الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

قصص غريبه حكاها لي أبي 2

بقلم : اسير الاحزان - موريتانيا

قصص غريبه حكاها لي أبي 2
و ما ان يحل الظلام حتى يتحول هؤلاء إلى حيوانات مفترسة



القصة الأولى :

هذه القصة حدثت أيضاً في الريف ، في ذلك الريف الذي يشتهر بأن هنالك أناس يتحولون إلى حيوانات مفترسه في الليل ليفترسوا الناس و الحيوانات الأخرى ، ففي النهار يعيشون حياة طبيعية و كأنهم أناس عاديون و يتعايشون مع الناس بشكل طبيعي ، و لكن ما أن يسدل الظلام ستاره على القرية حتى يتحول هؤلاء الأشخاص إلى حيوانات مفترسة (ضباع ) و يفترسون كل ما يجدون في طريقهم ، و مع أن في القرية أشخاص يعرفون هؤلاء المتحولون إلا انهم يأبون أن يتكلموا بذلك خوف أن ينتقموا منهم ، فأصبح سكان القرية يتعايشون مع هذه الروتين القاسي و المرعب كل ليله فلا يجرؤ أحد أن يخرج من بيته في الظلام إلا و كان وجبة دسمة لهؤلاء المسوخ .

قصة الضبع المختون :

هذه القصة لم يحدثني بها أبي و إنما حدثت قرب مسكن خالتي و في نفس الريف أيضاً ، حيث استيقظ جيرانها على صوت صياح أغنامهم و عواء كلابهم فأسرع أبوهم إلى الزريبة التي يضعوا فيها أغناهم ليتفاجأ بضبع كبير يفترس إحدى الأغنام ، و من سوء حظ هذا المفترس أن الرجل من أشجع الرجال في تلك القرية و من أمهرهم رمياً ، فرجع مسرعاً للمنزل و أخد المدفع و وضع ثلاث رصاصات في رأس الضبع ليسقط بلا حراك ، و عندما اجتمع أهل القرية حوله وجدوه مختوناً و في أذنه ما يشبه الخاتم ، فهل هذا ضبع طبيعي أم أنه شخص متحول ؟.

قصة أخرى :

هناك مكان لا يجرؤ أحد على المرور منه ليلاً في ذلك الريف مع أنه يكون جميلا في نهار ، و لأن الناس هنالك تعده من الأماكن المسكونة فلا أحد يجرؤ على سلوكه ليلاً حتى فاقد العقل ، في النهار قد يكون المكان جميل و هادئ ، قد تجلس هناك أو تتنزه لكن من الأفضل أن يكون هذا كله قبل حلول الظلام لأنه لو حل عليك الظلام هناك ستتمنى لو لم تعرف المكان أبداً ، يحكي بعض الأشخاص الذين عايشوا ذلك الرعب و كانوا هم الضحية ، أنهم كادوا أن يُقتلوا هناك أو أن يفقدوا عقولهم

عند حلول الليل اذا حدثتك نفسك بسلوك ذلك الطريق فأنت مجنون لأنك إن خرجت من ذلك الطريق و إن قطعت نصفه فأنك لن تتمكن من سلوكه كله ، لأنك ستفاجأ بالحجارة و هي ترمي عليك من كل الجوانب و لا تدري من أين و لا من يرميك بها ، و أصوات السيارات التي تحسب أنها سترتطم بك مباشرة بسرعة مهولة ، و تسمع أصوات مخيفه و كأنها تناديك و يُخيل إليك أنك ترى أناساً أو أشياء مخيفه جداً و لا يمكن وصفها ، لأني سألت أحد الأشخاص الذي سلكوه ليلاً و لم يدر ما الذي رأه هناك ، و لا تنتهي هذه التخيلات المرعبة حتى ينتهي ذلك الطريق لكنه طويل جداً ، أغلب الذين سلكوه إما رجعوا في نصفه و إما اكملوه و فقدوا عقولهم أو ماتوا جراء ذلك 

و أنت ما رأيك في القصص ؟ أنا عن نفسي أعتقد أنها واقعيه جداً لأني تحريت عنها و سألت الأشخاص الذين عاينوا المكان و الذين لديهم دراية به ، و أما إن كان هذا من تلاعب الجن فاترك الجواب لكم .

 

تاريخ النشر : 2019-01-27

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر