الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

رحلت و لم أرها

بقلم : القلب المنكسر - اليمن
للتواصل : [email protected]

رحلت و لم أرها
أشعر بالحزن الشديد على فراقها والفراغ الكبير الذي تركته في حياتي

 قصتي مع أختي منذ ثمانية عشر عاماً ، هي حادث السيارة المريع والشنيع ، فكل الكلمات صارت عاجزة عن وصفه بل وتعثرت في الوصول إلى فمي مرتبة ، تعرضت له أنا وأختي التي تكبرني بسنة واحدة فقط وأبنة خالتي الصغرى وشخصين أخرين كانا شاب وعجوز حسب رواية أقربائي لي لأني فقدت الوعي تماماً ولم أتذكر ما الذي حصل يومها ، كان يوماً عاديًا مثل باقي الأيام لكنه كان مختلفاً لدي في ذلك الشعور الغريب الذي انتابني و كان سيئاً بداخلي يلاحقني يرعبني ، قمنا بأعمال المنزل سوياً كالعادة ثم بدلنا ملابسنا استعداداً للذهاب إلى المدرسة قبل أذان الظهر بقليل ثم مررنا بابنة خالتي الصغرى لنذهب معها ، جلسنا ننتظرها في الصالة أما أختي فقد كانت تجلس في الزاوية الأخرى منها بجوار المطبخ كانت تنظر لخالتي نظرات غريبة أشبه إلى حد كبير بنظرات الوداع 


أما أنا فقد كنت أجلس في الزاوية الأخرى أنتظر بصمت وذلك الشعور ما زال يلاحقني و لم أكن أعرف ما الذي سيحدث لكنني كنت قلقة من أعماقي ، وحين خرجنا من هناك ومضينا نحو الشارع الرئيسي و وقفنا على الرصيف نشير بإصبعنا إلى الحافلة التي ستأخذنا إلى هناك ، و بعدها توقف الوقت ولم أدري ما حصل معي ، كنت غائبة عن الوعي لأيام و رأيت نفسي في المشفى ومن حولي أمي وأخي الأكبر مني وبعض الأقرباء ووالدي الذي جاء مهرولاً من القرية بعد سماعه بهذا الخبر المؤلم 

ولكن أختي كانت هي الغائبة الوحيدة،  تيقنت حينها أن مكروها ما قد أصابها لأني معتادة على وجودها معي دائماً فلم نكن نفارق بعضنا مطلقا و كأنا توأمان ، كان الجميع يكذب علي ويخبرني بأنها قد سافرت إلى القرية برفقة والدي ، فقلت في نفسي من المستحيل أن تتركني أختي في مثل هكذا ظروف ولم أقتنع بتاتاً به حتى جاء ذلك اليوم الذي سمعت فيه إحدى قريباتي تخبر أمي بشيء مألوف علي : عظم الله أجرك يا أختي الله يرحمها برحمته كانت بنت طيبة الله يصبرك ، رنت تلك الكلمات في أذني ولم تبرح ذاكرتي تأكد لي ذلك الشعور المريب وبأن أختي قد رحلت فعلاً دون أن أراها


حزنت من أعماقي لفراقها كثيراً ولم أبح لأحد بالذي عرفته حتى حان وقت خروجي من المشفى ، أما ابنة خالتي فقد كانت ترقد في قسم العظام فقد كسرت ركبتها وتعرضت لشرخ في مقدمة رأسها ، وبقية ممن كانوا معنا في ذلك الحادث المريع كان مصيرهم موجعاً فالشاب توفي في حينها فقد داست عجلات ذلك السائق المتهور على جسده وفارق الحياة أما العجوز فقد كسرت قدماه ولكنه تعافى وأختي تعرضت لضربة موجعة في النخاع المستطيل ففارقت الحياة إلى الأبد بعمر الثانية عشر من العمر ، أما أنا فلم يسلم جسدي من الجروح والكسور إضافة إلى الحالة النفسية الصعبة جراء ما حدث، عدت إلى منزلنا وقد أظلم بفراق أختي الذي غادرته سريعاً أختي التي كانت لي الأخت والأم والصديقة معاً

لم أقوى على البكاء لفقدها ليس قسوة مني لكنها الصدمة كانت قوية جداً علي ولم أحتملها ، وب عد شهر أو شهرين لم أعد أتذكر تماماً ، صارحاني أمي وأخي بالحقيقة المرة ولكنهما تفاجأ حين أخبرتهما بأني قد عرفت كل شيء ، والأمر الذي أحزنني أكثر هو رحيلها السريع والمفاجئ عني ولم أرها كانت تلك اللحظات التي تشاركناها بصباح يوم الثلاثاء الموافق التاسع والعشرين من فبراير للعام ألفين ميلادية هي اللحظات الأخيرة من حياتها والتي لن تعود أبداً ، فلم أزل أشعر بالحزن الشديد على فراقها والفراغ الكبير الذي تركته في حياتي لن يعوضه أحد لكنه القدر فلا مفر منه لأنه مصير الجميع من البشر على كوكب الأرض ، ولربما يطول الحديث عن هذه المأساة التي عشتها وشهد عليها ذلك الدرج في تلك البناية فقد كان ملطخاً بدمائنا التي سالت بغزارة في ذلك اليوم الموجع الذي أتمنى أن أنسى ما حصل فيه .

تاريخ النشر : 2019-01-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

مشمئزة منه ماذا أفعل ؟
وعيد - مكان ما
تعبت من غدرهم
أغراضي .. أين تذهب ؟
الساعة الثالثة فجراً
⭐kim namj - العراق
حٌب طفولة أمسى كابوساً
مشكلتي
شخص
أريد أن أهرب لأتزوجه !
ليان - السعوديه
ما سر هذه الأشياء الغريبة التي تحصل معي؟
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (20)
2019-02-10 23:11:37
285142
user
20 -
محمد الشميري
رحمة الله عليها وعلا جميع اموات المسلمين
2019-02-10 15:01:51
285096
user
19 -
مفيد غانم
رحمة الله عليها ولا ارانا مكروة
2019-02-10 15:01:51
285084
user
18 -
شمس الحياة
الله يصبرك ياغالية انا معك وبقربك دايما انتى اغلى شخص عندى ياصمت الجروح...
2019-02-07 08:51:38
284544
user
17 -
فيصل الفقيه
من اعماق قلبي رحمة الله عليها وعلى جميع موتى المسلمين
بكل ما تعنيه الكلمة قرأت وعشت ما حصل لكم وكأني كنت حاضر بينكم
2019-02-01 05:36:21
283295
user
16 -
هيفاء بن دهيم-السعودية
الله يغفرلها ويرحمها كم احزنتني وأثرتني بذلك ومنا زاد حزني تذكرك للتاريخ موتها الى الجنه انشاءلله الله يغفرلها ويرحمها
2019-01-29 12:08:20
282839
user
15 -
سلمى من مصر
الله يرحمها ويدخلهااالجنة صبرى نفسك انا حاسه بيكى الفراق صعب لانى فارقت امى اغلى ما بحياتى
2019-01-28 07:35:27
282605
user
14 -
عفاف
رحمها الله رحمة الأبرار وإلى جنة الخلد بإذن الله
مقالك رائع عزيزتي رغم الألم لكن من عمق الألم يولد الإبداع
بالتوفيق
2019-01-27 14:23:44
282468
user
13 -
تاسيلي
رحم الله أختك و أموات المسلمين جميعا ..بصراحة لديك قدرة رائعة ف التعبير و الوصف فقد جعلتيني أعيش ذالك اليوم من خلالك...كدت ابكي
2019-01-27 12:14:13
282425
user
12 -
محمد بن حمودة
رحمها الله
2019-01-27 05:07:25
282355
user
11 -
جوري
للأسف لا توجد كلمات تواسي ما مررتي به ولكنه القدر الذي لا يعلمه سوى الله أسأل الله لكي راحة تملأ قلبك و أن يهون عليكي و أن يرحم اختك وأموات المسلمين
2019-01-26 13:03:29
282210
user
10 -
رتاج الشمري
قد تحسسين لوهلة بأنها ذهبت وفارقتك لكن صدقيني الروح لا تفارق مكانها وبالنهاية هي لم تذهب لمكان بعيد هي ذهبت للرحيم الرحمن الله عز وجل
2019-01-26 10:00:31
282159
user
9 -
مجهولة
رحمها الله واسكنها فسيح جنانه ويلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان هذا قضاء الله وقدره هم السابقون ونحن اللاحقون حاولي أن تنسي أختي.
2019-01-26 07:08:56
282143
user
8 -
بيري الجميلة ❤
مؤلم ومحزن ماحدث لكم ، رحم الله اختك وأبدلها بجنات النعيم ، وعوضك ياعزيزتي وعائلتك عن كل ألم وحزن ومسح على قلوبكم من هذا الوجع ، هذه هي الحياة الدنيا مخيفة مقلقة في أي لحظة يحصل ما يفجعنا ، لكن طالما انها ستنتهي سريعا فلنستسلم ونصبر ونفوض امرنا لله الذي أعطى وأخذ لحكمة ! علينا ان نرضى بقضاء الله وقدره ونصبر ونحتسب لأننا لله وإنا إليه راجعون
2019-01-25 11:24:39
282042
user
7 -
هيفاء
رحمها لله ودخلها الجنه حولي انسيان
2019-01-25 04:40:15
281995
user
6 -
شخصية مميزة الى جني
رحمه الله ورحم كل اموات المسلمين كما يقول المثل تعددت الأسباب والموت واحد في الخير ايا كانت طريقة ونوع الحدث الؤدي الى الموت يبقى شيء واحد نعرفه نحن المسلمون انه ان اتى الأجل فلن يؤخر فكلنا فقدنا عزيزا علينا لذى على كل واح ان يصبر ويدعو لموتاه ويتصدق عليهم
2019-01-24 17:40:42
281941
user
5 -
قلب من نو ر
رحمها الله اسكنهافسيح جناته والهمكم الصبر والسلوان وجعل الله مصابكم في موازين حسناتكم انصحكي اختي بالحمد والاسترجاع وتذكري ان الله غفور رحيم وانهاان شاءالله في مكان احسن بكثير وربما هي منغمسة الان في انهار الجنة ونعيمها وقد ابدلها الله دار خير من داره واهل خير من اهلها
بالتوفيق اختي
2019-01-24 15:40:48
281910
user
4 -
هديل
رحمها الله واسكنها فسيح جناته هذا قضاء الله وقدره ولا أعتراض على حكمه لذلك عزيزتي ادعي لها ليرحمها الله فهم السابقون ونحن الاحقون.
2019-01-24 15:40:48
281902
user
3 -
ان الله مع الصابرين
رحمها الله عزيزتي والله يصبرك انشالله
2019-01-24 13:56:35
281897
user
2 -
جنى
أجل اختي كما قال شخصيه مميزه رحمها الله بواسع رحمته، وانا لي ابن خال يصغرني بسنه مات سنة 1996 كان عمره ستة عشر فقط كان يعمل ولم تكن لديه الخبره الكامله عن طريقة عمل الآلات اللتي كان يعمل حارسا عليها ولكن لست أدري اهوه القدر ام الإهمال منه تعثر في إحدى آلات طحن الحجاره والمصيبه انها كانت تعمل ولا اقول لكي المسكين أنطحن مع الحجاره ولم يكن أحد معه فمات سريعا كانت بحق صدمه لنا جميعا فقبلها بيوم أتى لزيارة اخي فكيف هكذا وبسرعه مات حقا انا مازلت غير مستوعبه كيف اللذي جرى له جرى بهذه السرعه وخطفت روحه ربما في ساعات كانت طريقة موته موجعه جدا ولا أحد يعلم مدى الألم اللذي شعر به وهوه رحمه الله درس معي في الصف الثالث كم كان لطيف ولم يكن سيء ابدا رحم الله امواتنا واموات المسلمين
2019-01-24 12:54:19
281871
user
1 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
رحمها الله وغفر لها والهمكم الصبر على فراقها
move
1