الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : اعتبارا من تاريخ 1 - 8 - 2019 سيعاود الموقع التحديث واستقبال المواضيع والمقالات والتعليقات

زوجي أم عملي؟

بقلم : قلب من نور - مصر

زوجي أم عملي؟
زوجي لم يعطني كل حقوقي الزوجية ويحرمني حتى من الكلمة الطيبة

 

أنا سيدة في أواخر العقد الثالث من العمر ، لدي أبن وأبنة على أعتاب الشباب ، سافر زوجي للعمل بالخارج وتعرف على أمرأة أخرى وتزوجها ، و من ذلك اليوم انقلبت حياتي رأساً على عقب فقد استحوذت عليه زوجته الجديدة تماماً فصار لا يهتم بنا أنا و أولادي وكأننا أصبحنا غرباء عنه ولا يعرفنا ، فأصبح يتصل بنا هاتفياً كل بضعة أشهر و حتى عندما يأتي في الإجازات يقضي جل وقته معها ، حتى أن أولادي أصبحوا يعانون من سوء الحالة النفسية ، وهو الأن قد رجع ليقيم في مصر ، لكن الحال لم يتغير فربما يأتي لزيارتنا ثلاث أو أربع مرات بالشهر.

ثم فاجأني ذات يوم برغبته في تقديم استقالتي من عملي ، وهو يلح بشدة وكلما اجتمعنا معاً يفتح نفس الموضوع و يتشاجر معي ويتهجم علي و يردد بأنه غير موافق على عملي و أنني سأدخل جهنم لأني أعصي زوجي ، وأنا لا أعرف ماذا افعل ؟ أنا لا أريد ترك عملي فهو يشغلني عن أمور كثيرة و لو فكرت بها فلربما مت قهراً ، ولكني أخشى أن أكون مخطئة في تمسكي بعملي.

ملحوظة :

زوجي ينفق علي أنا وأولادي بشكل جيد ولكنه في المقابل لم يعطني كل حقوقي الزوجية ويحرمني حتى من الكلمة الطيبة ، أنتظر منكم النصيحة وجزاكم الله خير.

تاريخ النشر : 2018-08-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل

التعليق مغلق لهذا الموضوع.