الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

على عتبة المنزل

بقلم : Strawberry - تونس
للتواصل : [email protected]

نظرات حقد ترميها بها

مرحباً أصدقائي ..

هناك قصةٌ حصلت منذ عشرات السنين مع أحد معارف والدتي ، و ظلّت ترددها علينا لسنوات و هي قصةٌ عجيبةٌ و محيرة .. ففكرت أن أقصها عليكم و أتأكد من مدى صحتها ..

كانت والدة صديقة أمي إمرأةً جميلةً و محظوظة ، سأسمّيها "فاطمة" .. بعد زواج "فاطمة" بأيّام معدودة و عندما كانت تُخْرِج القمامة كعادتها ، انتبهت لشيءٍ غريبٍ ملفوفٍ و موضوعٍ على عتبة منزلها .. طبعاً استغربت منه فانخفضت قليلاً لتمسك به ، فما كادت يدها أن تصل إليه حتّى ارتفعت صرخةٌ مدويةٌ اهتزّت لها المرأة فزعاً .. فإذا به جارها الطيب و قد تغيّرت ملامحه ، و هو يمسك بيديها قائلاً "إيّاكي أن تلمسي هذا الشيء .. لقد رأيت للتو إمرأةً منقبة و غريبة الأطوار تضعه على عتبتك بارتباكٍ و هي تلتفت حولها ، لا تقلقي سوف أتخلّص منه" .. أمسك ذلك الجار الطيب بالملفوف و فتحه ، و إذا به يجد كتابات غريبة و أظافر و شعر و تفوح منه رائحةٌ قذرة ..

شكرت "فاطمة" جارها ثم دخلت إلى منزلها مذهولة ، و بعد دقائقٍ بدأت تشعر بحكّة في يدها اليمنى و تواصل هذا الشعور لساعات .. ثمّ بدأت تظهر على يدها نقاط حمراء و كأنّها طفح جلدي ..

حاولت أن تتذكّر من له مصلحة في عمل السحر لها؟ .. فتذكّرت ابنة عم زوجها إذ كان في الماضي بينها و بين زوج "فاطمة" الحالي مشروع زواج ، ثمّ نشب بينهما خلافٌ فانفصلا ليتزوّج من "فاطمة" فوراً .. شكّت بتلك المرأة خصوصاً و أنّها لاحظت منها تصرّفات غريبة ، و نظرات حقد ترميها بها كلّما التقتا في إحدى المناسبات ..

لا أعلم مدى صحّة القصة ، كتبتها لكم حتى يفيدني من له خبرة بهذه الأمور .. هل فعلاً يمكن للسحر أن يؤذي بمجرّد لمسه ؟ بل لم تكد "فاطمة" تلمسه ، و إلا الله أعلم أي شرٍّ كان سيصيبها ..

تاريخ النشر : 2018-12-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر