الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

غرق في الماء

بقلم : ابو اشجان - اليمن

غرق صديقي في البركة
غرق صديقي في البركة

 

في عام 1988 .كان عمري آنذاك 6 سنوات
نحن نعيش في قرية من قرى اليمن ، في أحد الأيام قررنا أنا وصديق لي في نفس عمري أن نخرج إلى مكان خارج القرية حيث كان موسم فاكهة السدر . خرجنا الساعه التاسعه صباحا وصلنا الى شجرة السدر وأكلنا وجمعنا بعضاً منها
وعند عودتنا وجدنا كلبة وجرائها الصغار ، وجلسنا نلعب ونمرح الى الظهر ، وفجأة تجمعت السحب وأمطرت ، فتوجهنا نحو كهف بالقرب منا واحتمينا من المطر حتى انتهى الساعة الخامسة مساءً .

عدنا الى القرية ونظرنا إلى ملابسنا قد توسخت بالطين فقررنا الذهاب الى بركة الجامع لنغتسل خشيه أن يوبخونا أهلنا لاتساخنا ، وبينما نحن متوجهون إلى هناك رآني أخي وناداني : هيه أين أنت من الصباح ؟ تعال هيا ادخل ، أمي أقلقتنا عليك .

عدت البيت وتركت صديقي يذهب .
وفي الصباح أتى أخو صديقي يسألني هل رأيت أخي
فأجبته لقد كنا معاً أمس ، وأنا اتجهت للبيت وأخوك قال يذهب لبركة الجامع يغتسل
وفي اليوم الثاني جاء الخبر كالصاعقة ، وجدوا صديقي غارق في بركة الجامع .
خيم الحزن على القرية وتم دفن جثة صديقي وانتهى الأمر .


وبعد ثلاثين سنة أتى إلى القرية رجل غريب عنها وأسرته ليسكن فيها .
وفي أحد الأيام بعد صلاة العشاء ذهب هذا الغريب إلى الجامع فوصل إليه سمع صوت الماء فنادى من هناك ؟ أجابه صوت ولد وقال أنا فلان ابن فلان ، فأجابه الغريب وماذا تعمل في الماء بهذا الوقت ؟ ولكن قلت أنك ابن فلان أنا أعرف هذا الشخص ليس عنده ولد بهذا الاسم .
وبعدها لم يلقَ إجابة . ثم في اليوم التالي جاء الغريب يحدثنا بما حدث معه في الجامع ويسأل من هو فلان وحكوا له قصته وارتعب ولم يعد يذهب للجامع من شدة خوفه من القصة .
أما أنا اقشعر بدني من حديث الغريب .


أعزائي القراء ، بماذا تفسرون ما حصل ؟ هل مازالت روح صديقي تعيش في البركة ؟

تاريخ النشر : 2019-06-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر