الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

صديقي

بقلم : رامي

أخاف عليه كثيراً من ما قد يفعله به والده لو علم بأمره

 مرحباً ، أسمي رامي و عمري 18 عام ، ما سأخبرك به ليست مشكلتي بل مشكلة صديق غالي جداً على قلبي

 صديقي المقرب منذ الطفولة أسمه أحمد و عمره مثل عمري ، مشكلته أنه شاذ ، ربما يقول بعضكم وما دخلك أنت هو حر بحياته ، لكنني قلق عليه فهو يقيم علاقات مع الجميع ، أنا قلق عليه من الأمراض التي ستصيبه من هذه العلاقات المحرمة أو العذاب الذي سيتلقاه من الله ، أخاف عليه كثيراً مما قد يفعله به والده لو علم بأمره

 أحاول تحذيره دوماً لكنه لا يستمع لي أبداً ، في أحد المرات قال لي : سأذهب لرؤية حبيبي ، ضحكت في وجهه كي لا ينزعج وذهب ، لكنه عاد في المساء يطرق باب منزلي وحين فتحت الباب صدمت من منظره كان يبكي ولم ينطق بحرف و شعره و ملابسه غير مرتبة ، عندما انصحه يقول لي دوماً : أنت تغار علي

 ماذا أفعل معه ؟ أرجوكم احتاج طريقه لأبعده عن هذا الأمر ولا أريد الابتعاد عنه لأنه سيقتل نفسه لو لم أراقبه ، أرجوكم أريد مساعدته لأنه أهم شخص في حياتي منذ أن كنت طفلاً ، كيف أقنعه بأن ما يفعله خطأ ؟.

تاريخ النشر : 2018-06-21

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر