الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

معي حتى القبر

بقلم : صاحبة القبر - مصر

معي حتى القبر
و عندما سمعته صرت أضحك و أسب الرجل والطم وجهي

 

أنا معلمة مصرية ذات جمال ، أعمل في إحدى دول الخليج وقد تأخر سني بزواج بسبب رفضي المتكرر بدون أي سبب.
توالت الأيام علي حتى وصلت سن 35 عام ، وكان ناس يتعجبوا كيف بمن تملك وجهي أن تظل بدون زواج ، اتصلت بأحد من يفهم في أمور السحر وظل يقرأ علي بالهاتف فأخذت أضحك و أسب الرجل والطم وجهي و أشد شعري و أشير بالسبابة بإشارة فاحشة ، و ظللت أردد : أنا لن اتركها ، وعندما سألني عن ديني ، فرسمت صليب - مع العلم أني مسلمة - أخذ الرجل يقول أسماً غريباً ويهدد بمحكمة الجن ، هنا أقسم بالله أني شعرت بالخوف و بكيت وأخذت أنظر إلى سقف الغرفة وأدور والتف بجسدي عند الجدار كأني خائفة أن يخطفني شيء من السماء.

في أحد الأيام التقطت صورة لنفسي " سيلفي " و ظهر فيها كيان أسود واضح الملامح وراء ظهري ، و أتذكر أني ركبت تاكسي فأكد لي صاحب التاكسي أن بي مس وأشار لخاتم معه وقال : أنا روحاني و أفهم في هذه الأمور ، أنتِ بك شيء ، في هذا وقت كتبت كتابي بشاب و ذهبت إلى الشيخ لأني بعد يوم أردت تركة ، قال لي شيخ : متى ستسافرين لزوجك ؟ قال ستجدي صعوبة في الدخول.

وها أنا منذ ثلاثة أسابيع متزوجة و أرفض أن يلمسني زوجي و أسير في الطريق وأصيح و أفكر في الانتحار ، حالتي تزداد سوء ، المس دمرني و سآخذه للقبر معي ، طلبت من زوجي الطلاق و هو يصرخ كل يوم و يسأل : لماذا تزوجتني  و أنت رافضة حتى تقبيلي ؟ ظلمته معي و نفسيته تزداد خطورة و أصبح مثلي يتمني الموت.

 

تاريخ النشر : 2018-09-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر