرقل حركته عند حدوث طارئ، لكن في موقع الحادث وجدت الأميرة بلا حزام، ووجد الحارس الشخصي رايطاً الحزام!

4. تأخر وصول سيارة الاسعاف الى المستشفى حيث استغرق وصولها اكثر من 90 دقيقة (حملت ديانا 12:26 ووصلت 02:06) مما اثار الكثير من الاقاويل ان هذا حدث عن عمد.

5. ذكر محمد الفايد فى عام 2003 انه كان هناك حوالى عشرة كاميرات مراقبة على الطريق الذى سلكته المرسيدس بما فى ذلك واحدة على مدخل النفق نفسه. كما ذكرت جريدة the independent عام 2006 انه كان هناك اكثر من اربعة عشر كاميرات مراقبة ولكن الغريب انه لا يوجد اى لقطات مصورة.

كما قال الفايد امام هيئة المحلفين إن ديانا أخبرته بأنها تحتفظ بصندوق خشبي، وأنه في حال حصول مكروه لها فيجب أن يطلع الرأي العام على محتويات هذا الصندوق.

فيات اونو بيضاء

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
هناك حديث عن سيارة بيضاء كانت سببا في الحادث

وصف هيرفى ستيفن ، الذى رأس التحقيق الفرنسى ، السيارة المفقودة بانها "واحدة من اكبر المشاكل فى التحقيق"..

حيث اظهر تحليل حطام المرسيدس انها قد تلامست مع فيات اونو بيضاء ، تاركة اثار الطلاء على هيكل السيارة. زعم البعض ان هذه السيارة كانت تستخدم من قبل الاجهزة الامنية لقطع الطريق امام المرسيدس مما ادى الى تحطمها. كان جيمس اندنسون ، باباراتزى مشهور بتصوير ديانا ، يملك فيات اونو بيضاء فى اغسطس 1997 ومن ثم اكتشف ان اندرسون قد قام ببيعها فى نوفمبر.. تم استجواب اندنسون من قبل الشرطة وقد اقسم هو وزوجته انه كان فى المنزل ليلة الحادث.

بعد عامين تم العثور على اندنسون محترقا وفى رأسه ثقوب ناتجة عن طلقات نارية فى سيارة بى ام دبليو كانت متوقفة فى منطقة معزولة على بعد 200 ميل تقريبا من منزله وقد تم الحكم على موته بالانتحار على الرغم ان الكثيرين يعتقدون بانه قتل من قبل وكالة حكومية سواء كانت فرنسية او بريطانية ، فوفقا للبعض كان اندنسون يعمل لدى المخابرات البريطانية وقت وفاة ديانا وانه تم قتله لانه كان يخطط لنشر كتاب يذكر فيه من قتل الاميرة وكل ما يعرفه عن الحادث.

حمل ديانا

فى حين ان الرواية الرسمية هى ان ديانا لم تكن حامل (تحليل الدم ، شهادة الطبيب ومعلومات مأخوذة من اصدقاء ديانا) الا انه يؤمن البعض بان هذه المعلومات ملفقة فوالد دودى ، محمد الفايد ، يدعى ان الزوجين قاما بزيارته قبل وقت قصير من وفاتهم لاختيار غرفة للطفل.
التكهنات حول حمل ديانا بدأت حتى قبل وفاتها حيث اشارت بعض الصحف قبل الحادث باسابيع باحتمال ان تكون ديانا حاملا وما عزز هذه الاشاعات هو تصريح ديانا قبل وفاتها وهو انها ستعلن عن "مفاجأة كبيرة" قريبا.

وميض ساطع

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
ما قصة الوميض الساطع ؟

كان هناك تفسير اخر للحادثة وهو ذكر ثلاثة شهود بأنهم رأوا وميض نور ساطع قبل دخول السيارة الى النفق مباشرة مما ادى الى جعل السائق لا يرى امامه جيدا.. حيث ذكر شاهد يدعى فرانسيس ليفستر الذى كان يقود سيارته ايضا فى النفق انه رأى ضوء ساطع فى مرأته الخلفية قبيل وقوع الحادث مباشرة وعلق توملينسون ، عميل المخابرات البريطانية سابقا ، انه قد رأى ضوء مماثل ايام تدربه فى المخابرات حيث كانت هذه الطريقة تستخدم كواحدة من طرق الاغتيال.

مصوري الباباراتزي

ألقى اللوم على مصورى الباباراتزى الذين كانوا موجودين فى ذلك اليوم حيث هناك من يعتقد ان هؤلاء المصورين تعمدوا القاء انفسهم على السيارة ودفعها ليقتلوا الاميرة ديانا ولكن يرى البعض الاخر ان تصرف المصورين كان عاديا وطبيعيا نظرا لطبيعة عملهم.

الاهمال الطبي

ظهر بعض الاشخاص الذين يدعوا انه تم اهمال الرعاية الطبية للاميرة ديانا بشكل متعمد وان الاطباء سمحوا بموت الاميرة من خلال عدم معالجتها بالطريقة الصحيحة عن قصح مما ادى الى وفاتها.
حيث يعتقدوا بان ان كان تم نقل ديانا الى اقرب مستشفى ولم تأخذ عربة الاسعاف كل هذا الوقت (اكثر من 90 دقيقة) لربما كانت قد نجت.

ديانا نفسها فعلت ذلك

الأميرة ديانا : لغز وفاة أميرة القلوب
ستبقى ديانا .. الاميرة الانسانة .. متوجة على القلوب لفترة طويلة

من دون ادنى شك ، فان نظرية المؤامرة الاكثر غرابة لتفسير ما حدث فى 31 اغسطس ، تدور حول الزعم بان الاميرة ديانا زورت موتها وبمساعدة دودى والثروة الضخمة لعائلته ، خططت ديانا بعناية "للحادث" كغطاء حتى يتمكن الزوجان من الهرب وتغيير هويتهما وبدء حياة جديدة وهذا يعنى بالطبع ان الجثث المدفونة فى مقابر الاميرة ديانا ودودى الفايد تنتمى الى اشخاص اخرين!

تم انتاج الكثير من الافلام السبنمائية والوثائقية عن حياة الأميرة ديانا منها فيلم ديانا الذى تم انتاجه عام 2013 بطوله "نعومى واتس" ويتناول اخر سنتين فى حياة الأميرة ديانا.

ختاما..

سواء كان الحادث مدبرا ام لا فستبقى الاميرة ديانا فى قلوب كل محبيها. ستبقى ملهمة للعديد من الاجيال فكما قال عنها اخيها ايرل " كانت ديانا جوهر الرحمة ، الواجب ، الأناقة ، الجمال. كانت رمزًا للانسانية المتفانية. في جميع أنحاء العالم.."

المصادر :

- Princess Diana conspiracy theories
- Death of Diana, Princess of Wales
- Princess Diana Biography
- Princess Diana’s Death

تاريخ النشر : 2018-06-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر