الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مواقفٌ من حياتي غامضة

بقلم : دكتور X - jordan

سمعت صوت رفرفة جناح

السلام عليكم ..

حصلت معي قصصٌ لم أجد لها تفسيراً حيث وقعت في مراحلٍ مختلفةٍ من حياتي ، و أحاول دوماً أن أبحث عن مدلولها .. و لو وجدت عزيزي القارئ أيُّ تفسيرٍ لها فلا تبخل علي ..

1 - كنت تقريباً في سن الحادية عشر حينما تمشيت مع أصدقائي بجانب قبرٍ على الطريق العام .. مبنيٌّ على الطريقة القديمة في منطقتنا ، حيث كانوا قديماً عندما يموت شخصٌ ما يدفنوه بأرضٍ له قريباً من أولاده .. أما في الوقت الحالي فيدفن بالمقبرة ، لنعد إلى موضوع هذه القصة عندما اقتربت من القبر كانت الساعة الحادية عشرة ليلاً .. وقتئذٍ قلت لأصدقائي ماذا لو تكلم صاحب هذا القبر ، ماذا سوف يقول ؟ .. فصرنا نمزح و نضحك و في الصباح الباكر وجدنا أخو صاحب القبر مقتولاً أمام منزله و لا ندري أيُّ مصادفةٍ هذه ..

2- كنت في غرفتي نائم - في السادسة عشر من عمري - ، و فجأة استيقظت على ضوء طائرٍ في غرفتي .. فأغمضت عيني من الخوف ، و بلحظة سمعت صوت رفرفة جناح طائر - و لم أملك الجرأة حتى لأفتح عيني - .. ثم اختفى و لست أدري حقاً ما هو ..

3- قام أبي ببناء منزلٍ جديدٍ ثم مرت امرأةٌ من أمام المنزل ، و فوراً أغلقت جميع أبواب الحمام مع بعض في نفس الوقت من قفلٍ بالداخل .. و عددها - أي الأبواب - ثلاثة ، في الواقع لست أدري هل هذه شعوذة أم حسد .. فقمنا بفك الباب بشكلٍ كامل حقاً يبدو الأمر غريباً ..

4 - استيقظت ذات صباحٍ و أنا أبلغ من العمر عشرين عاماً ، فوجدت حصاناً يحتضر بجانب منزلي في مَرْأَب السيارة - فعلاً منظره محزن - .. المفاجأة أن اسم صاحب الحصان هو نفسه اسم أبي الثلاثي ، فهل من المعقول أن الحصان قد حصل على العنوان الخطأ؟! ..

5 - و أنا صغيرٌ ألعب مع أخي الأصغر أزعجني أخي ، فقمت و رميت عليه عصاً كبيرة .. المفاجأة أنه طار فوق العصى و لم تصبه ، العصا كانت طولها متراً تقريباً .. و هو ما زال صغير و كأن أحداً رفعه إلى الأعلى ثم أنزله ..

6- هذه القصة حصلت العام الماضي ، كنت نائماً و على حين غرة شاهدت صورة أبي ينادي في الحلم .. فاستيقظت منزعجاً و كانت الساعة الثانية ليلاً ، بعدها بربع ساعة اتصل أخي يخبرني أن أبي قد توفي .. ليس هذا فحسب بل سافرت للمنزل فوراً و ما زلت تحت تأثير الصدمة ، أقسم قد أنني شاهدت أبي المتوفى بنفس الساعة ليلاً يمشي .. لكنه اختفى و انقطعت الكهرباء - ترحموا على أبي جزاكم الله خير الجزاء - ..

*** النهاية ***

تاريخ النشر : 2018-10-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر