الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

ما كان ذلك الشيء ؟

بقلم : ليليان - الجزائر

ما كان ذلك الشيء ؟
سمعت شيئاً صرخ في أذني فقفزت هاربة و أنا أصرخ

 السلام عليكم متابعي موقع كابوس ، إسمي ليليان من الجزائر و عمري 12 سنة ، أتابع هذا الموقع منذ حوالي سنتين ، و اليوم أخيراً سوف أحكي لكم عن قصص غريبة حصلت لي مع مخلوقات غريبة لا زالت أجهل ما تكون.

أحيانا في حياتنا تحصل معنا أشياء غريبة و عجيبة و غالباً ما تكون مع سكان العالم الأخر ، مواقف غريبة و مخيفة قد تغير حياتنا إما للأفضل أو للأسواء

 

القصة الأولى - البنت الصارخة :

قبل ان ننتقل إلى بيتنا الجديد كنت أسكن في بيت صغير مع عائلتي حيث بيوت أعمامي و جدتي حولنا ، فكنا نشكل دائرة ، كنا نلعب أنا و أبناء عمومي معاً هناك ، حتى مع أننا انتقلنا إلى بيتنا الجديد إلا أننا كنّا نقضي الأعياد و العطلات في بيتنا القديم مع عائلتنا و قد كنا بالكاد نشغل فيه القرآن فلم نكن نزوره أبداً ، و لكن في ذلك اليوم المشؤوم بعد المغرب كنت جالسة وحدي في منزلنا القديم بعد أن ذهبت أمي لبيت جدتي

 أما أخواتي فكن يلعبن مع أولاد أعمامي ، أما أنا فكنت أشاهد التلفاز في ذلك البيت ، أحسست بشيء غريب فقررت المغادرة للعب معهم ، كنت خارجة عبر النافذة فكما قلت بيتنا صغير و يمكننا الخروج من النافذة ، ولكن أحسست بشيء خلفي ، لم أجرأ على الاستدارة ، لكن سمعت شيئاً صرخ في أذني فقفزت هاربة و أنا أصرخ حتى أن لوني أصبح أبيض من الخوف ، و ما زلت أجهل ما كان ذلك الشيء.

 

القصة الثانية – ما كان ذلك الشيء ؟ :

في عطلة الصيف كنت أسهر كثيراً حتى أحياناً كنت لا أنام حتى الساعة السادسة ، و لكن ذلك اليوم و بينما كنت ساهرة - طبعاً أنا أغلق باب غرفتي و أقوم بإشعال التلفاز و نور المصباح - كان مقبض الباب يتحرك و كأنه سيُفتح،  فناديت : أمي ، أبي ، لا إجابة ، و العجيب أن أخواتي كن بجانبي كل واحدة على سريرها ، و فجأة رأيت ظل تحت الباب و لم يكن كأي ظل رأيته من قبل ، كان مخيفاً و غامضاً

 و عندما سألت جدتي قالت لي : ربما هو "حمار الليل "(تسمية جزائرية) و هو من الجن يأتي ليتفقد الناس إن كانوا نياماً و هو مثل الجاثوم و يعاقب الناس بعدها بالجلوس عليهم و خنقهم ، و لكن الحمد لله أنني قرأت القرآن حين حصول تلك الحادثة .

 

القصة الثالثة - شيء غريب ! :

هذه القصة لم تحدث معي بل مع أبنة عمي و في نفس البيت الغريب ، فحكت لي أنها عندما كانت عابرة للذهاب إلى الجانب الآخر من بيوت أعمامي ، كانت ترتب شعرها أمام زجاج نافذة بيتنا و مع أن البيت كان فارغاً و مغلقاً إلى أن شيء ما قام بضرب النافذة من الداخل مما جعلها تهرب بسرعة.

 

القصة الرابعة - شخص يتمشى في الممر :

في العطلة الصيفية قررت أنا و بنات أعمامي الذهاب إلى بيت جدتنا والقيام بحفلة مبيت و لكن انتهى بِنَا النوم عند ساعة مبكرة ، نام الجميع و بقيت أنا و ابنة عمي مريم ، و فجأة سمعنا صوت شديد الوضوح ، كأن شخصاً يتمشى في الممر متبوعاً بظل غريب ، فلم يكن أمامنا سوى النوم على أصوات ذلك الشيء الغريب ، فتارة نسمع صوت الحنفية و تارة أخرى أصوات أبواب الغرف الأخرى تُفتح و تُغلق ، و قد عرفت من جدتي أن أحد المجاهدين الجزائريين دُفن ما بين أسوار البيت

، لم تكن تحصل هذه الأحداث فقط في بيتنا إلا أنها كانت تحصل أيضاً في بيوت أعمامي ، فيقال أنها بُنيت على مقبرة جنود فرنسيين من وقت الاحتلال ، و هذه القصص حقيقية حصلت معي و يبقى لكم الحق في عدم التصديق.

تاريخ النشر : 2019-04-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (14)
2019-04-10 15:55:36
295383
14 -
بيري الجميلة ❤
أعجبتني جدا قصصك كلها وتمنيت قراءة المزيد ، واضح ان بيتكم مسكون بالجن
2019-04-09 00:40:45
294999
13 -
هولمز
أذهلني تلوين خوفك بهذا السرد التشويقي، ومِما يردعني للإستخفاف بأن عمرك يناهز ال 12 عام نعم صحيح حدثت أمور غير عادية ومخيفة لي عندما كنت ما يُناهز ذات عمرك لكن دخولك في موقع كابوس بهذا العمر أمر مثير للشك والجدَل
2019-04-09 00:07:32
294996
12 -
عدنان اليمن
يحيى شكرا على التوافق
2019-04-08 22:33:14
294971
11 -
يحيى السيد
اسلوبك في الاملاء جميل بالرغم من صغر سنك واصلي النشر عزيزتي
2019-04-08 22:33:14
294970
10 -
يحيى السيد
اوافقك الراي عدنان اليمن صاحب بلادي وايضا
2019-04-07 11:12:15
294793
9 -
المعتصم بالله
تحيه الى الجزائر وشعبها الشقيق فالجزائر لها منزلة خاصه في قلوبنا نحن الفلسطينيون ولا عجب فهي ارض البطولة والعزه اما بالنسبه للتجربه والله انني مستغرب من فتاة عمرها 12 سنه وتكتب بهذه اللغه القويه والاسلوب الرائع استمري يا بنيتي واتحفينا بمزيد من القصص وفقق الله
2019-04-07 08:00:52
294774
8 -
أيوب بن محمد-المغرب
قصص رائعة جدا وغير مفهوم سبب خدوثها صراحة هناك أمور لا نعرف سببها ولا يمكن تفسيرها بالمنطق ومع ذلك نشاهدها...وهذه القصص قريبة جدا من القصص المتداولة عندنا خصوصا كلمة (حمار الليل) وأرى أننا في المغرب نتشابه كثيرا في اللهجة والقصص مع الشقيقة الجزائر
2019-04-07 00:04:13
294719
7 -
عدنان اليمن
ابنتي الصغيره انتي شجاعه وشطوره وكل ماتقولينه هو تهيوات فقط فكوني شجاعه فالذي يخاف يكون يتهيى له الشي الذي يخاف منه فشيلي هذه الافكار فالكره الارضيه بها مليارات من الناس ولا يحدث معهم شي لانه بالحقيقه لايوجد شي يخوف فكوني دايما شجاعه ولاتخافي من شي ولاتكوني تشاهدي افلام الرعب او قصص الرعب فهي غير صحيحه وليست بالواقع
2019-04-07 00:04:13
294713
6 -
klymore
Ur 12 that cute استمري في الكتابه لك اسلوب سهل وجميل
2019-04-06 17:37:07
294670
5 -
هديل
عزيزتي اقرأي القرأن وتحصني جيدا" ولا تشاهدي افلام رعب ولا تقرأي قصص عن الجن فأنت صغيرة جدا" على هذه الأمور.
2019-04-06 15:42:56
294627
4 -
جمجوم
يالها من قصه عجيبه غريبه مرعبه ومخيفه
2019-04-06 13:46:49
294602
3 -
منة
قصص مخيفة و جميلة شكرا عليها واضح ان منزلكم القديم كان مسكونآ الحمد لله انكم تركتوه.. بالتوفيق
2019-04-06 13:26:07
294581
2 -
شخصية مميزة الى ليليان
هذه احداث عادية من عبث الجن معكم فقط تحصنوا واقرأوا القرآن يوميا واستمعوا لسورة البقرة واية الكرسي واستعيذوا بالله وتجاهلوا ما يحدث سورتو حمار الليل هو اوليد الفاميليا فيهم غاع
2019-04-06 13:26:07
294579
1 -
مراقب
قصه جميله ومرعبه
move
1
close