الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عُقدة الاضطهاد

بقلم : مروة على - مصر
للتواصل : [email protected]

عُقدة الاضطهاد وكما نعرفها فإنها تؤثر سلبًا على الإنسان مهما كان سنه أو حالته الثقافية ..
وسؤال لكم أعزائي القراء :
هل يصل تأثير عقدة الإضطهاد على الفرد لدرجة أنه يصبح مجنونا ؟ وتجبره على الانتحار مستقبلا؟
و هل إحساس الظلم هذا مثلا قد يخف مع الزمن إن وجد هذا الفرد إنسانا يعتنى به نفسيا ويمده بحنانٍ وأمان كان يفتقدهما؟

تاريخ النشر : 2018-09-14

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر