الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تجارب متنوعة

بقلم : رهام - تونس

بيتي مسكون و دائما ما أسمع صوتا يناديني

 
السلام عليكم ورحمة الله أيها الكابوسيون. ..أول مرة اكتب في هذا الموقع واتمنى ان تنال كتاباتي اعجابكم...سأروي لكم عدة تجارب مررت بها أنا وأختي قبل زواجي وبعده..


1 - في يوم من الأيام، وقت صلاة المغرب تقريبا؛ عادت أختي من المعهد وهي مرعوبة (المعهد بمسافة 2كلم مشي عالأقدام ) ؛أخبرتنا أنها في طريق العودة سمعت فجأة صوت ارتطام سيارة بشيء ما وصوت صراخ فتاة تنادي"بابا" الغريب أنها حين التفتت وراءها لم يكن هناك أحد.


2 - عندما كنا بعمر 8/11 سنة (اختي أكبر مني) ذهب والدي-الله يرحمه -ووالدتي عند جارنا للسهر..كنا انا وأختي بغرفتنا..فجأة سمعت صوت طبول وأغاني كأنها في بيتنا ، فتحت الباب لم أجد شيء..الغريب أن أختي كذلك سمعت نفس الشيء ، من كثرة الرعب اقفلنا باب الغرفة ونمنا سريعا..


3 - عندما كنت صغيرة غالباً ما كنت أسمع امي أو أختي تناديني و أجيب ؛ لكن حين أذهب لسؤالها لما نادتني تقول لي أنها لم تنادي (هذا الموقف تكرر كثيرا)..


4 - بعد زواجي حصلت معي أحداث منها : نحن نسكن حوش في عدة غرف ؛ واحدة منها كان فيها حمام..ذات صباح،كانت الساعة 6 ، استيقظت لتحضير فطور الصباح لزوجي، وانا في طريقي إلى المطبخ سمعت وكان أحد قام بسحب الماء بالحمام بتلك الغرفة ...الغريب انه لا يوجد أحد في البيت غيري أنا وزوجي وهو كان نائم..

في نفس اليوم الساعة 10 كنت أنظف البيت ؛ وقمت بتشغيل القرآن الكريم في التلفاز .بعد برهة تغيرت قناة القرآن لقناة أغاني..استغربت لأني كنت لوحدي بالبيت ، للحظة بدون وعي قلت:"كفى لعبا ارجعوا القرآن"(أظن لن تصدقوا ولكن هذه الحقيقة ) عاد التلفاز على قناة القرآن دون أن المس جهاز التشغيل !


5 - أنا الآن أقيم بفرنسا.. هذا الحدث حصل في إحدى الشقق التي أقمنا فيها من سنتين... ذات ليلة ؛ أتى أخو زوجي وزوجته وابنته للسهر ؛ حين هموا بالعودة إلى المنزل؛ أخذت زوجة الأخ بالبحث عن مصاصة ابنتها ولم تجدها..صدقوني بحثنا عليها في كل مكان ولم نجدها..فنظرت الي وقالت بمزح : اطلبي من جن بيتك أن يرجعوا المصاصة.. ذهبت إلى الغرفة وقلت بصوت عالي:"ارجعوا المصاصة..كفى لعباً !!!" بعد برهة وجدتها فوق سريري..الغريب أننا فتشنا كثيرا فوق السرير قبل ذلك..


تلك الشقة حدث لي فيها العديد من الأحداث سأرويها لكم مرة أخرى إن شاء الله. ..
أتمنى أن تعجبكم كتاباتي وشكرا...دمتم بود

تاريخ النشر : 2018-09-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر