الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : اعتبارا من تاريخ 1 - 8 - 2019 سيعاود الموقع التحديث واستقبال المواضيع والمقالات والتعليقات

جوني و زينا : قصة حب من نوع آخر

بقلم : فرح عبد المجيد - عراق

الطفل جوني نائم بأمان مع حيواناته الأثيرة
الطفل جوني نائم بأمان مع حيواناته الأثيرة

في سبتمبر سنة 2012, دخل شخص الى ملجأ (ديكالب) لخدمات الحيوانات حاملا بين يديه لفافة صغيرة. حين فتحها العاملون ‏بتأني وجدوا منظرا صدمهم و احزنهم في ان واحد .‏
في اللفافة تلك رقدت جروة صغيرة ..‏
ليس عمر الجروة ما صدمهم بل الحالة التي كانت فيها, لقد كانت و ببساطة جلد و عظم فقط, ضلوعها بارزة و وجهها و خطمها ‏مخدوش و علامات ضرب عليها. لقد اعتقدوا انها ميتة لولا حركة ذيلها الخفيفة. لقد كانت ترحب بهم!‏

قال الشخص الذي احضرها ان الكلبة قد انهارت في باحته الخلفية و لقد اعتقد انها ماتت حين اقترب منها و لكن لاحظ بأنها لا ‏تزال تتنفس فهرع بها الى الملجأ.‏
سارع العاملون في الملجأ الى فحصها. ولقد وجدوا بأنها قد تعرضت للتجويع و الضرب و كانت تعاني من الجفاف الشديد و يبدو ‏ان احدهم قد حبسها و جوعها في قفص ثم رماها بعد ان اعتقد بأنها ستموت. كان جسدها تملؤه الخدوش و هنالك جروح على ‏انفها كما لو انها كانت تحاول الهروب من امر ما و اصابت نفسها بتلك الخدوش و قدر عمرها بأربعة اشهر فقط و لكن وزنها لم ‏يتجاوز الكيلوغرامين.‏

الكلبة الصغيرة وصلت الى الملجأ وهي على شفا الموت

هز الطبيب البيطري رأسه و قال بأن حالتها صعبة جدا و احتمالية نجاتها و تعافيها لا تتجاوز الـ 1% . واقترح قتلها قتلا رحيما ‏لتخليصها من عذابها. لكن صاحبة الملجأ و مؤسسته قررت ان تتمسك بهذه الـ 1% و ان تعطي للكلبة المسكينة فرصة ‏للحياة. فأخذتها الى منزلها و بدأت برحلة طويلة استغرقت اكثر من 5 اشهر من العلاج و السوائل و المكملات الغذائية. لتسترد ‏الكلبة عافيتها و بدأت جروحها بالالتئام و بدأ جسدها يكتسي بشعر جديد لامع. لقد اسمتها صاحبة الملجأ (زينا) تيمنا بالمسلسل ‏التلفزيوني عن المحاربة القوية (زينا) لأن تلك الكلبة الصغيرة لديها روح محاربة.‏

قامت صاحبة الملجأ بعمل صفحة على الفيسبوك و بدأت بنشر قصة (زينا الكلبة المحاربة) ليرى العالم تحولها العجيب من ‏جروة شبه ميتة الى كلبة جميلة ذات نظرات تذيب القلوب و ازداد عدد المعجبين لهذه المحاربة الصغيرة و بدأت تنهال على ‏الملجأ عروض تبني لها.‏

كان جوني مصابا بالتوحد
في (جون كريك) في جورجيا ايضا. كانت هنالك عائلة صغيرة تعاني معاناة من نوع اخر.‏
عائلة (هيكي) في جورجيا لديهم ولدين ، و لديهم كلبين انقذوهما من ملجأ الحيوانات, انها عائلة صغيرة و متحابة و لكن هنالك ما يحرق ‏قلب الوالدين. ابنهما (جوني) ذو الـ 8 اعوام كان مصابا بالتوحد.‏

تقول والدة (جوني): "ولد ابني في 31 من شهر كانون الثاني عام 2005 و حين بلغ العامين لاحظت انه لا يتطور مثل بقية ‏اقرانه او الاطفال في عمره و ظهرت عليه علامات التوحد, لقد عرفت العلامات و لكني لم استطع نطق هذه الكلمة. ابني ‏الصغير لا يملك المهارات اللغوية او الاجتماعية لتمكنه من الاقتراب من الاخرين او تكوين الصداقات مع غيره من الاطفال و ‏كان يعاني في دراسته و كان يكره الطعام و لا يلمسه اطلاقا بل لا يرغب ان يكون بقرب الطعام اصلا و لم يكن يقترب من احد ‏و كان يخاف من كل شيء حوله"‏.
وتستمر بكلامها لتقول:"لقد كنت غاضبة على الله, كنت اقول له لماذا يا ربي ابتليتني بهذا الامر؟ لم اصاب ابني هذا الاضطراب ‏اللعين؟ و لكن رغم غضبي الا اني كنت اصلي كل ليلة لحصول معجزة تنقذ ابني الصغير"‏.

و لقد استجاب الله لدعائها حينما عثرت على صفحة الفيسبوك تلك لتأتيها المعجزة على شكل مخلوق يمشي على اربعة ارجل.‏

‏"لقد كنت اتصفح الانترنت و الفيسبوك حين وقع نظري على تلك الكلبة و قرأت و تأثرت بقصتها و كفاحها للعيش, اجل يا سادة ‏‏,لقد وقعت بغرام كلبة على الانترنت".‏

زينا .. نجت من الموت واصبحت كلبة جميلة
قررت الوالدة ان تتبنى الكلبة رغم ترددها: " لقد كنت مترددة في تقديم طلب لتبنيها, فأنا و زوجي لدينا طفلين و احداهما مصاب ‏بالتوحد ويحتاج الى علاج و اهتمام كبيرين, ولدينا كلبين اخرين في المنزل انقذناهما من ملاجئ الحيوانات, لقد كان منزلنا في ‏حالة فوضى, ولكن هنالك صوتا خفيا دفعني لأتخاذ قراري النهائي بتبني (زينا) و اعطاءها الحب الذي تستحقه"‏
بعد اتخاذ القرار و اتفاق الاطراف, توجهت العائلة للقاء (زينا).‏

لنعد الى الملجأ و (زينا), بعد ان فحص البيطري الكلبة و تأكد من انها تعافت بشكل كاف لتلتقي بمحبيها في حدث يقيمه الملجأ ‏لجمع التبرعات للحيوانات, تقرر ان تخرج (زينا) في ذلك الحدث المقام في شهر تشرين الثاني من عام 2012 و الذي حضرته ‏عائلة (هيكي).‏

تقول والدة (جوني هيكي):" لم يمضي على تواجدنا في الحدث اكثر من 4 دقائق حين وقع نظر الكلبة (زينا) على ابني (جوني) ‏و زوجي لتهرع راكضة اليهم و ليفتح ابني لها ذراعيه محتضنا اياها, لقد احببت هذه الكلبة حين رأيت صورتها على الانترنت و ‏الان انا متأكدة من حبي لها"‏.
لا غرابة في ان تتبنى العائلة تلك الكلبة.‏
لكن قبل انهاء معاملات التبني النهائية, هنالك فترة تجريبية للتأكد من العائلة و الكلب المتبنى متوافقين مع بعض, لهذا في الثاني ‏من شهر شباط 2013 قامت والدة (جوني) بوضع الكلبة (زينا) في سيارتها و الذهاب لاحضار (جوني) من المدرسة لترى ردة ‏فعله.‏

جوني وزينا .. حب من النظرة الاولى

حين وقع نظر (جوني ) على (زينا) ارتسمت على وجهه ابتسامة عريضة و ذاب تحت الحب و الاهتمام الذي اغرقته به (زينا) ‏التي ما ان رأته حتى اندفعت ناحيته و جلست في حضنه لتمطره بالقبلات "هنالك في حضن جوني, استقرت (زينا) للابد"‏
تستمر والدة (جوني) بالكلام "لقد كان جوني طفلا خجولا و لم يكن ينطق بأكثر من عدة كلمات غير مترابطة, و لم يكن يتحدث ‏مع احد سوى عدة اشخاص من ضمنهم مدرسيه الذين يثق بهم في المدرسة و حتى كلامه معهم لا يتجاوز كلمات على عدد ‏اصابع اليد, لم اعتد على سماع صوت ابني الصغير لاني بالكاد كنت اسمعه, الى ان جاء ذات يوم و قال لي: "امي هلا اعطيتني ‏كوب ماء من فضلك؟" و لقد تصرفت بدون وعي و اعطيته الماء ثم ادركت امرا مهما, ابني نطق بجملة كاملة و بدون تلعثم او ‏تأتأة, يا الله كيف ذلك؟"‏.

لقد لاحظت الوالدة الفخورة بأن ابنها الصغير قد ارتبط بالكلبة الوفية و كون علاقة قوية معها منذ اليوم الاول, بدأ جوني الطفل ‏الصامت المصاب بالتوحد بالتحدث و بالساعات مع كلبته (زينا) , كان يحدثها بكل ما حصل له في المنزل و في المدرسة و في ‏الطريق و كل تفصيل صغير و كبير ، "لقد سمعت ذات يوم صوت غناء طفولي عذب فتتبعته لارى ابني جوني يغني بصوته ‏الطفولي لكلبته الوفية التي بدا بأنها تستمع بكل هذا الحب والاهتمام من صديقها العزيز, اجل ابني يغني! ابني الذي لم ينطق منذ ‏سنوات سوى بعدة جمل متقطعة يغني الان! انها لمعجزة بالفعل"‏.

جوني اصبح اكثر انفتاحا وثقة بنفسه

ارادت الوالدة (ليندا) ان تجرب اخذ ابنها لوحده الى الحلاق ليقص شعره, لقد كان جوني يخاف هذه الرحلة و لا يستطيع ان ‏يجلس بهدوء و يقوم بأي شيء لكي يخرج من ذلك المحيط الغير مألوف و هذا ما حصل يومها, فقامت في اليوم التالي بأخذ (زينا) ‏مع زوجها و جوني و ذهبوا للحلاق حيث وقفت ليندا خارج محل الحلاقة مع زينا في حين جلس جوني و عيناه مركزتان على ‏صديقته و كانت (ليندا) تلوح بين الحين و الاخر بكف (زينا) لجوني و هدأ الطفل و تمكن الحلاق من قص شعره بكل هدوء.‏

و ايضا على الرغم من ان جوني لا يحب ان يقترب احد منه لمدة طويلة و عادة ما يتملص من اي شخص يريد البقاء قربه لعدة ‏دقائق الا انه يسمح لزينا بأن تلتصق به لساعات و ساعات و بدون ان يتضايق او يتململ.‏

فيديو يصور تفاصيل القصة برمتها

تقول (ليندا) "انا اعمل بدوام جزئي كمدرسة في مدرسة ابتدائية و اعتني بجوني كذلك, فانا المدرسة و المعالجة لابني و لكن لم ‏اتوقع في يوم من الايام بأني سأحصل على مساعدة من كلبة و انها لمساعدة لا تقدر بثمن".‏
‏"انا احلم بأن اوصل ابني للثانوية و الجامعة و اراه انسانا ناجحا و لكني اركز على ان اعيش يوما بيوم و اساند و اعلم ابني ‏الصغير و احفزه و ادفعه للامام"‏.

تمكنت (زينا) الكلبة المحاربة من اظهار جانب (جوني) الثاني, الجانب اللعوب الشغوف بالتعلم و المحب للغناء و المرح و ‏الثرثرة و هي معه في كل خطوة يخطوها و لا تفارقه حتى وقت النوم , انهما لا يفترقان ابدا فهي كظله و هو لا يستطيع ان ‏يكون بعيدا عنها.‏

تأثير الكلاب المهدئ على البشر

الحيوانات تحفز السلوك الايجابي لدى الاطفال عموما .. وخصوصا المصابين بالتوحد

هنالك دراسات محدودة عن تأثير الحيوانات المرافقة للبشر على الاطفال المصابين بالتوحد و لكنها تبشر بالخير. حيث نشرت ‏دراسة قبل فترة تقول بان احتمالية قيام اطفال مصابين بالتوحد بالتحدث و الضحك و وضع اعينهم بأعين الاخرين و ان يبدو ‏تصرفات اجتماعية ايجابية و ذلك بحضور حيوانات مثل الخنازير الغينية الحية اكثر مما لو كان هنالك حيوانات محشوة.
و كذلك ‏هنالك دراسة نشرت عام 2006 تقول بأن الاطفال المصابين بالتوحد قد بدأوا بالتكلم و التفاعل بشكل كبير جدا حين سمح لهم ‏بالتربيت على حيوانات اليفة كالكلاب و الارانب او حين يلقون بالكرة للكلاب او حين يمتطون حيوانات اللاما او حين يتفاعلون ‏مع حيوانات اخرى بطرق مختلفة اثناء جلسات علاجهم. حيث ان للحيوانات تأثيرا مهدأ على هولاء الاطفال مما يسمح لهم ‏بتجاوز مخاوفهم و التواصل مع العالم الخارجي.‏

و لقد تم تدريب كلاب خصيصا للاشخاص المصابين بالتوحد (مثل الكلاب المرشدة لفاقدي البصر) و لقد تم تدريب هذه الكلاب ‏ليكون لها تأثيرا مهدئا على الاطفال المصابين بالتوحد. حيث يستطيع هولاء الاطفال ( و بتواجد كلبهم معهم ) ان يقضوا ايامهم ‏في المدرسة بدون قلق او ان يخرجوا مع عائلتهم في رحلات بسيطة.‏

ختاما. يمكنكم اعزائي القراء ان تشاهدوا فيديوهات لهم و ترون جوني يبدو كأي طفل عادي في مثل عمره و لكنكم الان ‏ستندهشون حين تعلمون بأن الطفل الذي تشاهدونه كان طفلا مصابا بالتوحد و لم ينطق بالكثير من الكلام الى ان عثر على ‏معجزنه الصغيرة تلك.‏

المصادر :

- Xena the Warrior Puppy, rescued from abuse, helps 8-year-old boy with autism
- Severely Abused Puppy, Xena, And Autistic Boy, Jonny Hickey, Become Best Friends

تاريخ النشر : 2019-04-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار

التعليق مغلق لهذا الموضوع.