الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تهديد شاب

بقلم : مجد - تركيا

لم أستطع مقاومة هذا الذئب فقد كان قوياً جداً وأنا أصغر منه

 السلام عليكم ، لا أود أن أطيل عليكم ، أنا شاب سوري مقيم بتركيا ، عمري ١٦ سنة وأنا وسيم جداً ليس لأنني أردت أن أقول هذا ولكن سمعت هذه العبارات من كل مكان - المدرسة ، البيت ، الأصدقاء …إلخ ، ومشكلتي بدأت عندما نشرت صوري في الانستغرام فإذا بأحد التعليقات أعطاني رقم وقال أن أتواصل معه ، وعندما تحدثت معه وجدته لطيفاً جداً وخلوقاً وأخبرني أن عمره ٢٣سنة وبعد أن أصبحنا أصدقاء على الواتس ، قال أن نتقابل شخصياً لأنه كان مقيم بنفس المدينة التي أقيم أنا فيها ، قال بإمكاننا الذهاب للعب البلاي ستيشن سوية 

قمنا بتحديد موعد وذهبت إلى المكان الذي اتفقنا عليه وبعد أن التقينا أمام صالة الألعاب ( البلاي ستيشن ) قال لي : هيا ادخل لنلعب لعبة pes ، وكنت قد أخبرته مسبقا على الواتس أني أحب هذه اللعبة وأنا ماهر فيها ، قلت : هيا ، وبعد أن دخلنا - وكانت هذه أول مرة آتي إلى هذه الصالة - كان يوجد تقريباً ثلاث شباب يدخنون وكلهم أكبر مني ، لعبنا ساعة وقلت له : حان وقت العودة إلى المنزل ، فقال لي بتعابير وجه مخيفة : اجلس مكانك لن تذهب إلى أي مكان ، عندها خفت كثيراً ولم أدري ماذا أقول 

جلست ولم أتحرك وإذا بجميع الرجال في الصالة يضحكون ، عندها قال الشاب الذي تعرفت عليه : يا لك من أحمق ، ألم تعلم أيها الساذج أنني تعرفت عليك بسبب جمالك والصور التي نشرتها هي من أغوتني بك ؟ قلت له : يعني ماذا تريد الآن ، وكنت خائفاً جداً ، قال : أريد أن اغتصبك ، عندها خارت قواي تماماً ، وأشار بيده إلى أصدقائه فخرجوا وأغلقوا الباب وراءهم ، هذه كانت أصعب لحظات حياتي ، ولم أستطع مقاومة هذا الذئب فقد كان قوياً جداً وأنا أصغر منه ب٧ سنين

 قمت بمقاومته لمدة دقيقة ونصف تقريباً كي لا يستطيع خلع بنطلوني ولكني أنهكت تماماً فقد كان وحشاً متعطشاً ، عندها قام بتجريدي من ملابسي ، وقام بعمل تلك الفعلة ، كانت أسوأ لحظة في حياتي ، ثم قام بتصويري صور ومقطع فيديو وأنا كنت أبكي بكاء شديد جداً ، فقام يضحك وقال : اذهب إلى بيتك ، قمت بارتداء ملابسي وذهبت.

المشكلة بدأت من هنا ولم تنتهي هنا ، وبعد أن عدت إلى بيتي كنت منهكاً تماماً ولم أخبر أحداً بأن هذا ما حدث معي فقد ذهبت إلى غرفتي أقفلت الباب وبدأت أبكي ، بكيت قرابة الساعة ثم نمت ، وبعد أن استيقظت فتحت الواتس أب فرأيت رسائل هذا الذئب البشري وقد قال لي : إياك أن تخبر أحداً وإلا سأنشر صورك ، فماذا أفعل الآن أفيدوني أنا أنهار في كل لحظة فالصور تزعجني جداً  ، وأصبح يهددني بالصور منذ ذلك الوقت ، وقال لي سأخبرك لاحقاً أين سنلتقي المرة القادمة ؟ أرجوكم احتاج المساعدة والنصيحة.

تاريخ النشر : 2019-01-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر